الخميس 25 مايو/ايار 2017، العدد: 10643

الخميس 25 مايو/ايار 2017، العدد: 10643

راتب 'مجنون' لملك التقشف البريطاني

وزير الخزانة سيتقاضى حوالي 650 ألف جنيه إسترليني سنويا مقابل عمله 48 يوما فقط في معهد بحثي وهو مبلغ اعتبره الفضوليون خياليا.

العرب  [نُشر في 2017/03/16، العدد: 10573، ص(12)]

مبلغ 'مجنون'

لندن- سيحصل ملك التقشف في بريطانيا وزير الخزانة السابق جورج أوزبورن على مبلغ “مجنون” نظير وظيفة بدوام جزئي في معهد بحثي لإدارة الأصول، حيث لن تتجاوز أيام عمله كل شهر أربعة أيام فقط.

وبحسب شركة “بلاك روك” الاستثمارية، فإن أوزبورن سيعمل مستشارا بدوام جزئي في المعهد، وهو أحد فروع الشركة الذي يقوم بوظيفة المؤسسة البحثية بشأن استراتيجية الاستثمار.

وسيتقاضى الوزير السابق في حكومة ديفيد كاميرون، الذي فقد منصبه بعد تصويت الناخبين على مغادرة بلادهم للاتحاد الأوروبي، حوالي 650 ألف جنيه إسترليني سنويا مقابل عمله 48 يوما فقط بالمعهد.

ويعني هذا الأمر أن أوزبورن الذي قاد سياسة التقشف الصعبة في بلاده على مدار ستة أعوام، سيتقاضى 13 ألف جنيه إسترليني عن كل يوم عمل، وهو مبلغ اعتبره الفضوليون خياليا بعض الشيء.

وقال أوزبورن في وقت سابق عن دوره في بلاك روك “أتوقع أن أتقاضى 162.5 ألف جنيه إسترليني كل ربع سنة مقابل التزام ربع سنوي لمدة 12 يوما. كما أتوقع أيضا الحصول على أسهم قابلة للإدراج في بلاك روك بالمستقبل”.

وسيقدم أوزبورن الذي يبلغ من العمر 46 عاما المشورة لبلاك روك بشأن السياسات الأوروبية والإصلاح الاقتصادي الصيني وتأثير عائدات الاستثمار المنخفضة. ويفترض أن يقدم العضو في مجلس العموم تفاصيل بشأن أرباحه الخارجية.

وباتت الحياة السياسية لأوزبورن على المحك بعد “مشروع الخوف” الذي قدمه قبل الاستفتاء في يونيو الماضي وتحذيره من الفوضى الاقتصادية إذا صوتت بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي وفشل محاولاته في إخافة الناخبين ودعم البقاء.

ويعتبر عمل السياسيين بعد انتهاء مهامهم الحكومية أمرا مألوفا في بريطانيا، فرئيسا وزراء بريطانيا السابقان توني بلير وديفيد كاميرون كانا قد دخلا إلى مجالات أخرى بعيدا عن صخب السياسة. ومن المؤكد أن العديد من الوزراء الآخرين سيدخلون هذا العالم مستقبلا.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر