الثلاثاء 28 مارس/اذار 2017، العدد: 10585

الثلاثاء 28 مارس/اذار 2017، العدد: 10585

كو: روسيا لن تشارك في مونديال لندن

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يقرر تجميد كافة الطلبات الخاصة بتغيير الجنسيات، في انتظار إقرار أسلوب وبرنامج جديد ينظم هذه المسألة.

العرب  [نُشر في 2017/02/08، العدد: 10537، ص(22)]

قرارات حاسمة

كاب دايل (فرنسا) - أعلن رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى سيباستيان كو أن روسيا الموقوفة عن المشاركة في جميع المسابقات منذ أواخر 2015 بسبب برنامج كبير ممنهج من طرف الدولة لتعاطي المنشطات، لن تشارك في مونديال لندن في أغسطس 2017.

وأوضح كو في ختام اجتماع لمجلس الاتحاد الدولي لألعاب القوى في كاب دايل بالقرب من موناكو، أن روسيا لا يمكنها العودة كبلد إلى عائلة ألعاب القوى قبل نوفمبر 2017 على الأقل.

وجاء تصريح البطل الأولمبي السابق في سباق 1500 متر (1980-1984) عقب مصادقة مجلس الاتحاد الدولي على توصية لجنة العمل القاضية بتمديد عقوبة استبعاد روسيا الموقوفة منذ نوفمبر 2015، عن المشاركة في المسابقات الدولية. وتم تمديد العقوبات بحق روسيا في مارس ويونيو الماضيين، ما أدى إلى حرمان الرياضيين الروس من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

وأحدثت اللجنة لإجراء إصلاح جذري لألعاب القوى الروسية وممارساتها المتعلقة على وجه الخصوص بمكافحة المنشطات. وإلى جانب التقدم الكبير، على غرار الاجتماعات التي أجريت في يناير الماضي في موسكو مع وزير الرياضة الجديد بافل كولوكوف، كشفت لجنة العمل بعض النقاط السلبية بينها “تعليقات عامة غير مفيدة لبعض المسؤولين الرياضيين الروس في الآونة الأخيرة وصعوبات الاتحاد الروسي لألعاب القوى في القيام بعدد أكبر من فحوصات الكشف عن المنشطات”.

قرر الاتحاد الدولي للألعاب القوى في اجتماعه في مونت كارلو تجميد كافة الطلبات الخاصة بتغيير الجنسيات، في انتظار إقرار أسلوب وبرنامج جديد ينظم هذه المسألة. وجاء قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى لمجابهة ظاهرة انتشار تغيير الجنسية في الرياضة العالمية، والتي تكون في الكثير من الحالات ناشئة عن دوافع اقتصادية بحتة.

لجنة العمل أحدثت لإصلاح ألعاب القوى الروسية وممارساتها المتعلقة بمكافحة المنشطات على وجه الخصوص

وكشف البريطاني سيباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أن العديد من الرياضيين في السنوات الأخيرة، وخاصة الأفارقة، قاموا بتقديم طلبات للاتحاد لتمثيل اتحادات مختلفة مقابل المال، دون أن تكون لهم صلة مع الدولة الجديدة. وأضاف كو “لقد تحدثت مع الكثير من الاتحادات، التي تتلقى دوريا قوائم لرياضيين يغيرون جنسياتهم فقط مقابل المال. هذا النظام لا يمكن قبوله”. وتابع “رياضة ألعاب القوى تعتمد في المنافسات رفيعة المستوى على مشاركة الفرق الوطنية، وهو الأمر الذي يتعرض للانتهاك في هذه الحالات”.

ومن جانبه أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي المكلف بالرياضة فيتالي موتكو، أن قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى بحرمان بلاده من المشاركة في مونديال لندن الصيف المقبل، كان متوقعا. وقال موتكو “هناك نزعة عامة في الموقف بخصوص روسيا. والاتحاد الدولي لألعاب القوى لا يريد أن يكون رائدا في مجال رفع القيود”. وأضاف “هذا القرار كان متوقعا. لم يكن هناك شيء آخر ننتظره من الاتحاد الدولي لألعاب القوى”.

اعترف موتكو بأن “العديد من التجاوزات والانتهاكات” تم ارتكابها من طرف الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات “روسادا”. وقال “الرياضيون انتهكوا القوانين، والعديد من المديرين لا يفهمون كيف يمكن العمل دون اللجوء إلى المنشطات وحان الوقت لاستبعادهم”، مشيرا إلى أنه “تم القيام بعمل ضخم” في العام الماضي. وأضاف “هناك إدارة جديدة في روسادا، مدرب عام جديد (..) وجميع الرياضيين تحت المراقبة وجميعهم خضع لفحوصات الكشف عن المنشطات”.

ومن جهته، اعتبر بطل العالم الروسي في سباق 110 متر حواجز سيرجي شوبنكوف، أن “الوضع لم يتغير”، معربا عن أسفه بعدم السماح له حتى الآن بالمشاركة تحت لواء علم محايد و”أن الرياضيين الروس ليست لديهم أي أفق”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر