الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني 2017، العدد: 10515

الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني 2017، العدد: 10515

قانون فرنسي يمنع التواصل مع الموظفين بعد الدوام

فرنسا بدأت العمل بقانون جديد يمنح الحق للموظفين في تجاهل البريد الإلكتروني خارج ساعات العمل وخلال العطلات إلا في حالات الطوارئ.

العرب  [نُشر في 2017/01/09، العدد: 10507، ص(24)]

القانون يهدف إلى حماية توازن الحياة العملية للموظفين

باريس- دخل قانون عمل فرنسي جديد حيز التنفيذ، الاثنين الماضي، ليحمي الموظفين من الضغوط الناتجة عن إبقاء وسائل الاتصال بهم مُتاحة في غير أوقات العمل الرسمية، في إجراء هو الأول من نوعه على مستوى العالم الذي تتخذه حكومة لحماية توازن الحياة العملية للموظفين.

والقانون يتطلب من الشركات التي يعمل بها 50 موظفا أو أكثر التفاوض بشأن اتفاق مع اتحادات العمال ووضع أسس التعامل في ما يتعلق بحق عدم الاتصال بعد ساعات العمل وخلال العطلات. وقوبل القانون بترحاب من جانب العاملين في منطقة لا ديفانس للأعمال التجارية في العاصمة باريس.

وقالت كارولين التي تعمل مديرة لتطوير الأعمال في مؤسسة زراعية “اليوم هناك اتجاه مفرط للاستمرار في التواصل على مدار الساعة عبر الإنترنت. أعتقد أنه من المهم وجود قانون لمساعدة هؤلاء الذين هم في حاجة إلى الحق في التوقف عن الاستمرار في التواصل”. وقال غريغوري الذي يعمل مهندسا معماريا “أعتقد أن هذا ضروري للفصل بين الحياة العملية والحياة الشخصية إذ لا يوجد حد فاصل واضح بينهما في يومنا هذا”.

وكانت مجموعة “لا بوست” البريدية الفرنسية أول من اعترف بهذا القانون وشرعت في العمل به قبل دخوله حيز التنفيذ، حيث أبلغت موظفيها بأن لديهم الحق في تجاهل البريد الإلكتروني خارج ساعات العمل. وتم إرفاق عبارة أسفل البريد الإلكتروني الرسمي تقول “إذا استلمت هذا البريد خلال ساعات الراحة أو في العطلات فلست مطالبا بالرد عليه على الفور إلا في حالات الطوارئ”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر