الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

الشخص الميت يسمع إعلان وفاته

دراسة أميركية تخلص إلى أن الأشخاص المتوفين يدركون أنهم ميتون، لأن وعيهم يستمر في العمل بعد توقف الجسم عن إظهار علامات الحياة.

العرب  [نُشر في 2017/10/23، العدد: 10790، ص(24)]

وظيفة الدماغ تتوقف حين يتوقف القلب

واشنطن – خلصت دراسة أميركية حديثة إلى أن الأشخاص المتوفين يدركون أنهم ميتون، لأن وعيهم يستمر في العمل بعد توقف الجسم عن إظهار علامات الحياة.

وأوضحت الدراسة الصادرة أواخر الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر 2017 والتي تعد الأولى من نوعها في هذا المجال، وفقا لما أوردت جريدة “الإندبندت” البريطانية، أن هذا يعني من الناحية النظرية أن الميت يسمع “الطبيب” يُعلن عن وفاته.

واعتمدت النتائج على دراسة أجريت على الأشخاص الذين عانوا من السكتة القلبية -ماتوا من الناحية النظرية- لكن تم إحياؤهم في وقت لاحق، إذ قال الأشخاص الذين تمت دراستهم إنهم كانوا على وعي تام بالمحادثات الكاملة ورؤية الأشياء التي كانت تجري من حولهم حتى بعد أن أعلن خبر وفاتهم.

وقد تم التحقق من هذه التقارير من قبل الموظفين الطبيين والممرضين، الذين كانوا حاضرين في ذلك الوقت.

وأشارت الدراسة الأميركية أن الموت هو النقطة التي لم يعد فيها القلب قادرا على الخفقان وبالتالي توقف الدم عن التدفق إلى الدماغ.

وقال الدكتور والمشرف على الدراسة بجامعة “لانغون” في مدينة نيويورك، سام بارنيا “نظريا هذا ما يحصل وقت الوفاة، فالكل يعتمد على اللحظة التي يتوقف فيها القلب”. وأضاف “حين يحصل ذلك لا يصل الدم أبدا إلى الدماغ وهو ما يعني أن وظيفة الدماغ تتوقف على الفور”. ونوهت الدراسة، إلى أن البشر الذين يموتون إثر النوبات القلبية والصدمات المتعددة والاختناق يعيشون مدة أطول بعد موتهم.

وقامت الدراسة بتحليل الدم والكبد لأنسجة آلاف الحيوانات، بما في ذلك الفئران والجرذان والأسماك؛ لتجد أن الجينات عاشت لمدة أيام بعد موت تلك الكائنات.

يشار إلى أن دراسة بريطانية صدرت هذه السنة أكدت أن الأشخاص المتوفين يستمر وعيهم في العمل لثلاث دقائق بعد إعلان حالة الوفاة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر