الاربعاء 13 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10841

الاربعاء 13 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10841

مطعم 'سعادة السماء' يقدم الأكل مقابل شكرا في لبنان

  • بعد نجاحه في سد رمق العديد من المحتاجين، قرر أصحاب فكرة مطعم “سعادة السماء”، الذي تم افتتاحه قبل عامين في لبنان، التوسع لافتتاح فروع جديدة في عدد من المناطق اللبنانية ليقدم أطباقا ووجبات غذاء لزبائنه مقابل كلمة “شكراً”.

العرب  [نُشر في 2017/03/13، العدد: 10570، ص(24)]

الفاتورة: 'شكرا'

طرابلس (لبنان)- يتجمع عدد من الرجال والنساء دون تمييز اجتماعي أو ديني، معا لتناول طعام الغداء في مطعم فريد من نوعه في بيروت، ويختلف هذا المطعم عن غيره من المطاعم اللبنانية الأخرى بما يدفعه الزبائن الذين يأكلون فيه مقابل كلمة “شكرا” فقط. وتقدم جمعية “سعادة السماء” الخيرية وجبات مجانية داخل مطعم صغير في حي فقير بضاحية برج حمود شرق العاصمة بيروت لخدمة المحتاجين في المنطقة.

ويستقبل مطعم “سعادة السماء” الذي افتتحه رجل الدين المسيحي اللبناني، الأب مجدي علاوي، يومياً عددا كبيرا من اللاجئين السوريين والعراقيين والفقراء، يقصدونه من كافة المناطق المجاورة بين الساعة الثانية عشرة ظهراً حتى الثالثة عصراً بتوقيت بيروت.

وقالت المسؤولة عن سلسلة مطاعم “سعادة السماء” في بيروت كارول بوصقر إن “فكرة المطعم بدأت مع تزايد نسب الفقر وزيادة عدد اللاجئين في لبنان”، لافتة إلى أن “البداية لم تكن سهلة، بسبب ضعف الإمكانيات المالية، فاقتصر تقديم الوجبات على أطباق الفول والحمص والأرز، وكنا حينها ننادي الفقراء المنتشـرين في الشـوارع لتناول الطعام عندنا. لم يصدقوا في الـبداية، قبل أن يعتـادوا على زيارتـنا بشـكل يومـي”.

وأضافت “مع الوقت وبسبب تناقل أخبارنا، تزايدت أعداد رواد المطعم، وبالتزامن مع هذا التزايد تطوع معنا عدد كبير من المطاعم وأصحاب محال الحلويات المعروفة في لبنان، فباتوا يزودوننا بالأطباق والحلويات يومياً لتوزيعها على كل شخص يقصدنا، مهما كان دينه أو عرقه أو لونه ومن أي جنسية كان”.

ولم يقف طموح جمعية “سعادة السماء” التي أسسها الأب مجدي علاوي أيضا، عند هذا الحد، حيث تمكن القائمون عليه من افتتاح 7 فروع له في لبنان، خلال سنتين فقط، كان آخرها مطعم في مدينة جبيل (شمال بيروت).

ووصفت بوصقر هذا الفرع الذي افتتح حديثاً، بأنه “مطعم للفقراء ولكن بمواصفات راقية جداً من حيث الديكور ونوعية الطعام والخدمات ووسائل الترفيه”. ولفتت إلى أن أحد الفروع في المنطقة يقوم بإيصال الطعام مجاناً إلى منازل المحتاجين من الذين لا يستطيعون الوصول إلينا، لا سيما كبار السن”.

ولا يكتفي رواد المطعم بدفع فواتيرهم بكلمة “شكرا” فحسب، بل يرددون تعابير الشكر بمجرد ذكرهم المطعم والقائمين عليه. ويقول روبير أيوب، وهو ممثل لجمعية “سعادة السماء” في الشمال، إن فكرة المطعم بسيطة.

ويوضح “تم افتتاح أول مطعم في شهر أبريل الماضي وكانت فكرته تأمين الوجبة الأساسية لعدد من المحتاجين الذين نشاهدهم يوميا في الطرقات ولا يجدون قوتهم”. ويتوافد على المطعم أيضا رجال يعيشون بمفردهم وليست لديهم وسيلة لطهي الطعام لأنفسهم.

ويستقبل مطعم “سعادة السماء” ما بين 185 و2000 زائر يوميا وهو الحد الأقصى للعدد الذي يمكن استيعابه في المكان. ويتم تقديم الطعام في منتصف النهار وتقدم معه الحلوى وكذلك كوب من العصير. ومن بين رواد المطعم حرب عيسى الذي قال إن “الأكل نظيف ولذيذ. إنهم يساعدون الفقراء الذين لا يلتفت إلى معاناتهم أحد”. ويقول آخرون من رواد المطعم إن التواجد فيه يمنحهم شعورا بالارتياح من عناء الحياة اليومية، ووصف شخص يدعى عصام خضر إحساسه قائلا “هنا تشعر أنك في بيتك”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر