الخميس 25 مايو/ايار 2017، العدد: 10643

الخميس 25 مايو/ايار 2017، العدد: 10643

الدوري الأوروبي منفذ مورينيو لتصحيح المسار

  • تعد مسابقة الدوري الأوروبي المنفذ الوحيد، الذي يتطلع من خلالها جوزيه مورينيو من أجل إنقاذ موسم فريقه مانشستر يونايتد، سيما بعد خروجه من مسابقة كأس الاتحاد، وكذلك صعوبة المنافسة على لقب الدوري المحلي في ظل سيطرة تشيلسي على الطليعة.

العرب  [نُشر في 2017/03/16، العدد: 10573، ص(23)]

سنستعيد أمجادنا

مانشستر (إنكلترا) - يتطلع البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي إلى استعادة لاعبيه الثقة بعد خروجهم من كأس إنكلترا أمام تشيلسي، عندما يستقبل روستوف الروسي الخميس في إياب الدور ثمن النهائي من الدوري الأوروبي لكرة القدم “يوروبا ليغ”.

وخرج “الشياطين الحمر” من ربع نهائي الكأس المحلية الاثنين، أمام الفريق السابق لمورينيو بهدف وحيد. وصحيح أن يونايتد يملك أفضلية حسابية بعودته متعادلا 1-1 من أرض روستوف، إلا أن كثرة المباريات قد تتسبب في إرهاق جسدي للسويدي زلاتان إبراهيموفيتش ورفاقه. وقال مورينيو بعد مواجهة تشيلسي “لدينا مباراة هامة الخميس، وأريد أن أرتاح قليلا لإعداد الفريق قدر الإمكان”.

وفي ظل إيقاف إبراهيموفيتش وإصابة المهاجمين واين روني والفرنسي أنطوني مارسيال، اضطر يونايتد للدفع بالشاب ماركوس راشفورد مهاجما وحيدا ضد تشيلسي برغم مرضه أيضا. ويعود إلى تشكيلة يونايتد الذي أحرز لقب كاس الرابطة المحلية على حساب ساوثهامبتون 3-2 الشهر الماضي، قلب دفاعه العاجي إريك بايي بعد انتهاء إيقافه.

رهان صعب

يراهن مورينيو على التأهل إلى ربع النهائي، كي تدخل يوروبا ليغ في حساباته، نظرا لتأهل الفائز فيها إلى مسابقة دوري الأبطال الموسم المقبل. وتقدم يونايتد ذهابا على أرض روستوف بهدف الأرميني هنريك مخيتاريان، قبل أن يعادل ألكسندر بوخاروف في الشوط الثاني.

وقال مدافع يونايتد الهولندي دالي بليند “عادلوا 1-1، آنذاك يمكنك القيام بأمرين: الهجوم أو أن تكون أكثر ذكاء وتنتظر مباراة الإياب. اخترنا الخيار الثاني”. وتابع “لم نقلل من قيمتهم… أنا متأكد من أننا سنكون أفضل على أرضية جيدة، ظروف أفضل وكل الجماهير وراءنا. يجب أن نحسم المواجهة على أرضنا”.

وحل روستوف وصيف الدوري الروسي في الموسم الماضي، ثالثا في مجموعته في دوري الأبطال خلف أتلتيكو مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني، وحصد خمس نقاط منها ثلاث بفوزه على بايرن 3-2. وفاز يونايتد في مبارياته الأربع على أرضه هذا الموسم في الدوري الأوروبي، مسجلا 12 هدفا ومن دون أن تهتز شباكه، فيما لم يفز روستوف في أيّ مباراة خارج ملعبه (تعادل 3 وخسر 2).

ليون الفرنسي يعول على فوزه ذهابا على روما الذي يأمل أن يصبح أول فريق إيطالي يحرز اللقب منذ بارما عام 1999

واعتاد يونايتد المشاركة في مسابقة النخبة منذ مطلع الألفية الثالثة، لكن حلوله خامسا الموسم الماضي تساويا مع جاره اللدود سيتي، نقله إلى المسابقة الرديفة. وفي حال تتويجه، سينضم يونايتد إلى مجموعة من الأندية أحرزت البطولات الأوروبية الثلاث، وهي دوري الأبطال ويوروبا ليغ وكأس الكؤوس الأوروبية (ألغيت بعد 1999).

وحقق هذا الإنجاز مواطنه تشيلسي، ويوفنتوس الإيطالي، وأياكس أمستردام الهولندي، وبايرن ميونيخ الألماني. وتوج يونايتد بدوري الأبطال (1968 و1999 و2008)، وكأس الكؤوس (1991)، لكنه لم يحرز الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا).

من جهته، بدا مدرب روستوف المولدافي إيفان داينليانتس حذرا “أتوقع مباراة عودة صعبة. نذهب إلى مانشستر آملين في تحقيق معجزة، وهي تتحقق أحيانا في كرة القدم. للأسف لن نستفيد من بعض اللاعبين الأساسيين”.

وتعرّض قائد روستوف ألكسندر كاتسكان والجناح البيلاروسي تيموفي كالاتشيف للإيقاف بعد إنذارهما في مباراة الذهاب، وتعرّض الظهير فلاديمير غرانات إلى كسر في عظمة الترقوة. وعاد حارسه الأساسي سوسلان دجاناييف أخيرا من الإصابة ولا يتوقع مشاركته على ملعب “أولدر ترافورد”.

من ناحية أخرى منعت رابطة الدوري الروسي لكرة القدم ملعب روستوف من استضافة مباريات بالدوري بسبب سوء أرضيته وذلك بعد أقل من أسبوع واحد على شكوى جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد من أرضية الملعب. وقالت رابطة الدوري الروسي “سيستمر حظر الملعب إلى حين إصلاح أوجه القصور التي تم تحديدها وحتى يتماشى مع المتطلبات التي تقتضيها اللوائح”.

ووجّه مورينيو انتقادات حادة للملعب ولم يكن راضيا عن أرضيته الصلبة وغير المكتملة. وقال مورينيو قبل التعادل “من الصعب تصديق أن هذا الملعب يمكن أن يستضيف مباراة لو فرضنا أنه يمكن أن نطلق عليه ملعبا”.

وأضاف “تواصلت مع مسؤول من الاتحاد الأوروبي فور رؤية الملعب وعندما أخبرته بمخاوفي أبلغني بأن اللاعبين مؤمّن عليهم وإذا حدث لهم مكروه فلن تكون هناك أيّ مشكلة”.

وقالت الرابطة الروسية إن لجنة تفتيش ستزور ملعب روستوف يوم 24 من الشهر الحالي وقبل المباراة المقبلة على ملعبه أمام كراسنودار. ومنعت الرابطة أيضا ملعب روبن كازان من استضافة مباريات.

أسبقية الذهاب

يعوّل ليون الفرنسي على فوزه الكبير ذهابا على روما الإيطالي 4-2 حيث تألق الثنائي ألكسندر لاكازيت ونبيل فقير بتسجيل ثنائية. وقال لاكازيت “يجب أن نتمتع بنفس روح المباراة الأولى. نظرا لقوتنا الهجومية، أعتقد أنه يجب أن نسجل كي نتأهل”.

وتأهل ليون إلى هذا الدور بسهولة على حساب الكمار الهولندي 11-2 بمجموع المباراتين، فيما تخطى روما فياريال الإسباني. ولا يشكل روما ذكرى طيبة بالنسبة إلى ليون. فبعد التعادل سلبا في إيطاليا في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2006-2007، تلقت شباكه هدفين نظيفين إيابا في فرنسا.

ويأمل روما أن يصبح أول فريق إيطالي يحرز اللقب منذ بارما عام 1999. وفي مواجهة ألمانية صرفة، يستقبل بوروسيا مونشنغلادباخ شالكه بعد تعادلهما 1-1 ذهابا. ويأمل العملاق الهولندي أياكس أمستردام تخطي خسارته على أرض كوبنهاغن الدنماركي 1-2.

وتبدو الطريق معبدة أمام غنك البلجيكي عندما يستقبل مواطنه غنت بعدما سحقه خارج ملعبه 5-2. وفي باقي المباريات، يلعب بشيكتاش التركي مع أولمبياكوس (اليونان) (1-1 ذهابا)، وكراسنودار الروسي مع سلتا فيغو الإسباني (1-2)، وأندرلخت البلجيكي مع إبويل القبرصي (1-0).

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر