الاربعاء 26 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10614

الاربعاء 26 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10614

دي ماريا وكافاني يضعان إنريكي على خط النهاية

لاعبو برشلونة يشعرون أن لويس إنريكي عاجز عن تعديل أوضاع الفريق في ظل المواقف الصعبة التي يواجهها منذ بداية الموسم.

العرب  [نُشر في 2017/02/16، العدد: 10545، ص(23)]

على صفيح ساخن

باريس - قاربت حقبة لويس إنريكي في برشلونة على النهاية، خاصة بعد السقوط المروع للفريق الكاتالوني أمام باريس سان جرمان الفرنسي برباعية نظيفة في ذهاب دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في المباراة التي أقيمت على ملعب حديقة الأمراء بعاصمة النور.

وأبرزت صحيفة “سبورت” الكاتالونية تداعيات الأوضاع بين إنريكي ولاعبي برشلونة منذ فترة سابقة على نكسة باريس، حيث بدأ نجوم الفريق يفقدون الثقة في المدرب، ويشعرون أنه لا يستطيع تجاوز الأزمات التي يواجهها البلوغرانا.

ويشعر لاعبو برشلونة أن إنريكي عاجز عن تعديل أوضاع الفريق في ظل المواقف الصعبة التي يواجهها منذ بداية الموسم، والأهم من ذلك أنهم يؤمنون بأن إنريكي سيرحل عن برشلونة في نهاية الموسم الجاري.

وقال إنريكي “توقفوا عن البحث عن المزيد من الأسباب. هذه مسؤوليتي وأتمنى استخدام نفس هذه الوتيرة بعد خسارتنا عندما نحقق الفوز أيضا”. وتابع مدرب برشلونة أن منافسه لعب بشكل أفضل رغم أنه رفض تكهنات بعدم تجهيز لاعبيه بشكل مناسب لأسلوب الضغط القوي من لاعبي سان جرمان.

تضاعفت خيبة الأمل التي يشعر بها اللاعبون تجاه إنريكي عقب الهزيمة المدوية أمام باريس سان جرمان، ولكن هذا الشعور بدأ منذ فترة طويلة. ويبدو أن هناك الكثير من نجوم الفريق يشعرون بالإحباط إزاء أحوال البارسا، ولا يرون أن إنريكي قادر على إيجاد حلول واضحة لإصلاح الموقف الحرج الذي يواجهه الفريق في الليغا ودوري أبطال أوروبا، بغض النظر عن وصول الفريق إلى نهائي الكأس. وباتت التوقعات كلها تصب منذ فترة نحو رحيل إنريكي عن برشلونة بنهاية الموسم الجاري، وأن مساعده خوان أونزوي هو أقوى المرشحين لخلافته.

بروسيا دورتموند اكتفى بالتحسر على إهدار العديد من الفرص السهلة بعد الخسارة 1-0 أمام بنفيكا

لم يكن بمقدور اللاعبين الأرجنتيني أنخيل دي ماريا والأوروغواياني إيدنسون كافاني الاحتفال بيوم عيد ميلادهما بطريقة أفضل من تلك، التي اختاراها لنفسيهما في المباراة. وسجل اللاعبان ثلاثة أهداف في المباراة، التي انتهت لصالح الفريق الباريسي برباعية نظيفة.

وهكذا، اكتملت فرحة باريس سان جرمان، بفضل عيدي ميلاد نجميه الكبيرين والأهداف الغزيرة، التي أمطر بها شباك منافسه، والتي مهدت له الطريق ليضع قدما في دور الثمانية من البطولة الأوروبية.

ألقى سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة باللائمة على الأسلوب الخططي والقدرات البدنية لفريقه. وكان سان جرمان بقيادة مدربه أوناي إيمري أفضل من برشلونة بطل أوروبا خمس مرات في كل شيء تقريبا خلال اللقاء وأذاق منافسه أثقل هزيمة أوروبية للفريق منذ 2013. وهذه أكبر هزيمة لبرشلونة تحت قيادة لويس إنريكي ليصبح قريبا من الخروج الأوروبي من هذا الدور لأول مرة في عشر سنوات. وقال بوسكيتس “لعب المنافس بشكل أفضل كثيرا وتفوق علينا تماما بدنيا”.

وأضاف “ضغط المنافس بقوة وكان الأفضل خططيا ولديه خطة قد نفذها بالطريقة التي يريدها وكان الطرف الأفضل”. وبدا أن لاعب الوسط ينتقد أيضا استعدادات برشلونة للمباراة وقال “كنا نتوقع شيئا آخر لكن هذا ما يمكن أن يحدث. نتمنى أن نتمكن من التعويض في كامب نو لكني لا أريد أن أكذب والأمر صعب جدا”.

من جانب آخر اكتفى بروسيا دورتموند بالتحسر على إهدار العديد من الفرص السهلة بعد الخسارة 1-0 أمام بنفيكا. وقال شورله الذي شارك كبديل لأوباميانغ “أعتقد أننا لعبنا بشكل أفضل خاصة في الشوط الأول، وسنحت لنا فرص أكثر. كان ينبغي أن نحقق الفوز خاصة مع حصولنا على ركلة جزاء”.

وقال توماس توخيل مدرب دورتموند “أوباميانغ ليس جاهزا تماما بعد المشاركة في كأس الأمم الأفريقية وتجاوب جسده لم يكن تشير إلى أن بوسعه الظهور بشكل أفضل بعد ركلة الجزاء”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر