الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10821

الخميس 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10821

طالبان تستهدف مجددا القوى الأمنية الأفغانية

اعتداء غزنة هو الرابع الذي يستهدف منشأة أمنية هذا الأسبوع ويرفع حصيلة قتلى الهجمات إلى أكثر من 120 بينهم عناصر في الجيش والشرطة ومدنيين.

العرب  [نُشر في 2017/10/19]

هجمات يومية

غزنة (أفغانستان) - شنت حركة طالبان الخميس هجوما استهدف مقرا للشرطة في جنوب شرق افغانستان للمرة الثانية هذا الأسبوع تسبب بمقتل عنصري شرطة حتى الآن، بحسب ما أعلن مسؤول محلي، مضيفا أن الاعتداء لا يزال مستمرا.

وقال قائد شرطة الولاية محمد زمان أن المتمردين هاجموا المنشأة في منطقة غزنة في ولاية اندر في الساعات الأولى من يوم الخميس في وقت أعلنت وزارة الدفاع أن عملية أخرى على قاعدة عسكرية في جنوب البلاد أسفرت عن مقتل 43 جنديا أفغانيا على الأقل.

ونفذت السلطات ضربات جوية دعما لعناصر الأمن الذين لا يزالون يواجهون المسلحين الذين هاجموا المنشأة ذاتها يوم الثلاثاء في اعتداء أشار مسؤولون إلى أنه أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة 46 بجروح.

وقال خالد باشتون، ممثل قندهار في البرلمان الأفغاني، إن مسلحي طالبان فجروا سيارتين عسكريتين مسروقتين محملتين بالمتفجرات عند بوابة القاعدة. وقام مسلحون أخرون بالاندفاع داخل القاعدة واشتبكوا مع الجنود حتى الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0230 بتوقيت غرينتش).

واعتداء غزنة هو الرابع الذي يستهدف منشأة أمنية هذا الأسبوع ويرفع حصيلة قتلى الهجمات إلى أكثر من 120 بينهم عناصر في الجيش والشرطة ومدنيين.

وفي إقليم فاراه، هاجم مسلحو طالبان نقطة تفتيش مساء ، مما أسفر عن مقتل ستة من رجال الشرطة وإصابة شرطي آخر .

ويشار إلى أن حركة طالبان خلال الأشهر الأخيرة كانت تهاجم القوات الأمنية الأفغانية أسبوعيا وأحيانا يوميا.

وتشير التقارير الرسمية إلى أن أكثر من 8000 جندي ورجل شرطة قتلوا وأصيب أكثر من 14 ألف خلال العام الماضي.

وواجه جهازا الجيش والشرطة في افغانستان، اللذان باتا في واجهة القتال ضد طالبان منذ انسحبت القوات الأجنبية في ديسمبر عام 2014، خسائر ضخمة خلال العام الماضي. وأضعف الفساد وعمليات الفرار صفوفهما.

:: اختيارات المحرر