الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

فرنسا تسعى للتتويج بكأس ديفيز

الفريق الفرنسي سيكون في انتظاره الفريق البلجيكي القوي، الذي استطاع لاعبه ديفيد جوفين أن يصل إلى المباراة النهائية للبطولة الختامية بلندن.

العرب  [نُشر في 2017/11/24، العدد: 10822، ص(22)]

جوفين عزز ثقته بنفسه بعد تغلبه على نادال وفيدرر

جنيف - يخوض الفريق الفرنسي الدور النهائي لبطولة كأس ديفيز للتنس الجمعة في مدينة ليل، وسط آمال كبيرة معلقة بكسر فترة عدم الحصول على لقب البطولة التي استمرت 16 عاما.

ولكن سيكون في انتظار الفريق الفرنسي، صاحب الأرض، الفريق البلجيكي القوي، الذي استطاع لاعبه ديفيد جوفين أن يصل إلى المباراة النهائية للبطولة الختامية لموسم الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين التي أقيمت الأسبوع الماضي بلندن.

وكانت آخر مرة رفع فيها الفريق الفرنسي كأس البطولة في 2001 عند الفوز على الفريق الأسترالي في ملبورن، ومنذ ذلك الوقت خسر في ثلاثة نهائيات. وقال جو ويلفريرد تسونغا، أفضل لاعب فرنسي، “تتبقى مناسبة واحدة أخرى للفوز باللقب وهذا كل ما في الأمر”.

تعزيز الثقة

رغم من أن جوفين، المصنف السابع على مستوى العالم، خسر أمام غريغور ديميتروف في نهائي لندن، فإنه تغلب على رافاييل نادال وروجيه فيدرر، ليعزز من ثقته في نفسه قبل الدور النهائي لبطولة كأس ديفيز.

وقال جوفين في لندن “كان أسبوعا مميزا بالنسبة إلي، فيه الكثير من العاطفة والكثير من الإرهاق. الآن أشعر بالتعب ولكنني سأكون جاهزا للنهائي”.

وحصل قائد الفريق البلجيكي على راحة قليلة مستحقة قبل أن ينضم للفريق الذي يضم أيضا ستيف دارسيس وروبين بيميلمانس وأرثور دي غريف. وسيدفع الفريق الفرنسي بالثنائي تسونغا وبوكاس بويلي في منافسات الفردي، بينما اختيارات الزوجي يمكن أن تتم تسويتها بعدما تسببت آلام الظهر في ابتعاد بيير هوغو هيربير وزميله نيوكلا ماهوت عن مباراة في دور المجموعات ببطولة لندن.

ويعلم جوفين أن فريقه ليس مرشحا للفوز باللقب على الرغم من أنه يخوض المباراة النهائية في آخر ثلاثة مواسم، حيث خسر الفريق البلجيكي في 2015 أمام الفريق البريطاني بقيادة أندي موراي.

شرف كبير

قال جوفين “إنه شرف كبير لي أن أمثل بلادي. إنه أمرا مميز أن أتواجد مرة أخرى في نهائي بطولة كأس ديفيز. سأحاول تقديم أفضل ما عندي، مثلما فعلت هذا الأسبوع”. وغاب دارسيس (33 عاما) عن أغلب منافسات الموسم الأخير بسبب آلام في الظهر، ولكنه سيكون جاهزا بكل تأكيد لأكبر حدث في مسيرته.

يذكر أن الفريقين يلتقيان للمرة الأولى منذ 2001، حيث يسعى المنتخب الفرنسي للتتويج بلقبه العاشر، فيما فشل الفريق البلجيكي في الفوز بلقب البطولة من قبل على الرغم من ظهوره مرتين في نهائي البطولة. ولم يفز الفريق البلجيكي بأي مباراة في فرنسا من 1952 على الملاعب الرملية في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس).

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر