الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2017، العدد: 10550

الثلاثاء 21 فبراير/شباط 2017، العدد: 10550

الرجاء يقترب من صدارة الدوري المغربي

الفريق يدين بصحوته الملحوظة لمدربه محمد فاخر الذي أبقى لاعبيه أبعد ما يكون عن التأثر بما يدور في فلك النادي من مشاكل.

العرب  [نُشر في 2017/02/14، العدد: 10543، ص(22)]

الإصرار طريق الفوز

الرباط - حقق نادي الرجاء البيضاوي بداية مثالية في مرحلة إياب الدوري المغربي بتحقيق انتصارين متتاليين، مكناه من الانفراد بالمركز الثالث وتقليص فارق النقاط عن غريمه التقليدي الوداد إلى نقطتين وعن المتصدر الجديدي إلى 4 نقاط.

وفاجأ الرجاء البيضاوي المتتبعين بنتائجه الموفقة، بعدما سجل انتصارا مهما في الجولة الـ16 أمام النادي القنيطري 2-0 وعاد ليهزم تادلة في الجولة الـ17 بنتيجة 3-0، كونه يعيش أزمة مالية خانقة ومشاكل داخلية كبيرة.

ويدين الرجاء بصحوته الملحوظة لمدربه محمد فاخر الذي أبقى لاعبيه أبعد ما يكون عن التأثر بما يدور في فلك النادي من مشاكل، كما يدين للاعبيه الجدد الذين ضمهم الفريق في سوق الانتقالات الشتوية بهذه الانتعاشة التي سجلها الفريق مع مستهل مرحلة الإياب. فقد تمكن اللاعب هيلر مومي مهاجم منتخب أفريقيا الوسطى من تسجيل 3 أهداف (ثنائية الانتصار بمرمى القنيطري وهدف في مرمى تادلة).

كما تمكن اللاعب يوسف أنور، الذي أصر فاخر على التعاقد معه بمبدأ المقايضة مع الجيش، من تسجيل الهدف الثالث في مرمى تادلة بعد هجمة قادها عمر المنصوري الوافد من طنجة.

وبهذا يكون وافدو الرجاء الجدد أصحاب فضل في النتائج التي تحققت للنادي وتقوده بهدوء إلى التنافس على الدرع.

وأشاد محمد فاخر المدير الفني للرجاء البيضاوي بتضحيات لاعبيه رغم الأزمات.

وقال “النتيجة لا تعكس في الواقع المستوى الذي ظهر به الفريق التادلاوي، لقد عذبنا كثيرا بطريقة لعبه، حيث فاجأنا بها، إذ لم يتعود المدرب هشام الإدريسي على نهجها”.

وأضاف أنه طلب من لاعبيه اتخاذ الحذر في المباراة، مؤكدا أن لاعبي شباب تادلة كانوا يتكتلون بسرعة في الوسط، وهو ما زاد في رأيه من صعوبة مهمة فريقه.

وأكمل “الركلة الثابتة كانت ملاذنا، ومنها سجلنا الهدف الأول، الذي حرر اللاعبين كثيرا، علما أنهم أضاعوا أيضا بعض الفرص”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر