الاربعاء 28 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10675

الاربعاء 28 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10675

'ذي ناشيونال' الإماراتية تعيد هيكلة غرفة الأخبار وفق التحول الرقمي

  • اتخذت صحيفة “ذي ناشيونال” الإماراتية، خطوة نوعية بإعادة هيكلة غرفة الأخبار والاعتماد على موظفين يلبون حاجة غرفة الأخبار في العصر الرقمي، ومن شأن هذه العملية أن تمنح الصحيفة فرصا كبيرة للتطور وتعزيز تواجدها الإعلامي على الساحتين المحلية والإقليمية، وخاصة في مجال المنصات الرقمية وتطبيقات الهاتف المحمول بالتوازي مع المحافظة على حضورها القوي كصحيفة ورقية.

العرب  [نُشر في 2017/04/19، العدد: 10607، ص(18)]

المرحلة الرقمية الجديدة تمنح الصحيفة فرصا كبيرة للتطور وتعزيز الحضور

أبوظبي - قررت صحيفة “ذي ناشيونال” الإماراتية الناطقة بالإنكليزية الشروع في عملية إعادة هيكلة، لمواكبة التسارع الرقمي وآخر التطورات الإعلامية الحاصلة في هذا المجال، وذلك بالتزامن مع احتفالها بالذكرى التاسعة لتأسيسها.

وتشمل مرحلة إعادة الهيكلة تسريح عدد من موظفيها، وتعيين آخرين بعد حوالي ثمانية أشهر من استحواذ الشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية (أدمك) عليها.

وأوضح متحدث باسم الشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية في بيان أن “المرحلة الانتقالية ستكتمل في منتصف 2017”. وأضاف أن “الأولوية هي للموظفين الحاليين بينما تسعى الشركة لتوظيف آخرين لتلبية احتياجات إضافية في غرفة الأخبار”.

وتعد صحيفة “ذي ناشيونال” مصدرا يوميا لا غنى عنه للقراء باللغة الإنكليزية في الإمارات سواء من المقيمين والعاملين أو من الإماراتيين، فضلا عن كونها مصدرا دائما لطلاب الجامعات الدارسين للغة الإنكليزية، واستطاعت بسرعة كبيرة أن تكون عنوانا للجودة والابتكار.

وتمكنت الصحيفة منذ تأسيسها في عام 2008 من تقديم أفضل المعايير والممارسات الصحافية في مجال تحليل وصناعة المحتوى الإعلامي لجمهورها على المستويين المحلي والإقليمي حيث رسخت سمعتها كبوابة إخبارية عالمية باللغة الإنكليزية توفر لمتابعيها باقة متنوعة من الأخبار والمعلومات ووجهات النظر المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط والعالم. وأفاد صحافيون مقربون من العملية الانتقالية أن عددا من الصحافيين وموظفين آخرين سيجري تسريحهم بشكل يتناسب مع إعادة الهيكلة التي تقوم أساسا، على “رؤية جديدة” تستند إلى “تحول رقمي، مع الحفاظ على النسخة الورقية”، بحسب المتحدث.

وذكر الصحافيون أن مينا العريبي، مساعدة رئيس التحرير السابقة في صحيفة الشرق الأوسط السعودية، قد تتولى رئاسة تحرير “ذي ناشيونال” مع بداية يوليو.

الأولوية هي للموظفين الحاليين بينما تسعى الشركة لتوظيف آخرين لتلبية احتياجات إضافية في غرفة الأخبار

واعتبر مراقبون أن من شأن هذه العملية أن تمنح الصحيفة فرصا كبيرة للتطور وتعزيز تواجدها الإعلامي على الساحتين المحلية والإقليمية، نظرا لمواكبتها التطورات المتسارعة التي تشهدها صناعة الإعلام في مجال المنصات الرقمية خاصة تطبيقات الهاتف المحمول وذلك بالتوازي مع المحافظة على حضورها القوي كصحيفة ورقية.

وتنفرد الصحيفة بانتقاء مواد خاصة بها وبصناعة قصص إخبارية محلية وعربية يعدها المراسلون، وعدم الارتهان إلى تقارير وكالات الأنباء وحدها. كما تتميز بملاحقها الاقتصادية والفنية ومتابعة النشاط الاقتصادي المتصاعد في الإمارات، لذلك أضحت مصدرا لغالبية الشركات العالمية للاطلاع على السوق الإماراتية. وعادة ما يصطحب الفنانون والأدباء والرياضيون العالميون نسخا من الصحيفة في أعداد غطت نشاطهم داخل الإمارات في المهرجانات والفعاليات الثقافية.

وبحسب القائمين على الصحيفة، جرى إطلاق “ذي ناشيونال” في أبوظبي، لتحمل على عاتقها مسؤولية تعريف العالم بالإنجازات التي حققتها دولة الإمارات، عبر تقديمها محتوى إعلاميا هادفا، ينجزه فريق من الصحافيين والمحررين الذين تم استقطابهم من مختلف أنحاء العالم، ويتمتعون بخبرات متميزة، ومسيرة احترافية.

ويترافق احتفال الصحيفة بالذكرى السنوية لتأسيسها كل عام مع إطلاق جملة من القرارات في إطار عملية التحديث والتطوير، حيث أنشأت العام الماضي بهذه المناسبة، قسماً متخصصاً جديداً بعنوان “السعادة” بالإضافة إلى موقع إلكتروني مصغر جديد، ويهدف القسم إلى توفير محتوى غني ومتنوع للمتابعين والقراء، وفرصة للحصول على المعلومات بأسلوب بسيط، لتسليط الضوء على أبرز المواضيع التي تهم المجتمع ومواكبة المستجدات. يشار إلى أن الشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية تتبع شركة أبوظبي للاستثمار الإعلامي “أدمك” وهي شركة استثمارية خاصة تملك عددا من المشاريع الإعلامية بما فيها الاستثمار المشترك مع شركة سكاي البريطانية والذي تم بموجبه إطلاق قناة سكاي نيوز عربية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر