الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2017، العدد: 10550

الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2017، العدد: 10550

سباق التلاحق والهروب يطبع جولات الدوريات الأوروبية

  • تستأنف الدوريات الأوروبية نشاطها، فتخوض فرق الصدارة في الدوري الإسباني اختبارات سهلة، فيما يطبع سباق التلاحق الدوري الفرنسي وسط هروب المتصدر موناكو وسعيه إلى تعزيز موقعه، أما في الدوري الإيطالي فإن يوفنتوس المتصدر يبدو الأوفر حظا لنيل اللقب السادس له، ويعول بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب على استعادة توازنه في الدوري الألماني.

العرب  [نُشر في 2017/02/10، العدد: 10539، ص(23)]

كتيبة لا تعترف بالهزيمة

نيقوسيا- تخوض فرق الصدارة في الدوري الإسباني اختبارات سهلة خارج قواعدها، ويبدو يوفنتوس، متصدر الدوري الإيطالي، مرشحا بقوة لمواصلة زحفه نحو اللقب السادس له على التوالي، فيما يسعى نادي موناكو، صاحب أقوى خط هجوم في الدوريات الأوروبية الكبرى هذا الموسم، إلى تعزيز موقعه في صدارة الدوري الفرنسي. ويحل ريال مدريد ضيفا على أوساسونا صاحب المركز الأخير، وبرشلونة على ألافيس الثاني عشر وإشبيلية على لاس بالماس الحادي عشر. وقد يجد ريال مدريد نفسه في المركز الثاني قبل مواجهة أوساسونا لأن برشلونة يلعب قبله بأربع ساعات، ولديه مستقبلا فرصة انتزاع الصدارة مؤقتا.

وستكون مواجهة أوساسونا فرصة للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان للوقوف على مستوى لاعبيه قبل القمة المرتقبة ضد الفريق الإيطالي. ويخوض النادي الملكي المباراة في غياب لاعب وسطه الدولي الألماني طوني كروس بسبب الإيقاف. ويمني زيدان النفس بتعافي نجمه الكرواتي لوكا مودريتش لتعويض هذا الغياب وإن كان يعتمد عليهما معا في خط الوسط مع البرازيلي كاسيميرو.

ويدرك ريال مدريد أهمية النقاط الثلاث أمام أوساسونا في سعيه إلى استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ العام 2012، وبالتالي لن يدخر لاعبوه أي جهد لتحقيق الفوز والحفاظ على الأقل على الفارق المريح نسبيا الذي يفصلهم عن غريمهم التقليدي برشلونة. ويحل الفريق الكاتالوني ضيفا على ألافيس في بروفة لمواجهتهما في المباراة النهائية لمسابقة كأس إسبانيا المقررة في 27 مايو.

باريس سان جرمان، يحل ضيفا على بوردو في مباراة ثأرية للأخير الذي سقط أمامه 4-1 في نصف نهائي كأس الرابطة

ويسعى برشلونة إلى فوزه الثاني على التوالي والرابع عشر هذا الموسم لحشد معنويات لاعبيه قبل القمة التي تنتظرهم الثلاثاء أمام مضيفهم باريس سان جرمان في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا. ويأمل إشبيلية في استعادة التوازن بعد خسارة وتعادل عندما يحل ضيفا على لاس بالماس. وكان إشبيلية قبل مرحلتين يحتل المركز الثاني بفارق نقطتين خلف ريال مدريد بيد أن تعثره كلفه التراجع إلى المركز الثالث.

يوفنتوس أبرز مرشح

يعتبر يوفنتوس المتصدر مرشحا بقوة لمواصلة زحفه نحو اللقب السادس على التوالي، عندما يحل ضيفا على كالياري الخامس عشر ضمن المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وعزز فريق “السيدة العجوز” موقعه في الصدارة بفوزه الثمين على مضيفه كروتوني بهدفين للكرواتي ماريو ماندزوكيتش والأرجنتيني غونزالو هيغواين في مباراة مؤجلة وابتعد بفارق 7 نقاط عن مطارده المباشر روما و9 نقاط عن نابولي الثالث.

وطالب مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري لاعبيه بالحفاظ على التركيز في المباريات المقبلة، وقال “روما ونابولي يلعبان جيدا وبالتالي يجب وضع ذلك في الاعتبار”، مضيفا “يتعين علينا التركيز على ما نقوم به ومواصلة مشوارنا على الطريق الصحيح”. ويعول يوفنتوس على ثنائي الهجوم الضارب هيغواين ثاني لائحة الهدافين برصيد 16 هدفا بفارق هدف واحد خلف مهاجم روما البوسني إدين دزيكو، وماندزوكيتش ومن خلفهما صانع الألعاب الأرجنتيني الآخر باولو ديبالا. ويملك نابولي فرصة انتزاع المركز الثاني من روما وتقليص الفارق إلى 6 نقاط بينه وبين يوفنتوس عندما يستضيف جنوى السادس عشر في افتتاح المرحلة. ويتطلع هامسيك إلى تحطيم الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ النادي مارادونا (115 هدفا).

وقال هامسيك الذي تخطى هداف النادي إتيلا سالوسترو في المركز الثاني لأفضل الهدافين “إنه أول هاتريك لي في الكالشيو وأنا سعيد بذلك”، مضيفا “إنه شرف كبير لي أن أكون خلف مارادونا على لائحة الهدافين التاريخيين للنادي. مارادونا لاعب فريد من نوعه، لا يوجد لاعب مثله، ولكنني أريد أن أحطم رقمه. سيكون ذلك هدفي هذا الموسم وإذا لم أتمكن من ذلك فسيكون في المستقبل”. ويخوض روما مهمة تبدو سهلة أمام مضيفه كروتوني صاحب المركز الأخير وستكون تحضيرية للقمة المرتقبة ضد مضيفه فياريال الإسباني ضمن ذهاب الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

موناكو لتثبيت موقعه

وسط البرنامج المضغوط لسان جرمان، اعتبر مدربه الإسباني أوناي إيمري أن الفريق يحتاج إلى كل اللاعبين ليكونوا على أهبة الاستعداد للاستحقاقات القادمة

يسعى نادي موناكو، صاحب أقوى خط هجوم في الدوريات الأوروبية الكبرى هذا الموسم، إلى تعزيز موقعه في صدارة الدوري الفرنسي التي انفرد بها الأسبوع الماضي على حساب نيس، عندما يستقبل متز في المرحلة الخامسة والعشرين. وتزامنت فعالية هجوم موناكو مع استعادة مهاجمه الكولومبي راداميل فالكاو الملقب بـ“النمر”، شهيته التهديفية التي غابت عنه بعد فترتين قضاهما في صفوف مانشستر يونايتد وتشيلسي الإنكليزيين.

وعن استعادته شهيته التهديفية بعد فترة طويلة قال الكولومبي “لم أنس كيفية ممارسة اللعبة، وأنا أحلم باللقب في صفوف موناكو”، علما وأن فريق الإمارة يبحث عن لقبه الأول في الدوري منذ 2000. أما حامل اللقب باريس سان جرمان، فيحل ضيفا على بوردو في مباراة ثأرية للأخير الذي سقط بقوة أمامه 1-4 في نصف نهائي كأس الرابطة.

ووسط البرنامج المضغوط لسان جرمان، اعتبر مدربه الإسباني أوناي إيمري أن الفريق يحتاج إلى كل اللاعبين ليكونوا على أهبة الاستعداد للاستحقاقات القادمة. وقال “نحن بحاجة إلى جميع اللاعبين. مع هذا العدد الكبير من المباريات، هناك احتمال تعرض بعضهم للإصابة والإرهاق البدني. الفريق تغير ولكنه حقق نتائج جيدة. إنه شيء مهم للحفاظ على متطلباتنا العالية”.

يسعى كل من بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب ولايبزيغ مفاجأة الموسم ومطارده المباشر إلى استعادة توازنهما. ويحل بايرن ميونيخ ضيفا على إينغولشتات السابع عشر قبل الأخير، فيما يلعب لايبزيغ مع ضيفه هامبورغ السادس عشر، ويأمل الأول في تعويض سقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه شالكه 1-1، والثاني خسارته أمام مضيفه بوروسيا دورتموند 0-1.

وعلى الرغم من تعثره، خرج بايرن ميونيخ غانما في المرحلة الماضية كونه كسب نقطة إضافية عن لايبزيغ الذي مني بخسارته الثالثة هذا الموسم، فاتسع الفارق بينهما إلى 4 نقاط. ويعاني الفريق البافاري الأمرين منذ بداية العام الحالي وحقق 3 انتصارات صعبة في مبارياته الأربع التي خاضها حتى الآن، اثنتان بنتيجة واحدة (2-1) على مضيفه فرايبورغ وفيردر بريمن في الدوري، وثالث على فولفسبورغ 1-0 ضمن ثمن نهائي مسابقة الكأس المحلية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر