الثلاثاء 28 مارس/اذار 2017، العدد: 10585

الثلاثاء 28 مارس/اذار 2017، العدد: 10585

فيليب لام قائد يختار توقيت انسحابه بحكمة ويدير ظهره للخطط الإدارية

  • عندما تدق ساعة الصفر معلنة النهاية، حينها يركن الجميع إلى متابعة الخبر وتتبع أدق التفاصيل، ولكن أيّ تفاصيل تلك المتعلقة بقائد عملاق في حجم فيليب لام الألماني، الذي اتخذ قرارا نهائيا بوضع حد لمسيرته الكروية مع نهاية الموسم الحالي رافضا البقاء في النادي وتسلم أيّ خطة إدارية.

العرب  [نُشر في 2017/02/12، العدد: 10541، ص(22)]

سجل خالد للقائد العملاق

برلين - فاجأ فيليب لام ناديه بايرن ميونيخ الألماني وزملاءه بالإعلان عن قرار اعتزال اللعب نهائيا مع نهاية الموسم الحالي، ورفضه تولي منصب المدير الرياضي للنادي البافاري، وسط مؤشرات توحي بتباين في وجهات النظر بينه وبين إدارة الفريق.

فبعد خوضه مباراته الرقم 501 في صفوف بايرن ميونيخ ضد فولسبورغ في كأس ألمانيا الثلاثاء (1-0)، أكد قائد منتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم في كرة القدم 2014، صحة ما أشارت إليه التقارير الصحافية بأن لام قرر اعتزال اللعب قبل نهاية عقده بسنة واحدة.

وأصدر الرئيس التنفيذي للنادي كارل هاينتس رومينغه بيانا الأربعاء، كشف فيه أن النادي “فوجئ بقرار لام ومستشاره”، مشيرا إلى أنه كان يفترض أن “يتم إصدار بيان مشترك” من قبل الطرفين.

ونوه رومينيغه إلى “أن الباب يبقى مفتوحا دائما للام في بايرن ميونيخ”، إلا أن اللاعب البالغ من العمر 33 عاما قرر الرحيل عن العملاق البافاري الذي انضم إلى صفوفه وهو في الحادية عشرة (عام 1995).

ويبدو توقيت قرار لام غريبا، لكن قيام صحيفة “بليد” بتسريب الخبر الثلاثاء قبل إعلانه رسميا، أرغم اللاعب على تأكيد اعتزاله.

وكشف رئيس بايرن ميونيخ أولي هونيس “الجمعة الماضي، رفض لام عرض رومينيغه تولّي منصب في النادي، لكن لم نكن في وارد الإعلان عن ذلك قبل مباراة مهمة ضد شالكه السبت”.

أضاف هونيس “عقدنا أربعة اجتماعات حول هذا الموضوع، وأعتقد أنه سيعمل لصالح نادي بايرن في يوم من الأيام”. وأضاف “اجتمع المجلس الاستشاري الاثنين، وكانت مباراتنا التالية الثلاثاء، لذا قررنا الحديث عن هذا الموضوع الأربعاء”، إلا أن “بيلد” كشفت خبر اعتزال لام قبل أن يؤكده رسميا بعد مباراة فولسبورغ.

فيليب لام نجح بطريقة متقنة في إعلان اعتزاله اللعب مثلما نجح من قبل في إعلان اعتزاله اللعب دوليا مباشرة بعد الفوز بكأس العالم 2014 بالبرازيل

وتابع هونيس في تصريحات لمجموعة “فونكه” الرياضية، “فوجئت بقرار لام. لم نجد بأنه كان ثمة استعجال للقيام بما فعله. كان عمله سيبدأ في الأول من يناير عام 2018 وكانت مواصفات المنصب في العرض المقدم”.

بيان للتوضيح

أصدر مجلس إدارة نادي بايرن ميونيخ، ممثلا في كارل هاينز رومينيغه المدير التنفيذي، بيانا بشأن قرار قائد الفريق البافاري فيليب لام بالاعتزال مع نهاية الموسم الجاري، معربا عن شعوره بالمفاجأة.

وجاء في البيان الذي تم نشره على الموقع الرسمي للفريق “لقد تفاجأ نادي بايرن ميونيخ بقرار فيليب لام وممثليه. في الأشهر الماضية حاولنا مع أولي هونيس إجراء العديد من الحوارات المفتوحة والمكثفة مع فيليب بشأن عمله في منصب إداري مع النادي”.

وتابع “في نهاية الأسبوع الماضي أخبرنا بأنه لن يكون متاحا لمنصب في الإدارة الرياضية، وأنه يودّ إنهاء تعاقده الممتد حتى يونيو 2018، بنهاية هذا الموسم”.

وأضاف البيان “اعتقدنا أنه سيكون هناك بيان مشترك بين فيليب لام وبايرن بشأن هذا القرار. لقد كان لام لاعبا مهما للغاية بالنسبة إلى بايرن لأكثر من عقد من الزمن”.

وختم البيان “الآن نحن مقتنعون بأن قائدنا سيركز على التحديات الصعبة التي تنتظرنا في الدوري وكأس ألمانيا ودوري الأبطال، كذلك نودّ توضيح أن الأبواب هنا ستظل مفتوحة أمامه”.

يذكر أن لام خاض ما يفوق الـ500 مباراة مع الفريق البافاري في جميع المسابقات، سجل خلالها 17 هدفا وصنع 70 هدفا آخر، كما توج بـ19 بطولة مع بايرن ميونيخ أبرزها البوندسليغا (7 مرات) ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية مرة واحدة.

فيليب لام ينجح بطريقة متقنة في إعلان اعتزاله

يعد لام من أبرز المدافعين في جيله لا سيما في مركز الظهير الأيمن، إلا أنه أدى مهمات أيضا في خط الوسط. واعتزل لام اللعب دوليا بعدما رفع كقائد للمنتخب كأس العالم في البرازيل 2014. وشارك اللاعب قصير القامة في 113 مباراة مع “المانشافت”، سجل فيها خمسة أهداف.

ويبدو أن اعتزال لام اللعب مع النادي، يخفي بعض التباينات معه. فبحسب صحيفة “سبورت بيلد”، رفض لام المنصب الذي عرضه عليه بايرن ميونيخ لأنه لا يضمن له مقعدا في مجلس الإدارة، وكان يريد أن تكون له كلمة كما هي الحال بالنسبة إلى رومينيغيه وهونيس.

إلا أن لام قدم رواية مختلفة، قائلا “حصلت محادثات، وفي النهاية قررت أنه ليس الوقت المناسب كي أتولى منصبا جديدا في بايرن”.

وأضاف “لن أدخل في التفاصيل، لكن ما كان واضحا أن مهمتي الجديدة لم تكن لتبدأ مباشرة، كنت سأحظى بفترة راحة، وهي ما سأكون بحاجة إليه للتمكن من التحضر بشكل أفضل”.

وتابع “لا وجود لأيّ مخطط الآن، كل ما في الأمر هو أنني سأصبح شخصا حرا خلال الصيف. بقيت في صفوف هذا النادي لفترة طويلة، سأرى ما يحمل لي المستقبل”، مضيفا “لم يكن أحد يتوقع أن أتوقف عن اللعب ولا أقوم بأمر آخر”.

القائد العملاق

حظي لام بإشادة بالغة من مدربه السابق الإسباني بيب غوارديولا الذي انتقل مطلع الصيف الماضي من بايرن إلى نادي مانشستر سيتي الإنكليزي. وقال غوارديولا، الذي درب النادي البافاري ثلاثة مواسم، إن لام “أذكى لاعب كرة قدم دربته في حياتي”.

وفي المقابل أكد المدافع ماتس هوملز أنه فوجئ بقرار لام وقال في هذا الصدد “من المؤسف أنه لن يكون معنا اعتبارا من الصيف. لقد تفاجأت بقراره لكنّي أحترمه. لا شك في أن لديه أسبابه”.

وعلل لام قرار الاعتزال بقوله “قبل أكثر من سنة، بدأت أفحص وأستجوب نفسي من يوم ليوم ومن أسبوع لآخر. أنا واثق من الحفاظ على قمة مستواي حتى نهاية الموسم.. لكن ليس أبعد من ذلك”.

وكان لام قد استهلّ مشواره مع الفريق الأول لبايرن ميونيخ في 2002، إلا أن كثرة المدافعين ولاعبي الوسط الجيدين، دفعت بايرن إلى إعارته لشتوتغارت بين عامي 2003 و2005.

تعرض مدافع المانشافت إلى قطع في الرباط الصليبي في إحدى مبارياته الأخيرة مع شتوتغارت كما عانى من كسر إجهاد في قدمه. لكن لدى عودته إلى بايرن، أصبح من اللاعبين الرئيسيين في مركز الظهير، ورفض عرضا للانضمام إلى برشلونة الإسباني ثم أصبح محبطا بسرعة. وفرض عليه بايرن أكبر غرامة انضباطية في نوفمبر 2009، وتردد أنها بلغت 25 ألف يورو، عقابا على مقابلة انتقد خلالها سياسة الانتقالات في النادي وتكتيكه.

اللاعب قصير القامة شارك في 113 مباراة مع الـ'مانشافت'، سجل فيها خمسة أهداف. أما مع النادي، فأحرز لقب الدوري 7 مرات، والكأس 6 مرات وكأس السوبر 3 مرات، بالإضافة إلى دوري أبطال أوروبا، وكأس العالم للأندية وكأس السوبر الأوروبية

قرار صادم

يبدو أن فيليب لام ظهير بايرن ميونيخ، لم يفاجئ الرأي العام فقط بإعلانه الأربعاء عن الاعتزال، وإنما فاجأ أيضا أقرب زملائه في بايرن ميونيخ. فبعد انتهاء مباراة الكأس أمام فولسبورغ وفوز بايرن، قال لام إنه سيعتزل في نهاية الموسم، ولن يتولى مسؤولية مدير الكرة بالنادي البافاري.

وقال الجناح الهولندي، أريين روبن، إنه لا يعلم شيئا، أما ماتس هوميلز مدافع بايرن فقال “لم أعرف بهذا سوى الآن، ولذلك فقد تفاجأت وأشعر بالخسارة لأنه لن يقف بجواري على أرض الملعب بعد ذلك”.

وواجه فيليب لام كلاعب سخرية البعض بسبب قصر قامته كمدافع، فطوله 1.7 متر فقط، وكان يثير ضحكات البعض أيضا بسبب طموحه الزائد وتصريحاته في مؤتمرات صحافية، “لكن حتى الآن كان فيليب لام هو من يضحك دائما في النهاية”، وفق ما قال بيتر أرينز، المعلق بموقع “شبيجل أونلاين” الألماني.

اللاعب صاحب الـ33 عاما هو نموذج للاعب الكرة الذي يسير في طريقه بلا اعوجاج، إنه صبيّ نموذجي، الأول على فصله الدراسي، ويمثل دبلوماسية تمشي على قدمين، يقول عنه أرينز “لكن ذلك كله صورة لا تتطابق مع فيليب لام الحقيقي، فربما لا يوجد في ألمانيا لاعب كرة قدم آخر غير لام يعرف دائما وبدقة ماذا يفعل وماذا يريد، ولذلك فإعلانه الاعتزال في بايرن يتوافق تماما مع هذا النموذج”.

يقول شتن زيمونس عن لام “لقد نجح فيليب لام بطريقة متقنة في إعلان اعتزاله اللعب مثلما نجح من قبل في إعلان اعتزاله اللعب دوليا مباشرة بعد الفوز بكأس العالم 2014 بالبرازيل. لقد نجح بشكل لم يحققه من سبقوه في المنتخب أو في بايرن من أمثال لوتار ماتيوس وشتيفن إفنبرج وميكائيل بالاك”.

ويرى زيمونيس أن “لام يريد في البداية القيام باستراحة، وهذه خطوة ذكية بدلا من الدخول مباشرة في وظيفته الجديدة ثم التعثر. وصحيح أن لام رفض تولّي المنصب الشاغر للمدير الرياضي في بايرن إلا أنه يبدو أن ذلك سيكون نقطة انطلاق قوية له إلى ما هو أكبر من ذلك”.

ويضيف زيمونيس أن عقد كارل هاينز رومينغيه كرئيس لمجلس إدارة النادي ينتهي في العام 2019، وعندها سيكون رومينغيه قد بلغ عامه الـ64 تقريبا، وهذه فرصة جيدة لتسليم الراية إلى فارس آخر ليكمل المسيرة. ويقول زيمونيس إن هذا الفارس “ربما يكون لام، الذي سيكون قد استراح بما يكفي لتولى منصب كبير في بايرن، منصب في مجلس الإدارة أو رئاستها، أو حتى منصب رئيس النادي؟ وهي مسألة لا يستبعدها البعض، وسيكون ذلك مناسبا تماما لفيليب لام وطموحه وخططه الجادة لمستقبله.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر