السبت 19 اغسطس/اب 2017، العدد: 10727

السبت 19 اغسطس/اب 2017، العدد: 10727

ديربي الترجي والأفريقي يستقطب الأنظار في تونس

  • تعود عجلة الدوري التونسي لكرة القدم للدوران بعد توقف دام قرابة شهر، لفسح المجال أمام منتخب نسور قرطاج للمشاركة في نهائيات أمم أفريقيا بالغابون، ويبرز خلال مباريات المرحلة الثالثة عشرة قبل الأخيرة لجولة الذهاب في المسابقة لقاءا قمة، يجمع الأول بين الترجي والأفريقي والثاني بين النجم الساحلي والنادي الصفاقسي.

العرب مراد بالحاج عمارة [نُشر في 2017/02/08، العدد: 10537، ص(22)]

الألوان تختلف والهدف واحد

تونس - يستعيد الدوري التونسي لكرة القدم نشاطه من خلال لقاءات المرحلة الثالثة عشرة لجولة الذهاب بالمسابقة، الأربعاء والخميس، وذلك بعد خروج منتخب تونس من دور الثمانية لكأس الأمم الأفريقية.

وستكون أنظار عشاق كرة القدم التونسية شاخصة صوب ديربي العاصمة الذي يجمع بين الجارين الأفريقي والترجي بعد خيبة المنتخب وخروجه المبكر من السباق القاري. وتستأثر مباراة القمة بين الأفريقي وضيفه الترجي على ملعب رادس باهتمام الجماهير إلى جانب لقاء الكلاسيكو بين النجم الساحلي والنادي الصفاقسي على الملعب الأولمبي بسوسة.

ويحتل الترجي صدارة المجموعة الثانية برصيد 26 نقطة، بفارق نقطتين أمام الأفريقي. وكان الفريقان قد ضمنا فعليا التأهل إلى المرحلة الثانية من الدوري للتنافس من أجل اللقب. وسمحت السلطات المحلية بدخول 27 ألف متفرج للملعب من بينهم ألفان من أنصار الترجي باعتباره الفريق الضيف.

وكان لقاء الذهاب قد انتهى بالتعادل هدف لمثله. وإلى جانب الفريقين فقد حجز أيضا فريق نجم المتلوي المقعد الثالث للمتأهلين عن المجموعة الثانية. وستكون بالتالي المنافسات في هذه المجموعة مهمة للفرق المعنية بتفادي الهبوط.

الفرق الثلاثة الأولى تتأهل عن كل مجموعة إلى مرحلة التتويج، فيما يهبط صاحبا المركز الثامن إلى دوري الدرجة الثانية

ودخل فريق الترجي في معسكر مغلق، استعدادا لمباراة الديربي. وأجرى فريق باب سويقة، الثلاثاء، حصتين تدريبيتين، خلف الأبواب المغلقة، دون حضور الجماهير، حيث قرر فوزي البنزرتي، مدرب الفريق، إبعاد لاعبيه عن كل الضغوط التي من شأنها أن تؤثر على جاهزيتهم. وستشهد تشكيلة فريق باب سويقة، غياب القائد خليل شمام الذي تعرض الشهر الماضي لوعكة صحية مفاجئة، وسيحل أيمن بن محمد بدلا منه. ويغيب عن المباراة فريد الماطري، الذي انضم إلى الفريق حديثا من لوزارن السويسري، بسبب عدم جاهزيته، مثلما أكد ذلك المدرب فوزي البنزرتي. وقال البنزرتي إن “الماطري التحق مؤخرا بالفريق، وهو لاعب يمتلك إمكانيات فنية جيدة، وسيفيد الفريق في المستقبل القريب”.

وتعتبر مباراة الديربي عادية جدا بالنسبة إلى مدرب الترجي فوزي البنزرتي، باعتبار أنه سبق له أن خاض العديد من الديربيات بين الترجي والأفريقي. لكن في المقابل تعتبر هذه المباراة هامة بالنسبة إلى الفريقين، خاصة من الناحية النفسية والتاريخية.

ورغم أن المباراة ليست حاسمة، إلا أن اللاعبين عليهم تقديم كرة قدم جيدة. ولن يكون الفريقان تحت ضغط الفوز، لكن النتيجة تعتبر هامة لمعنوياتهم من أجل مواصلة المشوار ودخول مرحلة التتويج بمعنويات مرتفعة. ويمكن للمدرب فوزي البنزرتي التعويل على العديد من اللاعبين الذين شاركوا في بطولة أمم أفريقيا على غرار طه ياسين الخنيسي والفرجاني ساسي، حيث أظهرا مستوى متميزا مع المنتخب، بالإضافة إلى شمس الدين الذوادي وهشام بلقروي، الذي كان في الغابون مع منتخب الجزائر.

وأعلنت لجنة التعيينات التابعة للإدارة التونسية للتحكيم بالاتحاد التونسي لكرة القدم أسماء حكام الجولة 13 للدوري التونسي لكرة القدم. وأسندت اللجنة مهمة إدارة الديربي للحكم الشاب نضال بن اللطيف. وبرز بن اللطيف هذا الموسم ونجح في إدارة المباريات السابقة التي أسندت إليه وآخرها مباراة الترجي الرياضي ومستقبل المرسى في الجولة 11 التي أجريت في شهر ديسمبر الماضي، كما أدار مباراة الأفريقي أمام مستقبل قابس في سبتمبر الماضي.

تتأهل عن كل مجموعة إلى مرحلة التتويج الفرق الثلاثة الأولى، ويهبط صاحبا المركز الثامن (الأخير) عن كل مجموعة آليا إلى دوري الدرجة الثانية

ومن جهة ثانية يبرز لقاء الكلاسيكو بين النجم الساحلي والنادي الصفاقسي ضمن مواجهات المجموعة الأولى التي يتصدرها الصفاقسي برصيد 27 نقطة، حيث ضمن فريق عاصمة الجنوب التأهل إلى المرحلة الثانية من الدوري، فيما تظل المنافسة مفتوحة بين باقي الفرق لحجز المقعدين الباقيين، ومنها النجم الساحلي، صاحب المركز الثاني برصيد 23 نقطة واتحاد بنقردان، والنادي البنزرتي، صاحبا المركزين الثالث والرابع برصيد 22 نقطة و21 نقطة على الترتيب.

وستكون مهمة النجم صعبة لضمان العبور إلى مرحلة المنافسة على اللقب الفائز به العام الماضي في مباراته المرتقبة مع الصفاقسي، بينما يستضيف البنزرتي فريق اتحاد بنقردان. وتتأهل عن كل مجموعة إلى مرحلة التتويج الفرق الثلاثة الأولى. ويهبط صاحبا المركز الثامن (الأخير) عن كل مجموعة آليا إلى دوري الدرجة الثانية.

وتتنافس باقي الفرق، صاحبة المراكز من الرابع إلى السابع في كلتا المجموعتين، ضمن مجموعة واحدة تضم ثمانية فرق من أجل تفادي الهبوط، تنتهي بمغادرة فريقين إلى دوري الدرجة الثانية فيما يخوض صاحب المركز السادس مباراة فاصلة مع الفريق الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب دوري الدرجة الثانية. وأسندت إدارة لقاء الكلاسيكو إلى الحكم نعيم حسني.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر