السبت 19 اغسطس/اب 2017، العدد: 10727

السبت 19 اغسطس/اب 2017، العدد: 10727

'ديربي الغضب' بنكهة صينية في الدوري الإيطالي

ميلان يطوي صفحة غنية في تاريخه تحت قيادة برلسكوني امتدت 31 عاما عاش فيها الفريق نجاحات رائعة.

العرب  [نُشر في 2017/04/15، العدد: 10603، ص(23)]

البقاء للأقوى

روما - يبدأ المالكون الصينيون الجدد لنادي ميلان عهدهم في الدوري الإيطالي لكرة القدم من دون مقدمات، بلقاء “ديربي” على ملعب سان سيرو مع القطب الآخر للمدينة إنتر ميلانو المملوك بدوره لشركة صينية، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويأتي ديربي ميلانو السبت بعد يومين من إكمال مستثمرين صينيين من خلال مجموعة “روسونيري سبورت اينفستمنت لوكس” صفقة الاستحواذ على نادي ميلان من شركة “فينيفست” القابضة العائدة لعائلة رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني. وتقام كل مباريات المرحلة السبت، ويحل فيها يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الخمسة الماضية ضيفا على بيسكارا الأخير، في حين يخوض روما الثاني اختبارا صعبا ضد أتالانتا الخامس، ويلتقي نابولي الثالث مع أودينيزي. ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 77 نقطة، بفارق ست نقاط أمام روما، ويأتي نابولي ثالثا وله 67 نقطة.

عهد جديد

طويت الخميس صفحة غنية في تاريخ ميلان تحت قيادة برلسكوني امتدت 31 عاما عاش فيها الفريق نجاحات رائعة، لكنه واجه أيضا خيبات كبيرة في الأعوام الخمسة الماضية. وأحرز ميلان 29 لقبا في عهد برلسكوني الذي امتلك النادي في 1986، فتوج بلقب الدوري الإيطالي 8 مرات ودوري أبطال أوروبا 5 مرات (من أصل 7 مرات في تاريخه)، آخرها عام 2007، وتناوب على تدريبه أشهر مدربي إيطاليا من أريغو ساكي إلى فابيو كابيلو وكارلو أنشيلوتي (مدرب بايرن ميونيخ الألماني حاليا). ويتولى فيتشنزو مونتيلا المهمة حاليا. وقال برلسكوني بعد إتمام الصفقة “بمزيج من الحزن والمشاعر أغادر النادي. لن أنسى أبدا المشاعر التي أختبرها”، مؤكدا لاحقا أنه “سيبقى المشجع الأول للنادي”. ومن المقرر أن يصبح رجل الأعمال الصيني لي يونهونغ الذي أسس شركة “روسونيري سبورت انفستمنت لوكس” رئيسا لميلان من الجمعة. ويأتي هذا الاستحواذ بعد أقل من عام على شراء نادي إنتر ميلان من قبل مجموعة سونينغ الصينية، فشاءت الصدف أن يكون اللقاء أول “ديربي صيني” بين ناديي المدينة. وخفت بريق ممثلي ميلانو في الأعوام القليلة الماضية بعد هيمنة يوفنتوس على الألقاب المحلية، حتى أنهما يجدان صعوبة في حجز إحدى بطاقات المشاركة في بطولة “يوروبا ليغ” الموسم المقبل.

يحتل ميلان المركز السادس برصيد 57 نقطة، وإنتر المركز السابع بفارق نقطتين عنه. ويشارك خامس الدوري الإيطالي في ملحق يوروبا ليغ، ويخوض الرابع منافساتها مباشرة. يخوض ميلان مباراة الديربي دون أي خوف حسب مدربه مونتيلا فيؤكد “يضم إنتر لاعبين على مستوى عال، ولكن لا داعي للخوف. نحن جاهزون بدنيا وذهنيا لتقديم كل شيء”. وعاد مونتيلا بالذاكرة إلى ديربي الذهاب قبل خمسة أشهر حين كان فريقه متجها إلى الفوز 2-1 قبل أن يخطف المهاجم الكرواتي إيفان بيريسيتش هدف التعادل لإنتر في الوقت بدل الضائع. وقال مدرب ميلان “استعددنا للفوز بالمباراة، ولكن يجب أن نحافظ على تركيزنا حتى النهاية. فقدنا نقطتين من الديربي الأخير”.

نتائج غير مستقرة

يحقق الفريقان نتائج غير مستقرة، لكن ميلان يواجه غريمه بعد اكتساحه ضيفه باليرمو برباعية نظيفة في المرحلة السابقة، بينما تلقى إنتر خسارته الثانية على التوالي، فبعد سقوطه أمام سمبدوريا 1-2، فاجأه كروتوني الذي يخوض دوري النخبة للمرة الأولى في تاريخه والمهدد بالعودة إلى الدرجة الثانية بفوز تاريخي 2-1. وقال ستيفانو بيولي مدرب إنتر “من واجبنا القيام بكل ما يمكننا للفوز بهذا الديربي”، مضيفا “مباراة كروتوني أصبحت خلفنا، ووضع الأمور في نصابها في مباراة كبيرة كالديربي سيعطي مردودا مضاعفا”. ويملك إنتر أيضا سجلا مهما فتوج بطلا للدوري المحلي 18 مرة منها 5 ألقاب متتالية من 2006 إلى 2010 وحل وصيفا 14 مرة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر