الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10821

الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10821

انتقادات ترامب تثني فورد عن إنشاء مصنع للسيارات في المكسيك

  • أجبرت انتقادات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، شركة فورد على إلغاء مشروع إنشاء مصنع في المكسيك. ويرى محللون أنها تخشى من تصاعد العداء الشعبي للشركات التي تنقل الوظائف إلى الخارج، والتي تغذيها تهديدات ترامب.

العرب  [نُشر في 2017/01/05، العدد: 10503، ص(10)]

نجاحات مبكرة لتهديدات ترامب

واشنطن – تراجعت شركة فورد الأميركية عن خطط لإنشاء مصنع للسيارات في المكسيك باستثمارات تصل إلى 1.6 مليار دولار، بعد انتقادات حادة من الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب لخططها الاستثمارية في المكسيك.

وأعلنت ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في الولايات المتحدة، عن خطة بديلة لتوسيع مصنع فلات روك في ولاية ميشيغان الأميركية. وقالت إنها ستستثمر في ذلك المصنع نحو 750 مليون دولار.

وذكرت أنها ستنتج سيارات جديدة كهربائية وهجينة وذاتية القيادة في مصنع فلات روك في ميشيغان، وأنها ستضيف 700 وظيفة في ذلك المصنع.

وكان ترامب قد أكد مرارا أثناء حملته الانتخابية أنه إذا انتخب رئيسا، فلن يسمح لشركة فورد بفتح المصنع الجديد في المكسيك وأنه سيفرض رسوما كبيرة على سيارات فورد المستوردة.

ويبدو أن الرسالة وصلت إلى فورد، لتتراجع عن قرار بناء مصنع في سان لويس بوتوسي بوسط المكسيك، الذي أعلنته في أبريل الماضي. وكان متوقعا أن يؤمن هذا المشروع 2800 وظيفة مباشرة.

دونالد ترامب: بدل خروج الوظائف والثروات، ستصبح أميركا أعظم جاذب للابتكار والوظائف

وحاول الرئيس التنفيذي لشركة فورد، مارك فيلدز، أن ينفي أي علاقة لانتقادات ترامب بانقلاب خطط الشركة، لكن محللين يقولون إن تصريحات الرئيس المنتخب تثير مشاعر الرأي العام ضد الشركات التي تنتج بضائعها خارج الولايات المتحدة.

وقال فيلدز لقناة فوكس بيزنس الاقتصادية، إن قرار إلغاء المصنع الجديد في المكسيك يرجع إلى ركود في الطلب على السيارات الصغيرة في أميركا الشمالية، وأن الشركة كانت ستتخذ نفس القرار حتى لو لم ينتخب ترامب.

وأكد أن القرار مرتبط بالحاجة إلى “استغلال كامل للطاقة الإنتاجية في المصانع القائمة” وسط تراجع مبيعات السيارات الصغيرة ومتوسطة الحجم مثل فوكوس وفيوتشن في مصنع ميشيغان، التي حقق ترامب فيها فوزا كبيرا في الانتخابات الرئاسية.

واستغل فيلدز المناسبة أيضا في إظهار التأييد للسياسات الضريبية والتنظيمية “الداعمة للنمو” والتي يتبناها ترامب والكونغرس بقيادة الجمهوريين، في إشارة مواربة إلى تأثيرها في قرارات الشركة.

وقال فيلدز إن فورد ستبني مصنعا لإنتاج سيارات رياضية رباعية الدفع تعمل ببطارية كهربائية يعاد شحنها بعد 300 ميل في ميشيغان بحلول 2020، وستبدأ بحلول 2021 بإنتاج سيارة آلية بالكامل من دون عجلة قيادة أو دواسة مكابح لاستخدامها في بعض أنشطة الخدمات.

وهاجم ترامب خلال حملته الانتخابية شركة فورد بشكل مباشر قائلا إنه “ينبغي عدم ترك” المجموعة تنقل مصانعها إلى المكسيك حيث كلفة اليد العاملة أقل بكثير من الولايات المتحدة.

وبعيد فوز ترامب، رد عليه فيلدز في شكل غير مباشر مؤكدا أنه لن يعود عن مشاريعه الاستثمارية في المكسيك.

وكشف بيل فورد الابن رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لفورد، أنه تحدث مع ترامب لإبلاغه بالقرار. وأقرت الشركة بأن القرار تأثر بأهداف سياسة ترامب مثل خفض الضرائب والقواعد التنظيمية، لكنها قالت إنها لم تتفاوض مع أيّ أحد بخصوص القرار الذي أعلن يوم الثلاثاء.

وكتب ترامب على موقع تويتر بعد إعلان قرار فورد “بدلا من خروج الوظائف والثروات، ستصبح أميركا أعظم جاذب في العالم للابتكار وخلق الوظائف”، دون أن يشير مباشرة إلى إعلان فورد.

مارك فيلدز: القرار يرجع إلى ركود في الطلب على السيارات الصغيرة في أميركا الشمالية

ولا تقتصر انتقادات وتهديدات ترامب على شركة فورد بل تشمل جميع الشركات الأميـركيـة الكبـرى، وتطالبهـا بإعادة مصانعها إلى الولايات المتحـدة، مستهـدفـا خصوصا الاستثمـارات في المكسيك المجاورة.

وهدد ترامب يوم الثلاثاء أيضا بفرض “ضريبة حدود كبيرة” على جنرال موتورز لقيامها بإنتاج بعض سيارات شيفروليه كروز في المكسيك. وتصنع الشركة معظم سيارات “شيفروليه كروز” في ولاية أوهايو، لكنها أيضا تستورد عدة طرازات من مصانعها في المكسيك.

وعبرت وزارة الاقتصاد المكسيكية عن أسفها لقرار فورد وقالت إن “نمو استثمارات فورد في المكسيك يمثل استراتيجية تنافسية تقوم على سلسلة من القيم العالمية، تعزز القدرة التنافسية لأميركا الشمالية مع مناطق أخرى في العالم”.

وأضافت أن “الوظائف التي تم تأمينها في المكسيك ساهمت في الحفاظ على وظائف صناعية في الولايات المتحدة كانت ستختفي بسبب المنافسة الآسيوية”.

وقال جيمي سيتلز نائب رئيس نقابة عمال صناعة السيارات في الولايات المتحدة إنه “مبتهج للغاية” لأنه سيتم الحفاظ على الوظائف في أميركا.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر