الاثنين 20 فبراير/شباط 2017، العدد: 10549

الاثنين 20 فبراير/شباط 2017، العدد: 10549

صرصار يتهم أطرافا حزبية بتأخير الانتخابات البلدية في تونس

رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يقول إن بعض الأحزاب السياسية ترغب في تأخير الانتخابات البلدية إلى أقصى فترة ممكنة لأنها غير جاهزة لخوضها.

العرب  [نُشر في 2017/01/11، العدد: 10509، ص(4)]

صرصار يحمل مسؤولية التأخير للأحزاب

تونس – انتقد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس شفيق صرصار التأخر “غير المقبول” في تنظيم أول انتخابات بلدية بعد ثورة 2011.

وفي مقابلة نشرتها الثلاثاء يومية “لابريس” الحكومية التونسية الناطقة بالفرنسية، انتقد صرصار تعطل البرلمان في تمرير مشروع قانون الانتخابات البلدية بسبب “مصالح حزبية”.

وذكر بأن هيئته تحتاج إلى ثمانية أشهر لتحضير الانتخابات اعتبارا من تاريخ نشر قانونها في الجريدة الرسمية. ونبّه الى أن التونسيين ينتظرون “بفارغ الصبر” إجراء الانتخابات البلدية لأهميتها على حياتهم اليومية.

وكان صرصار أعلن في وقت سابق أن بعض الأحزاب السياسية ترغب في تأخير الانتخابات البلدية إلى أقصى فترة ممكنة لأنها غير جاهزة لخوضها.

وتعطلت المصادقة على مشروع قانون الانتخابات البلدية بسبب خلافات بين أحزاب في البرلمان حول مشاركة قوات الأمن والجيش في تلك الانتخابات.

وفي وقت سابق، تم توجيه طلب إلى الحكومة لتحديد موقفها بخصوص تغيير مشروع القانون في اتجاه يسمح بمشاركة قوات الأمن والجيش في الانتخابات، ما يستوجب تقديم جملة من الفصول المتعلقة بكيفية المشاركة والتصويت والحملة الانتخابية.

وإثر الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي في 14 يناير 2011، تم حل المجالس البلدية في تونس واستبدالها بـ”نيابات خصوصية” معينة من السلطات لإدارة الشأن اليومي البلدي. وتتعرض هذه النيابات إلى الكثير من النقد لضعف فاعليتها.

وكانت السلطات قد أعلنت الربيع الماضي أن الانتخابات البلدية والمحلية ستنظم في مارس 2017، لكن بعد التأخر في تبني القانون الانتخابي باتت وسائل إعلام محلية تشير إلى إجرائها في 2018.

وفي وقت سابق، أعلن شفيق صرصار أن تنظيم الانتخابات البلدية والمحلية في أكتوبر 2017 “ممكن جدا” في حال اعتماد القانون الانتخابي بسرعة.

وقال صرصار إن هناك تعطيل سياسي لإجراء الانتخابات المحلية والجهوية مشيرا إلى أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تطالب بالمصادقة على القانون الانتخابي بدرجة أولى ومن ثمّ مواصلة النقاش حول مجلة الجماعات المحلية حتى تنطلق لوجيستيا في الاستعداد للانتخابات المحلية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر