الاثنين 18 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10846

الاثنين 18 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10846

القاهرة تحاول ردم ثغرات الموازنة بالمصالحة الضريبية

  • وسعت مصر قاعدة مصادر الإيرادات لردم الفجوة الهائلة في الموازنة بإقرار قانون لتسريع فض النزاعات الضريبية المزمنة، وأعلنت عن تأسيس مركز لكبار المستثمرين يضم المهن الحرة لإعطاء نفس جديد لمناخ الأعمال.

العرب محمد حماد [نُشر في 2017/04/15، العدد: 10603، ص(11)]

محاولة جديدة لتحريك عجلة الاقتصاد

تعول الحكومة المصرية على قانون حل النزاعات الضريبية مع المستثمرين لتسوية قضايا متنازع عليها تصل قيمتها إلى نحو 3 مليارات دولار، بهدف جمع المزيد من الإيرادات لخزينة الدولة.

ودخل القانون الجديد حيز النفاذ مطلع الشهر الجاري، وهو ويسمح بالتصالح مع المستثمرين وحل المشكلات الضريبية المتنازع عليها خلال ثلاثة أشهر كحد أقصى للمشكلة الواحدة، وهي فترة التفاوض لحل المشكلة.

ويفترض أن توجه اللجنة العليا لفض النزاعات الضريبية الملفات المعنية للمحكمة التي تنظر في المشكلة محل النزاع وفي حالة التسوية الودية تُلغى إجراءات التقاضي، أما في حالة عدم التوصل إلى حل سوف يتم استكمال النظر في القضية أمام المحكمة الاقتصادية.

وتسعى الحكومة من خلال التشريع الجديد إلى مواجهة العجز الذي لحق بالموازنة الحالية، وتفوق مستوياته حاجز 18 مليار دولار.

عمرو المنير: هناك تسهيلات غير مسبوقة في التفاوض وتلقينا 4700 طلب خلال 10 أيام

وقال عمرو المنير نائب وزير المالية للسياسات الضريبية لـ“العرب” إن “عدد القضايا المتنازع عليها يصل إلى نحو 160 ألف قضية لمستثمرين مصريين وعرب وأجانب في مختلف القطاعات الاستثمارية”.

وأوضح أن هناك مساعي من خلال التشريع الجديد إلى تعزيز ثقة المستثمر في مناخ الاستثمار بالبلاد، حيث تمنح تسهيلات غير مسبوقة في عمليات التفاوض حول تلك القضايا.

ووصل عدد الطلبات التي تم تقديمها إلى اللجنة العليا لفض المنازعات الضريبية نحو 4700 طلب في عشرة أيام، بهدف تسوية المشكلات مع مصلحة الضرائب.

وأكد المنير أن اللجان الفرعية التابعة للجنة العليا قامت بتسوية ألف نزاع ضريبي وحققت حصيلة للخزانة العامة بقيمة 100 مليون دولار، منها حصيلة عن ضرائب الدخل بقيمة 85 مليون دولار، ونحو 15 مليون دولار من فض نزاعات حول ضريبة المبيعات.

وتقول وزارة المالية إن الموازنة الجديدة تستهدف للمرة الأولى تحقيق فائض في موازنة العام المالي الجديد 2018-2017 بنحو 60 مليون دولار.

وقال فتحي شعبان مستشار نائب وزير المالية للسياسات الضريبية لـ“العرب” لقد “وصلنا إلى مراحل متقدمة في التفاوض مع الشركات واعتمدنا خسائر لبعض الشركات وبالتالي لم تدفع أي ضرائب للبلاد”.

وأوضح شعبان، وهو المسؤول عن لجان التفاوض، أن استمرار النزاعات ينطوي على رسالة سلبية لمناخ الاستثمار بالبلاد وهناك جهود تُبذل لحل المشكلات بغض النظر عن الحصيلة المتوقعة من تلك المنازعات.

وتحاول مصلحة الضرائب كسر الحاجز بين الممولين والنظام الضريبي الذي ظل ثقيلا على المستثمرين لسنوات بسبب التقديرات الجزافية التي كان يقوم بها مأمورو الضرائب دون الاعتداد بالمراكز المالية للشركات.

وقال عماد سامي رئيس مصلحة الضرائب المصرية لـ“العرب” إن “المصلحة تستهدف حصيلة ضريبية في الموازنة المقبلة بنحو 38 مليار دولار”.

فتحي شعبان: استمرار النزاعات الضريبية ينطوي على رسالة سلبية لمناخ الأعمال بالبلاد

وبدأت مصلحة الضرائب في تنويع مصادرها، وفرضت ضريبة عقارية على الوحدات السكنية بنحو عشرة بالمئة.

وجمعت مصلحة الضرائب العقارية أكثر من 85 مليون دولار خلال الأشهر الثمانية الأولي من العام المالي الحالي، مقابل 45 مليون دولار بمقارنة سنوية.

وتم إعداد قانون فض النزاعات الضريبية تزامنا من بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة والتي دخلت حيز التنفيذ بالبلاد منذ شهرين، بديلا عن الضريبة العامة على المبيعات.

وتفرض القاهرة ضريبة قيمة مضافة بنسبة 13 بالمئة على كافة مراحل إنتاج السلع والخدمات، وسوف ترتفع تلك النسبة إلى 14 بالمئة بدءا من العام المالي الجديد، الذي يبدأ في أول يوليو المقبل.

وخطت وزارة المالية خلال الأيام الماضية خطوات عملية لتأسيس مركز لكبار الممولين خاص بالمهن الحرة بعد أن شهدت حصيلتها تراجعا بشكل لا يتلاءم مع دخول تلك المهن. ويضم المركز الجديد إعلاميين وفنانين ومحامين وأطباء ومكاتب محاسبة.

وسجلت حصيلة المهن الحرة خلال العام المالي الماضي، نحو 20 مليون دولار فقط ما يعكس حجـم التهـرب الكبير في هـذه الشريحة.

وقدر اقتصاديون مصريون الحصيلة المتوقعة من تلك الشريحة بأكثر من مليار دولار حال خضوعها لمظلة الضرائب.

ويزيد من حدة العجز ارتفاع مخصصات خدمة فوائد الدين العام والتي تصل بالموازنة الجديدة إلى نحو 24 مليار دولار، وأيضا ارتفاع فاتورة الدعم بخلاف دعم الطاقة إلى نحو 12.5 مليـار دولار، مقابـل نحو 8.75 مليار دولار.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر