الجمعة 20 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10787

الجمعة 20 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10787

الاتحاد العام التونسي للشغل لا يعارض الإصلاحات الاقتصادية

الطبوبي يعتبر أنه من المنطقي أن يفرض صندوق النقد الدولي شروطه على تونس لأن موازين القوى الاقتصادية تفرض حاجتها لهذا القرض.

العرب  [نُشر في 2017/04/15، العدد: 10603، ص(4)]

مواقف مسؤولة

تونس - يبدي المكتب التنفيذي الجديد للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في البلاد) مرونة وتجاوبا مع السياسات الإصلاحية التي يطلبها صندوق النقد الدولي للنهوض بالاقتصاد التونسي.

وقال نورالدين الطبوبي، الأمين العام للاتحاد عقب لقاء جمعه بوفد من صندوق النقد الدولي، إن اللقاء حمل رسائل إيجابية وبناءة لحلحلة الصعوبات حول تمويل الاقتصاد الوطني.

واعتبر الطبوبي أنه من المنطقي أن يفرض صندوق النقد الدولي شروطه على تونس لأن موازين القوى الاقتصادية تفرض حاجتها لهذا القرض، مبيّنا أن الحكومة عليها أن تراعي الإصلاحات التي من الواجب أن تتخذها الأبعاد الاجتماعية لصندوق الدعم وعدم إدراجها في الإصلاحات الفورية.

ولم يتطرق الطبوبي في تصريحاته لوكالة الأنباء الرسمية إلى موقف الاتحاد من خصخصة البنوك وبعض الشركات الحكومية، ما يلمح إلى تراجع اتحاد الشغل عن موقفه الرافض للخصخصة.

وكان رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد صرح بأن البنوك التونسية تعطل الاستثمار في المناطق الداخلية لذلك تتجه الحكومة نحو التفويت فيها وتعويضها ببنك يمثّل التونسيين ويسهل القيام بمشاريع خاصة في مجال الفلاحة.

وأشعل التعديل الوزاري الجزئي الذي أقره الشاهد فتيل أزمة بين الحكومة والاتحاد. لكن التعديل الذي أثار الجدل الأكبر تمثل في منصب وزير الوظيفة العمومية والحوكمة الذي أصبح يشغله خليل الغرياني العضو باتحاد الأعراف الممثل لرجال الأعمال بدلا من عبيد البريكي الوزير المقرب من اتحاد الشغل والنقابي السابق في الاتحاد.

وقال الاتحاد في بيان عقب التعديل الوزاري إن “الغاية من التعديل هي إبعاد الرأي العام الوطني عن الاهتمام بقضايا تعتزم الحكومة تنفيذها كتصفية حصصها في البنوك العمومية وخصخصة الخطوط التونسية والخدمات الحيوية في قطاعات المياه والكهرباء والصحة والتعليم وغيرها”.

إلا أن علاقة الاتحاد بالحكومة سرعان ما تغيّرت عقب رفض الغرياني للمنصب ولقاء جمع الطبوبي بالرئيس التونسي الباجي قايد السبسي. ودعا الطبوبي عقب اللقاء إلى ضرورة تغليب صوت العقل والحكمة أمام التحديات التي تواجه البلاد.

وفيما يتعلق بالتسريح الطوعي للموظفين قال الطبوبي إنه ليس ضد الإجراء وإنما يخشى أن يكون له تأثير على الصناديق الاجتماعية، بالإضافة إلى وجود مخاوف من عدم اعتماد مقاييس موضوعية تجعل من هذه الكفاءات الفئة المستهدفة من التسريح.

وذكر أنه تكونت لجنة ثلاثية تجمع كلا من الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والحكومة مهمتها العمل من أجل التوصل إلى اتفاقات جذرية لحل أزمة الصناديق الاجتماعية.

وأكد بيورن روثر، ممثل صندوق النقد الدولي في تونس، أن تونس تملك مقدرات استثمارية واسعة، ومن الضروري أن تدخل إصلاحات هيكلية تجعل من اقتصادها أكثر تنافسية من الوضع الحالي. وقال إن لقاء وفد صندوق النقد الدولي مع الاتحاد اتسم بالإيجابية والتفاهم ووضوح الرؤية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر