الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

الكاف التونسية تنام وتصحو على إيقاع الحرية في 'سيكا جاز'

مهرجان 'سيكا جاز' أصبح موعدا سنويا يترقبه أحباء الجاز في تونس وخارجها، للاستمتاع بهذا اللون الموسيقي الذّي تميزه إيقاعات تتغنى بالحرية والانعتاق من كل القيود.

العرب  [نُشر في 2017/03/18، العدد: 10575، ص(24)]

نغمات الحرية

تونس – وسط أجواء إيقاعية راقصة تفاعل جمهور “الجاز” مساء الخميس مع أولى حفلات الدورة الثالثة لمهرجان “سيكا جاز” بمدينة الكاف شمال غربي تونس.

وأصبح “سيكا جاز” موعدا سنويا يترقبه أحباء الجاز في تونس وخارجها، للاستمتاع بهذا اللون الموسيقي الذّي تميزه إيقاعات تتغنى بالحرية والانعتاق من كل القيود تترجمها أصوات آلة “الباتري” (إيقاعية) وأوتار القيثارة وتقاسيم الساكسوفون.

ويتفاعل جماهير المهرجان مع موسيقى تتطور مع كل عقد وتزداد حيوية من خِلال حركات العازفين والمغنين على الركح وارتجالهم بين الحين والآخر.

وستعيش مدينة الكاف على وقع موسيقى الجاز طيلة 5 أيام، وقد انطلقت مساء الأربعاء حفلات ما قبل المهرجان قد أحيتها فرق شعبية من المدينة.

ويحتضن التظاهرة “الحصن الدفاعي لمدينة الكاف” أو ما يعرف أيضا بالقصبة التي بنيت في مطلع القرن الـ17.

وتقع الكاف فوق آثار مدينة “سيكا فينيريا” الرومانية ومنها استنبط المنظمون اسم مهرجان “سيكا جاز”.

وقال مدير المهرجان رمزي الجبابلي “من أهم أهداف جمعية ثقافة وتنمية، التي تنظم المهرجان منذ 3 سنوات، إحياء الفضاءات التاريخية من خلال التظاهرات الثقافية والمهرجانات والعروض لمختلف الفنون”.

وأضاف أن “اختيار مدينة الكاف لتنظيم مهرجان خاص بموسقى الجاز يأتي لأنها عُرفت عبر التّاريخ بتميز أهلها الفني، وحبهم للفنون بمختلف ألوانها وأيضا باعتبار انفتاح الجاز على طبوع ومقامات الفن الكافي ليخلق مزيجا فنيا جميلا”.

وكان لجمهور الجاز في أولى سهرات المهرجان لقاء مع مجموعة “لاباس” الجزائرية التّي تغنت بالحياة اليومية للبسطاء وبمعاناة الشعوب العربية ولا سيما الشعب السوري جراء الحروب والإرهاب. إضافة إلى مشاركة فرقة “باكو سيري” الإفوارية.

وستشارك في هذه التظاهرة فرق من تونس والجزائر ومالي والكوت دي فوار والأردن وفرنسا والولايات المتحدة.

ويطمح منظمو المهرجان إلى التعريف بثراء المناطق الداخلية في تونس وتميز تراثها الموسيقي بعيدا عن المركزية الثقافية، التي تساهم في تثبيتها المهرجانات الكبرى.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر