الخميس 14 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10842

الخميس 14 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10842

الحريري لحزب الله: لبنان أولا

رئيس الوزراء اللبناني يؤكد على ضرورة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية في إشارة واضحة إلى التدخلات العسكرية الخارجية لحزب الله.

العرب  [نُشر في 2017/11/23]

لبنان أهم

بيروت - أكد رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الخميس، على ضرورة التزام لبنان بسياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية قولا وفعلا، في إشارة واضحة إلى حزب الله المدعوم من إيران والذي يثير قلق دول المنطقة جراء تدخلاته العسكرية في بلدان عربية.

وقال الحريري "يجب علينا أن نبحث كل الوسائل حتى نقدر نوصل لأنه يكون لبنان عنده نأي بالنفس حقيقي وصريح، ليس بالقول ولكن بالفعل أيضا".

وأضاف في المؤتمر المصرفي العربي السنوي في بيروت "أؤكد لكم... همنا الأساسي هو الاستقرار وهذا ما سنعمل عليه".

كما اعتبر الحريري أن الأزمة السياسية التي شهدها لبنان هذا الشهر كانت مثل "صحوة" تدفع جميع اللبنانيين لتقديم مصلحة بلدهم على أي قضايا إقليمية أخرى.

وقال إن "المرحلة يلي مرقت كانت مثل صحوة لنا جميعا.. أنه ننظر لمصلحة لبنان قبل ما نتطلع على المشاكل حوالينا". وأضاف "المشاكل حوالينا مهمة ولكن لبنان أهم".

وكان الحريري يشير إلى الأزمة التي أثارها قرار الاستقالة المفاجئ الذي أعلنه من السعودية هذا الشهر. وبعدما عاد الحريري إلى لبنان مساء الثلاثاء، قال في كلمة أمام المئات من أنصاره إنه سيتريث في قرار الاستقالة بناء على طلب الرئيس ميشال عون.

وكان الحريري قد أعرب يوم الأربعاء عن أمله في أن يكون قرار التريث في مسألة الاستقالة "مدخلا جديا لحوار مسؤول يجدد التمسك باتفاق الطائف ومنطلقات الوفاق الوطني ويعالج المسائل الخلافية وانعكاساتها على علاقات لبنان مع الأشقاء العرب".

وكانت استقالة الحريري أعادت لبنان إلى واجهة الصراع الإقليمي بين المملكة العربية السعودية وإيران الداعمة لجماعة حزب الله اللبنانية القوية كما أثارت مخاوف من أزمة داخلية طويلة.

وتضمن خطوة الحريري حماية اتفاق سياسي قاده إلى منصب رئيس الوزراء وعون إلى رئاسة الجمهورية العام الماضي.

ولدى إعلانه استقالته أعرب الحريري، وهو حليف منذ أمد طويل للسعودية، عن خشيته من التعرض للاغتيال وتدخل إيران وحزب الله في شؤون الدول العربية.

وجاءت استقالته بعد تصعيد حاد في التصريحات السعودية ضد الحكومة اللبنانية الذي يشكل حزب الله جزءا منها. وقالت الرياض إن الحكومة اللبنانية بأكملها -وليس فقط حزب الله- أعلنت الحرب ضدها.

وعقب عودته إلى بيروت أكد الحريري أهمية سياسة الدولة اللبنانية المتمثلة في البقاء خارج الصراعات الإقليمية وخصوصا اليمن حيث يقاتل الحوثيون المدعومون من إيران تحالفا بقيادة السعودية.

متابعة لخبر نُشر في عدد 23 نوفمبر 2017

تريث الحريري في الاستقالة ينهي الأزمة اللبنانية أم يسلم البلد لحزب الله

:: اختيارات المحرر