السبت 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10816

السبت 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10816

استراتيجية مغربية جديدة لجذب استثمارات المغتربين

  • كشف المغرب عن استراتيجية جديدة لجذب مواطنيه من رجال الأعمال المغتربين في العالم لإقناعهم بالمساهمة في عملية الإصلاح الاقتصادي. وأعلن عن برنامج واسع يتضمن تطوير القوانين وتقديم تسهيلات للاستجابة لمتطلبات المستثمرين.

العرب  [نُشر في 2017/07/27، العدد: 10704، ص(10)]

برنامج وطني لجذب خبرات واستثمارات المغتربين

الرباط – أطلقت الحكومة المغربية مبادرة جديدة بالتعاون مع اتحاد المقاولات تهدف إلى استقطاب ما يصل إلى 300 ألف مقاول مغربي من المغتربين للمساهمة في برامج التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد.

وأعلنت الحكومة عن إطلاق تسمية “الجهة 13” على المغتربين تضاف إلى 12 جهة جغرافية تتكون منها البلاد، وذلك خلال الكشف عن النسخة الأولى من جسر الأعمال المغربي.

وقال عبدالكريم بن عتيق، الوزير المكلف بشؤون المغتربين “إن المبادرة تتوج الشراكة بين الوزارة واتحاد مقاولات المغرب (أكبر تجمع للشركات في المغرب)”.

عبدالكريم بن عتيق: لدينا كفاءات عليا مغتربة من الضروري استقطابها للعودة إلى المغرب

ويسعى المغرب من خلال استقطاب المقاولين إلى تسريع وتيرة النمو الاقتصادي وتعزيز الاستثمارات في البلاد وتوفير فرص عمل لأكثر من مليون عاطل عن العمل.

وأضاف بن عتيق “لدينا كفاءات عليا في مختلف دول العالم تصنع القرارات الكبرى على المستوى الإنتاجي والاقتصادي في قطاعات أساسية… يوجد أكثر من 7000 طبيب يمارسون عملهم في بلدان المهجر وأكثر من 99 ألف خبير مغربي في قطاعات علمية وإدارية”.وأكدت الحكومة أن الجهة 13، بمثابة جهة معنوية تهتم بالشركات المغربية، التي تخضع لقانون غير مغربي، وسيتم تفعيلها عن طريق إعداد أرضية إلكترونية وخلق شبكة اقتصادية واجتماعية تسهل التعاون معها.

وقال وزير العدل محمد أوجار في افتتاح ملتقى جسر الأعمال المغربي “نحن دولة مؤسسات… نعم لدينا مشاكل في مناخ الأعمال، لكننا سنعمل على تجاوزها ونأمل في عودة المقاولين المغاربة في العالم إلى بلدهم لخدمته ومساعدته”.

ويبلغ تعداد الجاليات المغربية بنحو 5 ملايين نسمة بينهم 300 ألف مقاول ولديهم أكثر من 5 آلاف جمعية، حسب بيانات رسمية.

وأكد أوجار أن الحكومة تعمل لتسهيل قوانين الاستثمار “من أجل تجاوز كل العقبات لأننا في حاجة إلى تجربة المقاولين المغاربة في الخارج”.

ويشكو بعض المغتربين من أن التسهيلات الاستثمارية المقدمة للأجانب ليست متاحة بنفس الدرجة للمستثمرين المحليين. هناك الكثير من الموارد المحلية في المغرب، سواء كانت بشرية أو مالية.

وتشير التقديرات إلى وجود رؤوس أموال تصل إلى 100 مليار دولار لدى المغاربة في الخارج. وتستهدف المبادرة جذبها من خلال تعزيز ثقتهم بمستقبل بلادهم.

في خضم الاضطرابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يبدو المغرب من أكثر بلدان المنطقة استقرارا وقدرة على توفير مناخ يتناسب مع المستثمر الأجنبي.

وتمكن المغرب من إنجاز الكثير من الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية والضريبية لتبسيط إجراءات الاستثمار عن طريق خلق مراكز جهوية للاستثمار.

محمد أوجار: نأمل في عودة المقاولين المغاربة من أنحاء العالم إلى بلدهم لخدمته ومساعدته

وقد نجح في استقطاب الكثير من الشركات العالمية وخاصة صناعة السيارات والطيران التي جذبت استثمارات بقيمة 3.9 مليار دولار في العام الماضي من شركات كبرى مثل بيجو ستروين ورينو وشركات الطيران وخاصة الاتفاق الكبير مع مجموعة بوينغ الأميركية.

وتتصدر فرنسا وإسبانيا والسعودية قائمة مصادر الاستثمارات. ويقوم البنك الإفريقي للتنمية والبنك الأوروبي للتنمية بدور كبير في دعم الاستثمارات، حيث قدما تمويلا بقيمة 660 مليون دولار لمشروع محطة نور للطاقة الشمسية.

وكان قرار شركة رينو استثمار نحو 1.6 مليار دولار في مصنع عملاق للسيارات العملاقة في منطقة طنجة لإنتاج 150 ألف سيارة سنويا في عام 2012، إشارة إلى العالم بأن المغرب نجح في الاستفادة من قربه من أوروبا ووجوده على مفترق طرق بحرية هامة.

وساهم الاستثمار الأجنبي في إنعاش سوق العمل حيث تمكنت صناعة السيارات من خلق أكثر من 70 ألف وظيفة في السنوات الأخيرة، في وقت وضعت فيه استثمارات كبيرة لتطوير البنية التحتية وبرامح التدريب والتأهيل.

كما فتح إنشاء ميناء عملاق في المنطقة الأكثر فقرا حول طنجة في شمال البلاد، أبواب الاستثمار وأصبحت المنطقة مركزا لتجميع السيارات وتصنيع قطع الغيار، في وقت تزدهر فيه صناعة قطاع غيار الطائرات في محيط الدار البيضاء، التي اجتذبت معظم شركات الطيران الكبرى مثل بوينغ وأيرباص وبومباردييه.

وتم تحفيز الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال تطوير شبكة الطرقات في المغرب، التي تصل الآن إلى أغادير جنوبا وإلى وجدة غربا، إضافة إلى خدمة القطار السريع بين طنجة والرباط ومراكش.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر