الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

جهاز جديد لترجمة الكلام دون الحاجة إلى اليدين

متخصصون في الإلكترونيات يتمكنون من تخزين معلومات في شريحة بشكل جديد، حيث قاموا بتحويل الضوء إلى إشارة صوتية.

العرب  [نُشر في 2017/09/24، العدد: 10761، ص(18)]

الجهاز يستطيع الكشف عن أصوات متعددة وترجمتها

كشفت شركة فوجيتسو اليابانية عن جهاز جديد لترجمة الكلام قابل للارتداء والاستعمال دون الحاجة إلى اليدين، بحيث أن الجهاز الجديد لا يتطلب أيّ تواصل جسدي عند استخدامه، مما يجعله الحل الأمثل لأجنحة المستشفى وغيرها من التطبيقات والأماكن التي تتطلب الترجمة.

وتستعد الشركة لتوفير جهازها الجديد في مختلف المستشفيات في جميع أنحاء اليابان دون توفير موعد رسمي لطرح الجهاز عالمياً أو معلومات عن السعر.

ويعتبر حجم الجهاز الجديد صغيرا بما فيه الكفاية ليتم وضعه على القميص مثل شارة الهوية.

ويمكن للجهاز الكشف عن أصوات متعددة وترجمة تلك الأصوات تلقائيا، وذلك بفضل إدراج ميكروفونات مصغرة في اتجاهات مختلفة.

وتخطط فوجيتسو الآن لإجراء تجارب على الجهاز القابل للارتداء في المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية في اليابان.

تمكّن العلماء من تخزين معلومات في شريحة بشكل جديد، حيث قاموا بتحويل الضوء إلى إشارة صوتية. وصرّح متخصصون في الإلكترونيات أنهم تمكنوا من الاقتراب من إنشاء وسائل إعلامية جديدة.

حيث يكمن الهدف من وراء ذلك في نقل البيانات المشفرة باستخدام الفوتونات لأنه سوف يساعد إلى حد كبير في تسريع أيّ عملية في تكنولوجيا الكمبيوتر.

ويسعى الفيزيائيون في الوقت الحالي إلى استخدام طاقة الضوء وتعلم كيفية إدخال المعلومات فيها.

وتساعد هذه التكنولوجيا في إرسال البيانات بسرعة كبيرة، ولكن التكنولوجيا الحالية التي بين أيدي الخبراء لا تساعد في المضي قدما في هذا الاتجاه.

ومع ذلك، هناك بالفعل تطورات أولية ونتائج إيجابية لبعض البحوث القائمة، وهذا يعني أن العلماء أصبحوا قاب قوسين من ثورة تكنولوجية يمكن أن تؤدي إلى تغيير جذري في مجال تكنولوجيا المعلومات.

طور باحثون ذكاء اصطناعيا قادرا على الكشف عن مرض الأعصاب الذي يؤدي إلى فقدان الذاكرة والوظائف المعرفية، وذلك قبل 10 أعوام تقريبا من استطاعة الأطباء كشف أعراض المرض.

ويمكن للذكاء الاصطناعي الكشف عن العلامات المبكرة للزهايمر بواسطة تصوير الرنين المغناطيسي بدقة تصل إلى 84 بالمئة عبر تحديد التغييرات في كيفية تواصل مناطق محددة من الدماغ.

واستخدم الباحثون 67 عملية تصوير بالرنين المغناطيسي، 38 منها تتعلق بالأشخاص الذين يعانون من الزهايمر، لتدريب الخوارزمية على عملية التمييز بين الأدمغة الصحية والمعرضين للمرض.

وكان الذكاء الاصطناعي قادرا على معرفة الفرق بين الدماغ السليم والمصاب بالزهايمر بدقة وصلت إلى 86 بالمئة. كما أثبت نجاحه في التعرف على الأعراض.

يعمل علماء أميركيون على إمكانية استمرار الحياة إلى ما لا نهاية حيث يعتقدون أنه في غضون الثلاثين عاما القادمة سوف يتوقف البشر عن الموت.

وتحدث رئيس المشروع خوسيه لويس كورديرو عن النتائج التي حققها فريق العمل، حيث تمكنوا من تحقيق تقدم كبير في إطالة عمر ليس فقط مخلوقات بسيطة وإنما الفئران المخبرية، حيث تعيش الفئران في مختبراتهم أطول بثلاث مرات من بقية الفئران في المختبرات الأخرى.

كما تمكنوا من إطالة عمر البعوضة بحوالي 6-7 مرات، بينما وصلت حياة بعض الديدان إلى 10 أضعاف عمّا هو متعارف عليه.

وقال كورديرو إنه لا يخطط أن يموت ولا يستعد لذلك. وهو واثق من أنه عندما يصبح كبيرا في السن فإن العلم والتكنولوجيا سوف يكونان على مستوى عال جدا ويمكنهما إيجاد حل لمعضلة الموت البشري.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر