الاثنين 22 مايو/ايار 2017، العدد: 10640

الاثنين 22 مايو/ايار 2017، العدد: 10640

الجيش الجزائري يحبط هجوما انتحاريا

القوات الجزائرية تتعقب المتشددين المتحالفين مع الدولة الإسلامية منذ أن قامت جماعة جند الخلافة بخطف وقطع رأس سائح فرنسي في 2014.

العرب  [نُشر في 2017/04/21، العدد: 10609، ص(4)]

الجيش الجزائري يضيق الخناق على التنظيمات المتشددة

الجزائر – ذكر مصدر أمني الخميس، أن القوات المسلحة الجزائرية أحبطت محاولة هجوم انتحاري في مدينة قسنطينة بشمال شرق البلاد فقتلت أحد المهاجمين وألقت القبض على آخر.

وجاءت العملية العسكرية التي نفذها الجيش مساء الأربعاء بعد أسابيع قليلة فقط من مقتل أبوالهمام، القيادي بالفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية، أيضا في قسنطينة ثالث أكبر مدن الجزائر.

وحاول إسلاميون متشددون تنفيذ العديد من الهجمات على أهداف أمنية في قسنطينة في الأشهر القليلة الماضية منها إطلاق ثلاثة مسلحين النار على شرطي في مقهى في أكتوبر 2016.

وحاول انتحاري تفجيرمركز للشرطة في قسنطينة في فبراير الماضي لكن قوات الأمن أطلقت النار عليه قبل أن يتمكن من دخول المبنى.

وتراجع وقوع الهجمات والتفجيرات في الجزائر منذ نهاية حرب في تسعينات القرن الماضي ضد إسلاميين مسلحين قتل فيها أكثر من 200 ألف شخص، بعد أن دخل بعض المسلحين في هدنة، لكن المتشددين بقوا في الجبال.

ولا يزال تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، فرع التنظيم في شمال أفريقيا، وبعض الكتائب الصغيرة من المتشددين المتحالفين مع تنظيم الدولة الإسلامية نشطة خاصة في الجبال النائية والصحراء في الجنوب.

وتتعقب القوات المسلحة الجزائرية المتشددين المتحالفين مع الدولة الإسلامية منذ أن قامت جماعة جند الخلافة المنشقة والتي لها صلات بمقاتلين في العراق وسوريا، بخطف وقطع رأس سائح فرنسي في 2014 في الجبال الواقعة في شرق العاصمة الجزائرية.

وكان نائب وزير الدفاع وقائد هيئة أركان الجيش الجزائري الجنرال قايد صالح، قد قطع على نفسه، بأن تكون السنة الجارية 2017، موعدا لاستئصال جيوب وخلايا تنظيم داعش الإرهابي في البلاد.

وإذ شكلت رسالة الرجل الأول في الجيش الجزائري حينئذ، خطابا يعتبر عاديا بالنسبة للرأي العام المحلي، قياسا بعقيدة المؤسسة الثابت في ما يتعلق بالحرب على الإرهاب، فإن رسائل الطمأنة حملت إشارات واضحة لتأكيد موقف بلاده للأطراف الفاعلة في المعادلة الدولية والإقليمية، على الدور الجزائري المؤثر في المنطقة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر