الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

ابتعد عن هذه السيارات

سيارة دودج جراند كارافان تعتبر إحدى السيارات التي لا تزال تعاني من إقناع السوقين الأميركي والأوروبي.

العرب  [نُشر في 2017/03/15، العدد: 10572، ص(17)]

خيارات محدودة

واشنطن - أعلنت مجلة فوربس الأميركية مؤخرا، عن قائمتها الخاصة بالسيارات التي يجب الابتعاد عنها في مختلف الأسواق العالمية، وتحديدا بالولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وهي أسواق تعتبر واجهات رئيسية للشركات المصنّعة للسيارات على مستوى العالم.

ويتم تحديد هذا التقييم نتيجة لمدى إقبال المستخدمين على بعض السيارات دون غيرها.

ومن بين السيارات التي تصدرت قائمة مجلة فوربس الأميركية نجد:

◄ دودج جراند كارافان: تعتبر إحدى السيارات التي لا تزال تعاني من إقناع السوقين الأميركي والأوروبي، وذلك على الرغم من وجود تيار قوي يرغب في شراء هذا الطراز من السيارات الكبيرة، والتي تساعد بشكل أساسي على القيادة في بعض الأجواء غير المألوفة.

◄ فيات 500L: طالتها انتقادات كثيرة وذلك لضيق المساحة المخصصة للركاب، خاصة وأنها تصنف كواحدة من السيارات الكروس أوفر متوسطة الحجم، وهو الأمر الذي جعلها تخرج من حسابات شريحة كبيرة من المستخدمين، خاصة وأن هناك انتقادات واسعة للمقاعد.

◄ فورد إكسبيديشن: تعاني السيارة الرياضية متعددة الأغراض منذ إعادة طرحها في ثوب جديد قبل 10 سنوات، من صعوبة في الانتشار، خاصة وأن العديد من المنافسين استطاعوا تحقيق نجاحات ملحوظة على مستوى السوق العالمي وفي الولايات المتحدة خاصة دون تحسن في مبيعاتها.

◄جيب باترويت: ساهم ضعف الخيارات الفنية الخاصة بمحرّكات السيارة الرياضية متعددة الأغراض التابعة لعمالقة هذا الطراز في ثوبه 4X4، حيث تمتلك السيارة الأميركية جيب باترويت سمات فنية أقل مما يجب أن تكون عليه كسيارة تستطيع السير في الطرق الوعرة والصحراوية والتي تعمل بتقنية الدفع الرباعي.

◄ ميتسوبيشي ميراج: وصفتها تقارير الاستهلاك الأميركية بأنها الأضعف تقييما وسط العديد من السيارات التي تنتمي إلى الطراز المضغوط من السيارات الهاتشباك، وهو الأمر الذي لم يساعد في انتشارها بالولايات المتحدة الأميركية وعدد من الأسواق الأوروبية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر