الخميس 19 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10786

الخميس 19 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10786

قمة 'الإجهاد' تجمع الأهلي والزمالك في السوبر المصري

  • يتطلع الأهلي بطل الدوري إلى إحراز لقب كأس السوبر المصرية للمرة الخامسة على التوالي عندما يلتقي غريمه الزمالك بطل الكأس الجمعة في أبوظبي، في مباراة ذات نكهة خاصة لكونها تقام في الذكرى المئوية لأول لقاء بينهما.

العرب عماد أنور [نُشر في 2017/02/10، العدد: 10539، ص(22)]

لقاء العمالقة يتجدد

القاهرة - تتجدد المواجهة بين القطبين الأهلي والزمالك في كأس السوبر المصري على ملعب محمد بن زايد آل نهيان بالإمارات، وتتشابه ظروف الفريقين، حيث يعاني اللاعبون الدوليون من إجهاد شديد بعد المشاركة القارية التي أقيمت في الغابون وخسر لقبها منتخب الفراعنة على يد الأسود الكاميرونية.

ويقود المباراة طاقم تحكيم من التشيك بافيل كرالوفيتش (40 عاما) بعد فشل المفاوضات مع الألماني فيليكس بريش.

وغاب عن لجنة المسابقات في اتحاد الكرة المصري تحديد موعد مناسب للمباراة التي عادة ما تقام قبل انطلاق الموسم الجديد، لكن تم تأجيلها في أكثر من مرة لمشاركة الزمالك في دوري أبطال أفريقيا، وتم الاتفاق على إقامتها بين المرحلتين الأولى والثانية للدوري، لكن يبدو أن أحدا لم يتوقع وصول الفراعنة إلى النهائي القاري، وهو ما أربك حسابات الجهازين الفنيين للأهلي والزمالك بسبب حالة الإرهاق التي تعرض لها عدد من اللاعبين.

وموعد المباراة الذي طالب الكثيرون بتأجيله، تسبب في توقع خبراء غياب المتعة والإثارة، وجعل التركيز منصبا على استعادة اللاعبين الدوليين لعافيتهم، الشغل الشاغل لقطبي الكرة المصرية بعد أن بذل هؤلاء مجهودا كبيرا في المشوار الأفريقي. وهو ما أكده ربيع ياسين لاعب الأهلي السابق، حيث قال لـ“العرب”، إن المباراة ربما تغيب عنها المتعة بسبب التوقيت الخاطئ، لافتا إلى أن ما حدث يجب التعلم منه على المدى البعيد، على أن يتم وضع برامج المباريات بما يتناسب مع المواجهات الدولية بشكل علمي، خصوصا أن الإجهاد سينعكس سلبا على الأداء في مباراة مهمة خارج مصر.

وجهت الدعوة للجهاز الفني لمنتخب مصر الأول لكرة القدم بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، بناء على طلب من اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة، كمكافأة له على تحقيق لقب الوصافة في كأس الأمم الأفريقية.

أما عن حيثيات اللقاء، ورغم تأكيد الثنائي حسام البدري، المدير الفني للأهلي ومحمد حلمي، المدير الفني للزمالك، على الاستعداد جيدا، لكن مباراة القمة لا تأتي نتيجتها وفقا لحسابات الأجهزة الفنية، وتعتمد على حالة اللاعبين، وتكون الأفضلية دائما للأكثر ثباتا، خصوصا أن لقاءات القمة تتسم بالقوة والندية، بسبب المنافسة التقليدية بين الفريقين، والتي تمتد لنحو مئة عام.

المدير الفني للزمالك يدرس استبعاد اللاعب إبراهيم صلاح، الذي تأخرت إجراءات موعد وصوله إلى أبوظبي، ومرجح الاعتماد على الثلاثي، محمود دونغا وصلاح ريكو والنيجيري معروف يوسف

وسبق الأهلي نادي الزمالك إلى الإمارات في 3 من فبراير الجاري ودخل الفريق معسكرا مغلقا بدبي تخللته مباراة ودية واحدة، حيث اكتملت الصفوف بعد انضمام الدوليين أحمد فتحي وأحمد حجازي، شريف إكرامي، عبدالله السعيد، وسعد سمير، بينما يغيب عن صفوف الفريق المهاجم مروان محسن لإصابته بقطع في الرباط الصليبي.

فور وصول اللاعبين الدوليين إلى معسكر الفريق عقد حسام البدري جلسة ودية لدعمهم نفسيا، وطالبهم بغلق هذا الملف والتركيز الكامل في مباراة الزمالك نظرا لأهمية الفوز، ووجه البدري بإجراء جلسات استشفاء للثلاثي، عبدالله السعيد وأحمد فتحي وأحمد حجازي، للتخلص من الإجهاد.

وشهدت تدريبات الفريق مشاركة الحارس شريف إكرامي والمدافع سعد سمير بشكل طبيعي، ما يؤكد مشاركتهما في اللقاء، ويلعب أحمد حجازي بجانب سعد سمير في الدفاع، بعدما غادرته آلام العضلة الخلفية، كما تأكد بشكل كبير تواجد الثنائي حسام غالي وحسام عاشور في التشكيلة الأساسية للفريق، بعد ارتفاع حالتهما الفنية والبدنية.

وأكد حسام البدري على جاهزية فريقه للفوز، موضحا في تصريحات صحافية، أن اللاعبين أظهروا روحا كبيرة خلال التدريبات وأن التركيز يظل سلاحهم الوحيد لتحقيق الفوز. فيما خير الجهاز الفني لفريق الزمالك توخي السرية التامة في استعدادات الفريق، حيث قرر نقل إقامته من أبوظبي إلى فندق ضباط القوات المسلحة، ومنع على اللاعبين الإدلاء بأي تصريحات، فارضا التركيز التام في سبيل تحقيق الفوز وكسر عقدة الأهلي.

فاجأ حلمي الجميع باستبعاد قائد الفريق، محمود عبدالرازق “شيكابالا”، لغيابه عن التدريبات دون إذن، غير أن عودة الثنائي مصطفى فتحي وأيمن حفني بعد تماثلهما للشفاء، شجعت حلمي على استبعاد الأخير، خاصة أن الفريق يعاني من تخمة في مركز صانع الألعاب.

ويدرس المدير الفني للزمالك استبعاد اللاعب إبراهيم صلاح، الذي تأخرت إجراءات موعد وصوله إلى أبوظبي، ومرجح الاعتماد على الثلاثي، محمود دونغا وصلاح ريكو والنيجيري معروف يوسف، في وسط الملعب، وربما يتواجد اللاعب على مقعد البدلاء.

ويرى متابعون أن الأهلي أفضل حالا، ويدخل المباراة بعيدا عن الضغوط المعتادة، فقد فاز في آخر مباراة جمعت بين الفريقين، وينفرد بصدارة الدوري بفارق 11 نقطة عن الزمالك. وقال لاعب الزمالك السابق، جمال حمزة “إن مباراة السوبر خارج التوقعات، لأن الفريقين مكتملا الصفوف”.

وأكد لـ“العرب”، أن لقاءات الفريقين هي بمثابة بطولة خاصة، وهناك لاعبون يتأثرون من رهبة اللقاء، وهو ما يؤثر سلبا على أداء الفريق بأكمله، مشددا على أن هدوء الأعصاب مفتاح الفوز، وعلى أساسه يتحدد شكل الفريق داخل الملعب.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر