الخميس 14 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10842

الخميس 14 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10842

لا حصانة لأمراء السعودية المخالفين بوجود تويتر

الأمن السعودي يعلن عن توقيف الأمير مشهور بن طلال بن عبدالعزيز على خلفية قضايا فساد، وكان يهدد مواطنين بالسلاح أثناء مشاجرة.

العرب  [نُشر في 2017/11/24، العدد: 10822، ص(19)]

لا أحد فوق القانون

الرياض - أثار مقطع فيديو يظهر مشاجرة جماعية أمام إحدى المدارس في العاصمة السعودية الرياض، جدلا واسعا على تويتر ضمن هاشتاغ #أمير_يهدد_مواطنين_بالسلاح. وعلى إثر انتشار مقطع الفيديو أعلن الأمن السعودي عن توقيف أمير و4 من مرافقيه.

وقال الناطق الإعلامي باسم شرطة منطقة الرياض، العقيد فواز الميمان، “تبلغت غرفة عمليات دوريات الأمن الثلاثاء بوقوع مشاجرة جماعية أمام إحدى المدارس شمالي العاصمة الرياض تبين أنها بسبب خلاف سابق بين طرفي الشجار واستعانة أحد الطرفين بآخرين، تولى أحدهم إشهار سلاح ناري من نوع رشاش”، بحسب ما ذكرته مواقع إخبارية سعودية.

وأوضح العقيد الميمان أن جهة الضبط في شرطة الرياض والأجهزة الأمنية التابعة لها تمكنت من تحديد هوية أطراف الشجار، واتضح أنهم أربعة مواطنين سعوديين ووافد من الجنسية السودانية، وتم ضبطهم جميعا، وضبط السلاح.

ولم يكشف الميمان عن أسماء الموقوفين، لكن مستخدمي موقع تويتر الأكثر انتشارا في السعودية تداولوا مقطع فيديو يظهر مجموعة من الشبان في مشاجرة في شارع في الرياض.

وقال مغردون عبر هاشتاغ #أمير_يهدد_مواطنين_بالسلاح، إن أحد الأشخـاص الذين ظهروا في مقطع الفيديو هو الأمير الشاب مشهور بن طلال بن عبدالعزيز وهو أخ غير شقيق للأمير الوليد بن طلال، الموقوف على خلفية قضايا فساد، وكان يهدد مواطنين بالسلاح أثناء المشاجرة.

وعلق مغرد “#أمير_يهدد_مواطنين_بالسلاح، من يعلم هذا الأمير أن ذاك الزمان انتهى؟”.

وتهكم آخر “الحمد لله انتهت المشكلة وسمو الأمير مشهور بن طلال في هذه اللحظة يتناول وجبة الغداء مع سيدي سمو الأمير الوالد طلال بن عبدالعزيز”.

بالمقابل قال مغرد “أمنية حياتي أن يمسكوا أميرا دون أمر حتى أحس أن حالهم من حالنا”.

وحاولت بعض الحسابات على تويتر استغلال الموقف لإثارة الرأي العام والتأكيد أن البعض فوق القانون في السعودية، غير أن سرعة القبض على المخالفين قطع الطريق عليها، وفق ما اكده متفاعلون على تويتر.

من جانب آخر، اقترح بعض المغردين إرسال الأمير إلى الحد الجنوبي حتى يثبت شجاعته في الميدان هناك.

وكان لمغردين رأي آخر، وأكد أحدهم “في كل بلد في العالم تحصل مثل هذه القضايا، لكن أنتم تحبون البربرة”. وطالب آخر “كل عائلة بها الصالح والفاسد لا تنجرفوا مع من يحاولون زعزعة الأمن وزرع الفتنة”.

واعتبر صحافي في تغريدة “لن تجد تصرفات بعض المراهقين لها سبيلا في عهد #ملك_الحزم_ومحمد_العزم؛ فحادثة #أمير_يهدد_مواطنين_بالسلاح تحت يد العدالة الآن”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتورط فيها أمراء في عمليات شغب ويظهرون في صور ومقاطع فيديو على تويتر.

وفي يوليو الماضي انتشر هاشتاغ #أمير_يعتدي_على_مواطنين بعد مقطع فيديو لأمير سعودي وهو يعتدي بالضرب على عدد من المواطنين السعوديين، دون معرفة سبب ذلك.

وتداول مستخدمو الشبكات الاجتماعية المقطع، الذي أظهر الأمير سعود بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود، وهو يعتدي بالضرب على عدد من المواطنين، ومن بينهم نساء، قالوا عنهن إنهن جوار.

وبعد الضجة التي أحدثها مقطع الفيديو، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بالقبض الفوري على الأمير سعود بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود، وإيداعه السجن هو وجميع الذين ظهروا معه في المقاطع التي انتشرت على الشبكات الاجتماعية.

وبحسب مواقع إعلامية سعودية، فإن الملك أمر بالقبض على كل من ظهر في المقاطع “المشينة”، وما فيها من تجاوزات وانتهاكات تستوجب العقوبة المغلظة، والتحقيق معهم في كل الجنايات التي ارتكبوها، وسماع شهادات المتضررين والمعتدى عليهم، لإنصافهم وحفظ حقوقهم.

وأضافت أن الأمر الملكي شدد على عدم الإفراج عن أي فرد منهم، حتى يصدر بحقهم الحكم الشرعي، ردعا لأي تجاوز أو انتهاك من أي شخص، مهما كانت صفته أو وضعه أو مكانته.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر