الثلاثاء 22 اغسطس/اب 2017، العدد: 10730

الثلاثاء 22 اغسطس/اب 2017، العدد: 10730

دعوات إلى منع يلدريم من الترويج للاستفتاء التركي في ألمانيا

الحزب الديمقراطي الحر في ألمانيا يطالب حكومة برلين بالحيلولة دون الظهور الإعلامي ليلدريم من أجل الترويج للنظام الرئاسي.

العرب  [نُشر في 2017/02/17، العدد: 10546، ص(5)]

ممنوع الترويج لأردوغان

أوبرهاوزن (ألمانيا) – قوبلت خطط رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بشأن عقد مؤتمر أمام الجالية التركية في ألمانيا للترويج للنظام الرئاسي في تركيا بانتقادات واسعة بين الأوساط السياسية في ألمانيا.

ويعتزم يلدريم التوجه إلى مدينة أوبرهاوزن الألمانية السبت للترويج أمام الجالية التركية لتطبيق النظام الرئاسي المثير للجدل في تركيا.

وقالت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج أيدون أوزوغز في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة الأربعاء”بترويجها المكثف أيضا هنا في ألمانيا للتعديل الدستوري المثير للجدل تصر الحكومة التركية على تعميق الفجوة بين المواطنين الأتراك المقيمين هنا وإرهاق العلاقات داخل مجتمعنا بوجه عام”.

من جانبه، قال زعيم حزب الخضر المعارض جيم أوزدمير في تصريحات لصحف شبكة تحرير ألمانيا الإعلامية “يلدريم يدير حملة انتخابية تروج لدولة تحت رحمة أردوغان بين المواطنين الأتراك المقيمين في ألمانيا، بينما تُزج المعارضة في تركيا في السجون”.

وطالب الحزب الديمقراطي الحر في ألمانيا حكومة برلين بالحيلولة دون الظهور الإعلامي ليلدريم من أجل الترويج للنظام الرئاسي.

وبرر رئيس الحزب كريستيان ليندنر موقفه بأن “حرية الرأي والتجمع مكاسب سامية، ولكن ليس لدى السياسة التركية الداخلية والإعلام الحكومي والفعاليات الانتخابية التركية ما تبحث عنه هنا”.

وأضاف “ليست ألمانيا منصة ترويج للدعوة من أجل تفريغ الدولة من الديمقراطية وإنهاء دولة القانون واعتماد عقوبة الإعدام”.

ورأى رئيس الليبراليين الألمان أن “على الحكومة الألمانية أن تستغل كافة الوسائل القانونية والدبلوماسية لمنع هذا الظهور”.

وقالت متحدثة باسم اللجنة التنسيقية للانتخابات في حزب العدالة والتنمية التركي في ألمانيا الثلاثاء في مدينة كولونيا الألمانية إن اللقاء سيتمحور حول الاستفتاء المخطط إجراؤه في 16 أبريل المقبل بشأن إقرار النظام الرئاسي في تركيا. ويمكن للأتراك المقيمين في ألمانيا الإدلاء بأصواتهم في استفتاء التعديل الدستوري الذي يطمح إليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وبحسب بيانات اللجنة التنسيقية للانتخابات في الحزب الحاكم، من المتوقع أن يشارك في المؤتمر الذي سيقام في قاعة “كونيش-بيلزنر” في أوبرهاوزن نحو 10 آلاف فرد.

وإذا صوتت غالبية الأتراك لصالح التعديلات الدستورية، سيحل نظام رئاسي محل النظام البرلماني في البلاد، وهو ما سيعزز صلاحيات أردوغان ويضعف سلطة البرلمان.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر