الاثنين 27 مارس/اذار 2017، العدد: 10584

الاثنين 27 مارس/اذار 2017، العدد: 10584

مرض ملكة بريطانيا يثير تكهنات حول تخلي ولي العهد عن العرش لابنه

ملكة بريطانيا تتغيب للمرة الأولى منذ عقود عن حضور قداس أول أيام العام الجديد ، بعد أسبوع من تخلفها عن حضور قداس أعياد الميلاد.

العرب  [نُشر في 2017/01/05، العدد: 10503، ص(12)]

التساؤلات تحوم : من سيخلفها على العرش

لندن - أثار عدم حضور الملكة البريطانية إليزابيث الثانية للاحتفالات السنوية التقليدية هذا العام، وعدم ظهورها لما يقرب من أسبوعين بسبب معاناتها من زكام شديد، مرة أخرى التساؤلات المتعلقة بمن سيخلفها على العرش، في حال وافتها المنية أو في حال تنازلت عن ذلك بمفردها؟

ويقول موقع “آي بي تايمز” البريطاني، إنه حتى قبل أن تصاب الملكة بالزكام قبل أعياد الميلاد كان الحديث عن وريث للعرش أمرا شائعا في المملكة المتحدة منذ العام 1952.

ورغم أن ولي العهد الأمير تشارلز، ابن الملكة البالغ من العمر 68 عاما ومن المفترض أن يكون الوريث الشرعي للعرش، إلا أن هناك تكهنات بأنه ربما قد يتسبب في حدوث أزمة دستورية بتسمية ابنه دوق كامبريدج الأمير وليام، مباشرة ملكا.

وترى الصحيفة أن تنازل الأمير تشارلز عن العرش لن يكون سهلا، وهو ما ينذر بانتقال ربما يتسّم بعدم اليقين، ليضع بذلك تقليد التوريث الملكي المتعارف عليه في خطر.

وللمرة الأولى منذ عقود تتغيب ملكة بريطانيا عن حضور قداس أول أيام العام الجديد الذي صادف الأحد الماضي، بعد أسبوع من تخلفها عن حضور قداس أعياد الميلاد.

وأشار قصر باكينغهام في بيان إلى أن الملكة إليزابيث البالغة من العمر 90 عاما أصيبت بوعكة صحية قبل عيد الميلاد وتقيم منذ ذلك الوقت بضيعتها في ساندرينجام بنورفوك في شرق إنكلترا.

وقال القصر “لن تحضر جلالة الملكة قداس الأحد في ساندرينجام.. الملكة لا تشعر بعد بأنها مستعدة للذهاب إلى الكنيسة، حيث مازالت تتعافى من نزلة برد شديدة”.

وكانت الملكة وزوجها الأمير فيليب البالغ من العمر 95 عاما قد أصيبا بنزلة برد خلال الأسبوع الذي سبق عيد الميلاد وأجلا رحلتهما من لندن إلى ساندرينجام يوما كاملا.

يذكر أن الملكة، وهي أكثر الملوك جلوسا على العرش، تحضر قداس عيد الميلاد في الكنيسة كل عام منذ أن بدأت العائلة المالكة تحتفل بعيد الميلاد هناك في العام 1988.

وبعد أكثر من ستة عقود على توليها عرش البلاد قللت الملكة من رحلاتها الخارجية، لكنها مازالت تؤدي مهامها الرسمية في بريطانيا بشكل منتظم.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر