الاحد 30 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10618

الاحد 30 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10618

صورة ليهوديين ومسلمة تصنع الحدث

منشور جاكي سامرس يحظى بأكثر من 65 ألف مشاركة حيث عبر الناشطون عن إعجابهم بهذا المشهد الذي يعبر عن التسامح بين مختلف الديانات.

العرب  [نُشر في 2017/04/21، العدد: 10609، ص(19)]

صورة 'لامست القلوب'

واشنطن – في بداية الأسبوع، أصبح جاكي سامرس وهو أميركي أفريقي يؤمن بديانة الطاوية، نجما على الإنترنت عندما نشر صورة على حسابه في فيسبوك أصبحت منتشرة كالنار في الهشيم، وحظيت بأكثر من 65 ألف مشاركة و60 ألف إعجاب.

ويظهر في الصورة زوجان يهوديان متدينان مسافران في قطار الأنفاق في نيويورك، وتجلس إلى جانبهما امرأة مسلمة تضع حجابا وتُطعم طفلها.

وكتب سامرس “توايست (أنا) يتنازل عن مقعده ليسمح لزوجين يهوديين بالجلوس معا، إلا أنهما تركا مقعديهما لسيدة مسلمة رفقة رضيعها، وانتقلا إلى مقعد آخر”.

وأضاف أن هذا المشهد “صادف اليوم الأول من عيد الفصح”، وتابع “هذه بلادي أميركا: يهتم الناس بمشاعر الآخرين”.

وشارك العديد من المسلمين والمسيحيين واليهود منشور سامرس والصورة التي نشرها، معبرين عن اندهاشهم وإعجابهم بهذا المشهد الذي يعبر عن التسامح بين معتنقي الديانات المختلفة.

يذكر أنه في شهر فبراير الماضي، انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع عائلتين؛ إحداهما مسلمة والأخرى يهودية، أثناء احتجاجات في شيكاغو ضد قانون الهجرة الجديد الذي أقره الرئيس الأميركي دونالد ترامب حينذاك.

وظهرت في الصورة “فتاة صغيرة ترتدي الحجاب، وولد صغير يضع القلنسوة، وكل منهما يجلس على كتفي أبيه وهو يبتسم للآخر، رافعين لافتات احتجاجا على القوانين التنفيذية التي أصدرها ترامب، والخاصة بمنع دخول مواطني سبع دول مسلمة”.

وقال ملتقط الصورة نوكيو دينوزو، وهو مصور الموظفين في صحيفة شيكاغو تريبيون “أعتقد أن الصورة تتحدث عن نفسها”.

وجاء في تغريدة أن الصورة “لامست القلوب”. وفي تغريدة أخرى “آمل أن تجوب هذه الصورة العالم”.

وعلق والد الطفلة المسلمة على الصورة قائلا “الناس يعتقدون أننا (المسلمون واليهود) نكره بعضنا البعض، لكننا لا نتقاتل. عندما نقف إلى جانب بعضنا البعض يمكننا التحدث بشكل عادي”. وأضاف “بإمكاننا أن نروج للسلام معا”.

وقال والد الطفل اليهودي “لدينا هذا التقليد بأن نكون منفتحين على الآخرين”، مشيرا إلى أن عائلة زوجته ناجية من الهولوكوست وسبق أن عاشت في وضعية لجوء.

وكانت دراسات حديثة أظهرت معلومات مذهلة عن الصور وتأثيراتها على الإنسان. وذكرت دراسة لجامعة إلينوي الأميركية أن الصور يمكنها تشكيل الوعي وتصحيح مواقف الأفراد.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر