السبت 16 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10844

السبت 16 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10844

باخ يؤيد تصويتا مزدوجا لأولمبيادي 2024 و2028

توماس باخ : كل شيء مطروح على الطاولة ولا نستبعد أيّ طرح وهذا يتضمن الإجراءات المتعلقة بأولمبيادي 2024 و2028.

العرب  [نُشر في 2017/03/18، العدد: 10575، ص(22)]

كل الفرضيات مطروحة على الطاولة

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) - قال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ إن كل الأمور مطروحة على الطاولة في ما يتعلق بتصويت مزدوج لمنح شرف استضافة أولمبيادي عامي 2024 و2028 خلال العام الحالي. وانحصر الصراع بين مدينتي باريس ولوس أنجليس الأميركية بعد انسحاب ثلاث مدن من السباق وهي روما وهامبورغ الألمانية وبودابست، علما بأن التصويت سيجرى في ليما عاصمة البيرو، خلال شهر سبتمبر المقبل.

وقال باخ، خلال تواجده في مدينة بيونغ تشانغ التي تستضيف دورة الألعاب الأولمبية الشتوية العام المقبل، إنّ “كل شيء مطروح على الطاولة ولا نستبعد أيّ طرح وهذا يتضمن الإجراءات المتعلقة بأولمبيادي 2024 و2028”. وعندما سئل بأن الآلية الأولمبية تنص على أنّ معرفة هوية المدينة التي ستستضيف الألعاب الأولمبية يجب أن تعرف قبل سبع سنوات إلا في “حالات استثنائية” رد باخ بقوله “هناك دائما طريقة للاجتهاد من خلال الآلية الأولمبية بمعنى آخر التكيّف مع متغييرات الزمن”.

وتابع “هناك فرصة حاليا للقيام بذلك لأننا نملك مدينتين رائعتين، وإذا نظرنا إلى ما يحصل في العالم حاليا نجد بأن هناك الكثير من عدم الاستقرار وعدم الوضوح والأوضاع الهشة”. وأوضح “وبالتالي فإننا نملك ترشيحين قويين وسيكون القرار في يد مجموعة العمل لكي نخرج في هذا الصدد بقرار إيجابي في هذا الصدد”.

وكان باخ عزز في ديسمبر الماضي التوجه لمنح الاستضافة المزدوجة، باعتباره أن طريقة التصويت الراهنة تؤدي إلى وجود العديد من الخاسرين في ملف استضافة أكبر دورة رياضية. ودعم باخ دعوته إلى تغيير الآلية بالقول “يمكنك أن تكون سعيدا في ظل موقف قوي (لجهة عدد المدن المرشحة) ليوم واحد، ولكنك تتأسف في اليوم التالي لأن الإجراء يبدأ بإنتاج خاسرين، فليس الهدف من إجراءات الترشيح الأولمبي إيجاد خاسرين”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر