الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

كلوب الإيرانية تفشل في الصمود أمام الرقابة

مدير الموقع يؤكد أن 'كلوب دوت كوم أغلق ثلاث مرات، واستغرقت إعادة فتحه في المرة الأخيرة 28 يوما'.

العرب  [نُشر في 2017/10/17، العدد: 10784، ص(18)]

الشبكة الأكثر انتشارا في إيران

طهران – أعلنت شبكة “كلوب” وهي أول شبكة إيرانية للتواصل الاجتماعي عن إغلاق موقعها الاثنين بعد سنوات من مكافحة الرقابة، فيما لا تعاني الشبكات الأجنبية من مضايقات بهذا الشأن، على ما أعلن مديرها.

وأنشئ موقع “كلوب” قبل 12 عاما ردا على فيسبوك وموقع “أوركوت” السابق الذي أسسته غوغل، وانضم إليه حوالي مليوني مستخدم. لكن الصور الكثيرة لنساء بلا حجاب والتعليقات السياسية الحساسة أثارت مواجهات كثيرة مع الرقابة.

وأكد مدير الموقع محمد جواد شكوري مقدم على مدونته الرسمية أن “كلوب دوت كوم أغلق ثلاث مرات، واستغرقت إعادة فتحه في المرة الأخيرة 28 يوما”.

وأضاف “تماما كالمزارع، يدرك مدير الموقع صعوبة ري الأرض بعد 28 يوما من الجفاف”، مشيرا إلى أن أعضاء فريقه فقدوا “كل طاقتهم وحماستهم”.

وتحجب ايران موقع فيسبوك خصوصا لاحتوائه صور نساء غير محجبات.

في المقابل يسمح بعمل موقع مشاطرة الصور إنستغرام وشبكة تلغرام للتراسل المشفر، حيث تعهدا بحجب أي صفحة ذات طابع إباحي بطلب من السلطات.

وتشير الأرقام الرسمية إلى وجود 25 مليون مستخدم لتطبيق تلغرام في إيران، ما يجعله الشبكة الأولى للتواصل في هذا البلد.

وتطلب السلطات دوريا نقل خوادم تلغرام إلى إيران لتعزيز ضبطها، الأمر الذي رفضته الشركة.

وأعرب شكوري مقدم الذي يدير كذلك موقعي أبارات (مشابه ليوتيوب) وفيلميو (منصة مشاهدة أفلام على الإنترنت) في مدونته عن أسفه “لبدء البعض برفع شكاوى ضد هذين الموقعين المفيدين لبلدنا وثقافتنا”.

ووعد الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد إعادة انتخابه في مايو الماضي، بالحد من القيود على شبكات التواصل، لكن ليس من المرجح أن يفي بهذه الوعود، إذ سبق أن فشل في تنفيذ وعود سابقة بتوسيع هامش الحريات والحد من القيود على الصحافة والإعلام، غير أن نفوذ التيار المتشدد في البلاد يبدو أقوى من سلطات روحاني، وغالبا ما يتم استهداف الصحافيين ووسائل الإعلام التابعة للتيار الإصلاحي.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر