الاحد 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10817

الاحد 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10817

تشيلسي يواصل طريقه منفردا في الدوري الإنكليزي

  • تسبب جاري كاهيل بسذاجة كبيرة في ضربة جزاء ضد فريقه تشيلسي لكنه منح فريقه هدفا غاليا ليقوده إلى التقدم خطوة جديدة على طريق استعادة لقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم بفوز ثمين ومتأخر 2/1 على مضيفه ستوك سيتي السبت في المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة.

العرب  [نُشر في 2017/03/19، العدد: 10576، ص(23)]

أرسنال يدخل نفقا مظلما

لندن – حقق تشيلسي انتصاره الثالث على التوالي على حساب مضيفه ستوك سيتي السبت في المرحلة التاسعة والعشرين من مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز ليرفع رصيده إلى 69 نقطة بفارق 13 نقطة أمام توتنهام مقتربا خطوة جديدة من اللقب قبل آخر تسع مراحل من المسابقة.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1/1 حيث تقدم البرازيلي ويليان لتشيلسي في الدقيقة 13 وتعادل الأيرلندي جوناثان والترز لستوك سيتي من ضربة جزاء في الدقيقة 38.

وفي الشوط الثاني سجل كاهيل هدف الفوز لتشيلسي في الدقيقة 87 من المباراة التي شهد وقتها بدل الضائع طرد فيليب باردسلي لاعب ستوك سيتي لنيله الإنذار الثاني في المباراة.

وسجل المدافع المتألق كريج داوسون هدفين بضربتي رأس ليقود فريقه وست بروميتش ألبيون إلى إطلاق رصاصة الرحمة على طموحات أرسنال في الدوري الإنكليزي لكرة القدم بفوز ثمين 3/1 على المدفعجية السبت في افتتاح نفس المرحلة التي شهدت أيضا فوز إيفرتون على هال سيتي 4/صفر وكريستال بالاس على واتفورد 1/صفر وليستر سيتي على مضيفه ويستهام 3/2 وتعادل سندرلاند مع بيرنلي سلبيا.

ودق بروميتش بفوزه على أرسنال مسمارا جديدا في نعش الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لأرسنال والذي يتعرض منذ فترة طويلة لمطالبات ملحة من الجماهير ووسائل الإعلام بضرورة الرحيل عن قيادة الفريق.

وبخسارة أرسنال تعرضت آماله في دخول المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا لضربة جديدة بعدما بقي في المركز الخامس برصيد 50 نقطة من 27 مباراة، بينما يأتي وست بروميتش بالمركز الثامن وله 43 نقطة، علما بأنه حقق السبت انتصارا غاليا بعد هزيمتين متتاليتين في المسابقة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1/1 حيث بادر وست بروميتش ألبيون بالتسجيل عن طريق كريج داوسون في الدقيقة 12 ورد التشيلي أليكسيس سانشيز بهدف التعادل لأرسنال في الدقيقة 15.

آمال أرسنال تتعرض إلى ضربة جديدة بعد هزيمته أمام بروميتش مما يجعل حظوظ وصول المدفعجية إلى المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا تتقلص تدريجيا

وفي الشوط الثاني سجل البديل هال روبسون كانو هدف التقدم لبروميتش في الدقيقة 55 بعد دقيقة واحدة من نزوله، ثم أطلق داوسون رصاصة الرحمة على المدفعجية بتسجيل هدفه الثاني وهو الثالث للفريق في الدقيقة 75.

وجاء الهدف الأول لبروميتش كمكافأة على أدائه القوي في بداية المباراة، فسجل هدف التقدم في الدقيقة 12 حيث لعب ناصر الشاذلي ضربة ركنية وقابلها داوسون بضربة رأس رائعة لتسكن الكرة المرمى قبل يد تشيك، ولكن فرحة الفريق بالهدف لم تدم طويلا حيث سجل أليكسيس هدف التعادل للمدفعجية في الدقيقة 15.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى مدرب بروميتش تبديلا بإخراج خوسيه روندون في الدقيقة 54 وتعويضه بهال روبسون كانو لتنشيط هجوم الفريق، وكافأ الأخير مدربه سريعا وسجل هدف التقدم في الدقيقة التالية مباشرة إثر هجمة منظمة وتمريرة وصلت منها الكرة إلى داخل منطقة الجزاء ونجح أوسبينا في إبعادها من أمام ماكلان، ولكنها تهيأت أمام روبسون المتحفز داخل منطقة الجزاء ليتابعها بلمسة هادئة، حيث مرت الكرة من بين لاعبي أرسنال وأفلح ماكلان في تركها تمر بين قدميه دون أن يلمسها في ظل وجوده في وضع التسلل.

واتجه الحكم إلى مساعده للاستفسار عن وجود أيّ خطأ في اللعبة قبل أن يحتسب الهدف رسميا لبروميتش.

وأجرى الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لأرسنال تغييرا تنشيطيا في الدقيقة 65 بنزول مواطنه أوليفيه غيرو في خط الهجوم بديلا لوالكوت، وكاد أرسنال يحرز هدف التعادل بعدها بثوان قليلة إثر ضربة رأس من داني ويلبك ولكن الكرة ارتدت من العارضة.

ورد بروميتش بهجمة سريعة انفرد على إثرها روبسون كانو بالحارس أوسبينا، لكن الأخير تقدم في الوقت المناسب وتصدى لهذا الانفراد، فيما تهيأت الكرة أمم ناصر الشاذلي الذي راوغ الدفاع وسدد الكرة في اتجاه المرمى الخالي من حارسه لكن الدفاع تصدى له مجددا وفشلت محاولات المتابعة، وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية التي بدت فيها الثقة الهائلة على لاعبي بروميتش.

وأطلق بروميتش رصاصة الرحمة على المدفعجية قبل ربع ساعة من نهاية المباراة عندما سجل داوسون الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 75.

وجاء الهدف إثر ضربة ركنية نفذها ماكلان وانقض عليها داوسون بضربة رأس وسط مدافعي أرسنال ليحول الكرة ببراعة إلى داخل المرمى.

ولجأ فينغر لتغيير أليكسيس الذي بدا متأثرا بالإصابة في الدقيقة 78 ودفع مكانه بأليكس إيوبي، ولكن شيئا لم يتغير في سير المباراة حيث بدا أرسنال فاقدا للأمل كما افتقد للقدرة على تهديد مرمى وست بروميتش ألبيون بشكل جاد لينتهي اللقاء بالفوز الكبير لبروميتش، في ما رفعت الجماهير في المدرجات لافتات تطالب برحيل فينغر.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر