الاثنين 11 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10839

الاثنين 11 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10839

هاشتاغ اليوم: التمديد للمجلس النيابي يلهم اللبنانيين الفكاهة

مغردون لبنانيون يتفاعلون مع الهاشتاغ مستنكرين مشروع تمديد أعضاء مجلس النواب لأنفسهم للمرة الثالثة ليتذكروا آخر مرة حصلت فيها انتخابات في بلدهم.

العرب  [نُشر في 2017/04/13، العدد: 10601، ص(19)]

آخر مرة صارت الانتخابات كان شادي ضايع وفيروز تفتش عليه

بيروت - أطلق ناشطون لبنانيون هاشتاغ #آخر_مرة_صارت_ الانتخابات عبّروا من خلاله باستهزاء عن واقع بلدهم وعن حالة الإحباط التي وصلوا إليها جراء تمديد أعضاء مجلس النواب لأنفسهم للمرة الثالثة على التوالي بعد تمديدين سابقين امتدا على ولاية كاملة من أربع سنوات.

وأكد اللبنانيون يأسهم وسخطهم من الطبقة السياسية التي مازالت تصرّ على البقاء جيلا بعد جيل.

وقالت مغردة:

hiba zinati‏ @

آخر مرة صارت الانتخابات كان شادي ضايع وفيروز تفتش عليه ومازالت تفتش.

وقال ناشط:

Hassan Kabalan‏ @

آخر مرة صارت الانتخابات كان فخامته مع النسبية الكاملة وكان الشرعي ينبثق عن الشرعي واللاشرعي ينبثق عن اللاشرعي، وكنا بصهر صرنا بثلاثة.

وسخرت أخرى:

Nagham Al Halabi@

آخر مرة صارت الانتخابات كنت أدرس بكتاب التربية إن الشعب مصدر جميع السلطات.

وقالت الإعلامية اللبنانية ديما صادق:

DimaSadek@

آخر مرة صارت الانتخابات كان بان كي مون ما بدأ يقلق بعد.. وكان ما في كيناوا.

‏وكتب مغرد:

HadyWahhab@

آخر مرة صارت الانتخابات كنا تحت الحكم العثماني. ولكن نحن الدروز ما تغيّر شيء علينا كان في إقطاع وبعدو.

‏وقال مغرد:

Karaky_Ali@

خلي كل الناس تعرف آخر مرة صارت الانتخابات كانت بعدها نوكيا أهم شركة هواتف بالسوق.

كما تفاعل العديد من الناشطين على فيسبوك مع الهاشتاغ بسخرية وقال أحدهم:

Samer Madi@

‏آخر مرة صارت الانتخابات كان بري رئيس مجلس النواب ويلي قبلا كمان ويلي قبل قبلا ويلي قبل قبل قبل قبلا.. يعني من أيام الأسود والأبيض.

وسخر آخر:

Patrickk‏@

آخر مرة صارت الانتخابات كانت نبع الحنان لم تصبغ شعرها بعد.

وقال ناشط:

Jam Wak@

آخر مرة صارت الانتخابات.. هناك من الناس من قبضوا مئة دولار ثمن أصواتهم.. وهناك أناس ظلوا في بيوتهم.. وهناك أناس اشتغلوا مفاتيح انتخابية.. ومعظم الناس انتخبوا من يريدونه زعيم طائفة.. نكاية بغير الطوائف..

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر