الاربعاء 28 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10675

الاربعاء 28 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10675

برشلونة يأمل في نسيان كارثة باريس عبر الدوري الإسباني

  • تشهد مختلف الملاعب الأوروبية لقاءات حماسية، مع بلوغ جل الدوريات الكبرى لمراحل متقدمة، ولا سيما على مستوى فرق المقدمة على غرار الدوري الإسباني الذي يعيش على وقع منافسة شرسة بين برشلونة وريال مدريد.

العرب  [نُشر في 2017/02/17، العدد: 10546، ص(23)]

نجمان منهكان

مدريد - ستكون الأنظار متجهة نحو مباراة برشلونة رغم سهولة مواجهته مع ليغانيس السابع عشر والذي لم يفز سوى 4 مرات في 22 مباراة، وذلك ضمن منافسات المرحلة الـ23 من الدوري الإسباني لكرة القدم. وعاش برشلونة، ليلة سوداء الثلاثاء، إذ سقط برباعية نظيفة أمام مضيفه باريس سان جرمان في ذهاب ثمن النهائي من المسابقة القارية العريقة. ويتصدر ريال مدريد، حامل اللقب 32 مرة، ترتيب الليغا بـ49 نقطة وبفارق نقطة عن برشلونة حامل اللقب الذي لعب مباراتين أكثر منه.

ويواجه مدرب الفريق الكاتالوني لويس إنريكي انتقادات عنيفة جراء الخسارة الكارثية أمام بطل فرنسا، رغم تواجد الثلاثي الرهيب الأرجنتيني ليونيل ميسي، البرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس وسواريز. وبات برشلونة بهذه النتيجة التي تعتبر أسوأ خسارة تلقاها في المواسم الثلاثة بقيادة إنريكي، على عتبة الإقصاء من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 2006-2007.

وقال إنريكي الذي سبق له الدفاع عن ألوان برشلونة كلاعب، “كانت ليلة كارثية، وكنا فيها بشكل واضح” دون مستوى النادي الفرنسي. وستزيد هذه الخسارة الشكوك التي كانت تحوم حول مستقبل إنريكي على رأس الجهاز الفني لبرشلونة، علما أن عقده الحالي ينتهي مع نهاية هذا الموسم. حتى أن لاعبي برشلونة أقروا بالهزيمة فقال لاعب الوسط الدولي سيرجيو بوسكيتس “ضغطوا (لاعبو باريس سان جرمان) بشكل أكبر وكانوا أفضل تكتيكيا. لقد كانت لديهم خطة نفذوها بالشكل الذي أرادوه”.

على مستوى آخر يستقبل ريال مدريد المتصدر إسبانيول التاسع السبت، منتشيا بفوزه المريح على نابولي الإيطالي في دوري أبطال أوروبا. وصحيح أن ريال مدريد حامل اللقب تأخر بهدف أمام نابولي على ملعبه “سانتياغو برنابيو”، إلا أن رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان ردوا بثلاثية، ستساعدهم على خوض مباراة الإياب بأريحية في الجنوب الإيطالي.

ويبدو ريال مدريد على مقربة من تأهله للمرة السابعة على التوالي من ربع نهائي دوري الأبطال، ومن المهم أيضا بالنسبة إليه استعادة لقب الدوري الغائب عن خزائنه منذ 2012، إذ توج برشلونة في 2013 و2015 و2016 وأتلتيكو مدريد في 2014. وقال زيدان بعد الفوز على نابولي “مستويات كريم بنزيمة، كريستيانو رونالدو، جيمس رودريغيز، أراحت باقي الفريق”.

وفي ظل المواجهة القوية بين ريال مدريد وبرشلونة على الصدارة، يتربص إشبيلية الثالث بفريق إيبار السابع. واستعاد الفريق الأندلسي البعض من سطوته بفوزه على لاس بالماس، بعد فقدانه خمس نقاط في مباراتين على التوالي. وعلى غرار فريقي الصدارة، لا يزال إشبيلية منخرطا في المسابقة القارية، إذ يستقبل ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي.

ويعول أتلتيكو مدريد على متابعة نتائجه الإيجابية بعد فوزين متتاليين، عندما يواجه لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني سبورتينغ خيخون الثامن عشر السبت. وفي باقي المباريات، يلعب الجمعة غرناطة مع ريال بيتيس، والسبت ديبورتيفو لاكورونيا مع ألافيس، والأحد ريال سوسييداد مع فياريال، وفالنسيا مع أتلتيك بلباو، وسلتا فيغو مع أوساسونا، والاثنين مالقة مع لاس بالماس.

أتلتيكو مدريد يعول على متابعة نتائجه الإيجابية بعد فوزين متتالين، عندما يحل لاعبو سيميوني ضيوفا على خيخون

الابتعاد أكثر

يفتتح يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الخمسة الماضية المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، مستضيفا باليرمو المتواضع الجمعة. ويخوض فريق السيدة العجوز المواجهة المبكرة استعدادا لمشاركته القارية على أرض بورتو البرتغالي الأربعاء المقبل، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحقق يوفنتوس في المرحلة الماضية فوزه الخامس على التوالي، لكن فارق النقاط السبع لم يتغير مع وصيفه روما الفائز على كروتوني. وستكون الفرصة متاحة أمام يوفنتوس نحو تعميق الفارق إلى 10 نقاط في حال فوزه، قبل أن يستقبل روما الثاني تورينو التاسع الأحد. واستعاد فريق العاصمة طريق الفوز بعد خسارته أمام سمبدوريا قبل ثلاث مراحل.

ويلعب روما الخميس مع مضيفه فياريال الإسباني في ذهاب ثمن نهائي الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”. ويحل نابولي على كييفو الحادي عشر، بعد عودته خائبا من رحلة مدريد (1-3) الأربعاء في ذهاب ثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا. وخسر نابولي آخر مرة في الدوري في الـ29 من أكتوبر الماضي أمام يوفنتوس.

ويأمل إنتر الرابع تعميق جراح بولونيا الرابع وإلحاق الخسارة الرابعة على التوالي به. واستعاد إنتر طريق الفوز أمام إمبولي بعد خسارته أمام يوفنتوس. ويبتعد إنتر بفارق 6 نقاط عن نابولي وهو يتساوى مع أتالانتا الخامس الذي يستقبل كروتوني وصيف القاع. ويختتم ميلان السابع المرحلة باحثا عن إعادة تقويم مسيرته، إذ فاز مرتين في المباريات الثماني الأخيرة، عندما يخوض مباراة قوية مع ضيفه فيورنتينا الثامن. وفي باقي المباريات، يلعب السبت إمبولي مع لاتسيو، والأحد بيسكارا مع جنوة، وسمبدوريا مع كالياري، وأودينيزي مع ساسوولو.

ثورة قارية

يأمل بايرن ميونيخ حامل اللقب في الأعوام الأربعة الماضية تكرار ما حصل في المرحلة السابقة من الدوري الألماني لكرة القدم، عندما خسر مطاردوه الستة على مركز الصدارة. وحقق بايرن فوزا بشق الأنفس على إينغولشتات 2-0 في الوقت بدل الضائع، في ظل خسارة لايبزيغ الثاني وإينتراخت فرانكفورت الثالث وبوروسيا دورتموند الرابع وهوفنهايم الخامس وهرتا برلين السادس.

وعزز الفريق البافاري صدارته بفارق 7 نقاط عن مفاجأة الموسم لايبزيغ الصاعد من الدرجة الثانية. ويحل بايرن ضيفا على هيرتا برلين السبت في المرحلة الحادية والعشرين من البوندسليغا، ولايبزيغ الثاني على بوروسيا مونشنغلادباخ العاشر الأحد. وقد يبتعد بايرن مؤقتا بفارق 10 نقاط عن لايبزيغ الذي مني أمام هامبورغ بخسارته الثالثة في المباريات الخمس الأخيرة، ويحل ضيفا على مونشنغلادباخ الأحد.

وبعد خسارته المفاجئة أمام دارمشتات، يعود بوروسيا دورتموند الرابع إلى أرض الواقع عندما يستقبل فولفسبورغ الرابع عشر على ملعب “سيغنال إيدونا بارك”. ويقدم دورتموند مستويات رائعة في بعض المباريات، بيد أن الفريق الشاب أهدر الكثير من النقاط في المراحل السابقة، اختتمها بخسارته على أرض بنفيكا البرتغالي 1-0 الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، رغم تقديمه أداء مميزا. وأرجع مهاجمه الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ أداءه السلبي إلى تراجع لياقته بسبب المشاركة في كأس الأمم الأفريقية.

وأهدر أوباميانغ (27 عاما) عدة فرص سانحة، بينها ركلة جزاء خلال خسارة بنفيكا في لشبونة.

ويفتتح باير ليفركوزن التاسع المرحلة في ضيافة أوغسبورغ الجمعة، استعدادا لمواجهة ضيفه أتلتيكو مدريد الثلاثاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويأمل إينتراخت فرانكفورت الثالث تعويض خسارته الأخيرة أمام ليفركوزن، عندما يستقبل إينغولشتات وصيف القاع، السبت.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت ماينتس مع فيردر بريمن وهوفنهايم مع دارمشتات، وهامبورغ مع فرايبورغ والأحد كولن مع شالكه.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر