الثلاثاء 25 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10613

الثلاثاء 25 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10613

11 كتابا أدبيا تصدر دفعة واحدة في سلطنة عمان

محمد الرحبي يواصل سرد حكايات المدن وتجارب الترحال والسفر في الجزء الثاني من سلسلة كتبه في أدب الرحلة الذي يحمل عنوان 'على حين سفر'.

العرب  [نُشر في 2017/01/05، العدد: 10503، ص(15)]

سرد شيق

مسقط - أصدرت مؤسسة “بيت الغشام” للصحافة والنشر والترجمة والإعلان مؤخرا 11 كتابا جديدا، توزعت بين أدب الرحلة والشعر واللغة والسرد والدراسات الاستراتيجية والتطوير الذاتي وكتب نصوص أدبية وغيرها، ويأتي ذلك تواصلا لمشروع المؤسسة في طباعة ونشر الكتاب العماني بمختلف فنون الكتابة ومجالات التأليف.

ويواصل محمد الرحبي سرد حكايات المدن وتجارب الترحال والسفر في الجزء الثاني من سلسلة كتبه في أدب الرحلة الذي يحمل عنوان “على حين سفر”. ويضم الكتاب عددا من الرحلات، بما يمكن مقاربته بأدب الرحلة، إلا أن الرؤية الصحافية طاغية عليها. رحلات بدأت من موسكو عام 2008، إلى بابل عام 2016، وهي رحلة تجمع بين الشرق والغرب.

أما كتاب “الأميرة سالمة بنت سعيد بن سلطان: قرنفلة عمانية في هامبورغ” للأديب حمود بن سالم السيابي، فيتتبع سيرة الأميرة سالمة بنت سعيد في ألمانيا ويوثقها بالكلمة والصور، ويمر بالموانئ والطرقات والمقاهي والأحياء، ويقابل الوجوه ويستعيد ذكريات حيّة نابضة.

فيما جاءت المجموعة الشعرية الرابعة لحسن المطروشي، التي حملت عنوان “مكتفيا بالليل” قصائد مثقلة بالوجع الإنساني الذي تلهبه أسئلة وجودية تنبش في ظلام هذا العالم ووحشيته عن بصيص يربط الإنسان بالحب والحياة والجمال والروح.

أما المجموعة الشعرية “مغتسلا بسرمد الرحيل” للشاعر هاشم الشامسي، فتنحاز إلى قصيدة النثر، وتتناول نصوصها هواجس الإنسان وأسئلة الوطن والوجود والحب والمرأة، عبر لغة هلامية مراوغة تنحت صورها من الواقعي والمعيش اليومي.

كما صدر عن مؤسسة بيت الغشام كتاب سردي بعنوان “رسالة إلى قورش” لخالد بن سليمان الكندي الذي يقدم في قالب سردي شيّق مجموعة من النصائح تقدمها مدرّسة لطالبها.

ومن الكتب التي أصدرتها المؤسسة كذلك كتاب “مهارات التواصل الوظيفي في اللغة العربية” للباحثة عزيزة الطائية، ويحتوي الكتاب على مقدمة وستة فصول. ويناقش طرق التواصل باللغة العربية شفويا وكتابيا. حيث ترى المؤلفة أنه يمكن أنْ نقسم الكتابة من حيث المضمون إلى قسمين: أولا الكتابة الإبداعية الفنية، وثانيا الكتابة الوظيفية العملية/الإجرائية. وهو ما حاولت رصده وتبيانه في كتابها.

نشر الكتاب العماني بمختلف فنون الكتابة ومجالات التأليف

كتاب آخر يتطرق إلى واقع اللغة العربية بعنوان “راقت لي لغتك” للكاتبة هدى الحوسنية، الذي يجمع بين دفتيه ما كتبته المؤلفة عن اللغة العربية وأهميتها كبعد حضاري وثقافي ودورها في الحفاظ على هوية الأمة ووحدتها، وهو ما عززته الكاتبة بالكثير من الشواهد والاستدلالات لأدباء ومفكرين ومستشرقين وباحثين في هذا المجال.

ونذكر من إصدارات المؤسسة أيضا كتاب “نشيج الحبر” للأديب حمود بن سالم السيابي، الذي ضمّنه نصوصا رثائية إبداعية، جسد فيها مشاعره تجاه العديد من الشخصيات والمدن والأمكنة. ويشتمل الكتاب على ستة أقسام، مقسمة وفق الشخصيات والموضوعات التي تناولها، ويشتمل في آخره على ملحق صور لبعض الشخصيات والأعلام والأمكنة.

أما كتاب “الأمن الوطني: الفلسفة النظرية والتطبيقات الميدانية” للكاتب سعود بن سليمان الحبسي، فيأتي إيمانا بقيمة الأمن كمطلب أساسي في كل مناحي الحياة، إذ هو العمود الفقري لتطور الشعوب، لذا يركز هذا المؤلف على الجوانب النظرية والتطبيقية للأمن الوطني من وجهة نظر فلسفية.

كما صدر حديثا عن مؤسسة بيت الغشام كتاب “نقش الضوء: حوارات في الأدب والفن”، من إعداد وكالة الأنباء العمانية، ويضم باقة مختارة من الحوارات والتقارير التي دأبت الوكالة على بثّها في سياق اهتمامها بتتبّع الحراك الثقافي المحلي بتجلّياته المختلفة.

ومن إصدارات بيت الغشام أيضا كتاب نصوص بعنوان “مواقف من واقع الحياة” للكاتب حمود بن عامر بن ناصر الصوافي، الذي يشتمل على مواقف رصدها الكاتب تحكي شيئا عن تفاصيل عيشنا، وقد تنبئنا عمّا يجدر بنا فعله أو تغييره تجاه ذواتنا وواقع حياتنا.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر