الاربعاء 17 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10872

الاربعاء 17 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10872

مصر ترفع الحالة الأمنية إلى 'الدرجة القصوى' خلال فترة الأعياد

وزير الداخلية المصري يشدد على ضرورة التواجد الأمني بالشوارع والميادين لتأمين أماكن الاحتفالات والمنشآت الحيوية ويحذر من تسلل عناصر مسلحة من سيناء إلى مدنها.

العرب  [نُشر في 2017/12/17]

تطوير الخطط الأمنية لمواجهة الإرهابيين

القاهرة- وجه وزير الداخلية المصري مجدي عبدالغفار برفع الحالة الأمنية للدرجة القصوى خلال فترة الأعياد المقبلة، وهي الدرجة الأعلى من درجات الاستعداد والمواجهة الشرطية بالبلاد للأعمال العدائية.

وشدد عبدالغفار على ضرورة التواجد الأمني بالشوارع والميادين لتأمين أماكن الاحتفالات والمنشآت الهامة والحيوية، كما حذر من تسلل عناصر مسلحة من سيناء إلى مدنها.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الوزير عبدالغفار السبت مع عدد من القيادات الأمنية المعنية وذلك لاستعراض محاور الخطة الأمنية لتأمين احتفالات المواطنين خلال تلك المرحلة.

وطالب عبدالغفار بنشر الدوريات الأمنية بكافة الطرق والمحاور وتعزيز قوات الحماية المدنية، ونشر الخدمات المرورية لتسيير الحركة والتعامل مع المواقف الطارئة.

كما أمر بنشر الخدمات على الطرق السريعة للحد من السرعات لاسيما في ظل التغيرات المناخية التي تتعرض لها البلاد خلال الفترة الحالية وذلك حفاظاً على أرواح المواطنين.

واستعرض عبدالغفار، في بداية الاجتماع مجمل التطورات على الصعيدين المحلى والإقليمي وتأثيرها على الحالة الأمنية بالبلاد.

وأكد أن الأحداث المتلاحقة التي تشهدها المنطقة تتطلب المراجعة المستمرة وتقييم الخطط الأمنية وتطويرها بما يحقق رؤية شاملة للعمل الأمني، ويضمن التصدي الحازم لمحاولات بعض الاتجاهات المتطرفة استثمار الموقف الإقليمي لصالح منطلقاتها وأهدافها.

وشدد وزير الداخلية المصري على ضرورة استمرار توجيه الضربات الأمنية الاستباقية للتنظيمات الإرهابية وإحباط مخططاتها وملاحقة عناصرها.

وأشار إلى أن المواجهات الأمنية الحاسمة مع العناصر الإرهابية في شمال سيناء، قد تدفع بعض تلك العناصر إلى الفرار ومحاولة التسلل إلى داخل المدن، الأمر الذي يتطلب اليقظة والاستعداد الجيد للتصدي لتلك المحاولات.

وتصاعدت الهجمات الإرهابية في مصر الأشهر الأخيرة ضد دور العبادة الإسلامية والمسيحية، لاسيما قبيل أي مظاهر احتفال.

ففي 11 ديسمبر 2016، قبيل احتفالات عيد الميلاد، شهدت مصر تفجيرا طال كنيسة البطرسية، القريبة من المقر الرئيسي للكنيسة المصرية شرقي القاهرة، وأودى التفجير الذي تبناه تنظيم داعش بحياة 29 شخصاً وإصابة العشرات.

وتكرر الأمر في 9 أبريل 2017 عقب تفجيرين طالا كنيستين شمالي مصر ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى وذلك بالتزامن مع احتفالات دينية لمسيحيي مصر قبيل عيد الفصح أو القيامة.

وأواخر الشهر الماضي، تعرض مسجد الروضة بمحافظة شمال سيناء إلى هجوم إرهابي لم يتبناه أحد بعد، أودى بحياة 305 أشخاص، وإصابة 128 آخرين، في أكبر حادث في تاريخ مصر.

:: اختيارات المحرر