الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

إعدام المدانة بقتل مدرّسة أميركية بالإمارات

تنفيذ حكم الإعدام في المتهمة بالقضية المعروفة إعلاميا بجريمة 'شبح الريم' والتي هزت الرأي العام المحلّي والدولي.

العرب  [نُشر في 2015/07/14، العدد: 9978، ص(3)]

القضية أثارت جدلا واسعا في الإمارات

أبوظبي - أعلن أمس في الإمارات عن تنفيذ حكم الإعدام بحق مواطنة أدينت بقتل مدرّسة أميركية في مركز تجاري بالعاصمة أبوظبي، ومحاولة تفجير قنبلة بدائية الصنع أمام منزل طبيب أميركي نهاية العام الماضي.

ويكون بذلك قد تم إغلاق القضية المعروفة إعلاميا بجريمة “شبح الريم” بشكل نهائي بعد أن هزت الرأي العام المحلّي والدولي كون الجريمة حدثت في بلد يعرف باستقراره وببعد مجتمعه عن نوازع التشدّد والإرهاب.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن المحامي العام لنيابة أمن الدولة أحمد الضنحاني قوله إنه “تم صباح اليوم (الإثنين) تنفيذ حكم المحكمة الاتحادية العليا، دائرة أمن الدولة، بإعدام المحكوم عليها آلاء بدر عبدالله، بعد أن صدّق الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على تنفيذ الحكم وفقا للقانون”.

وكانت المحكوم عليها قد أُدينت بارتكاب “جرائم قتل المجني عليها أبوليا بلازس ريان، طعنا بسكين، والشروع في قتل قاطني إحدى شقق بناية بكورنيش أبوظبي، بوضع قنبلة يدوية الصنع قرب باب الشقة، وإشعال فتيل تفجيرها في 1 ديسمبر 2014”.

كما أدينت كذلك “بجمع مواد متفجرة محظور تجميعها، وإنشاء وإدارة حساب إلكتروني على الشبكة المعلوماتية باسم مستعار، بقصد ترويج أفكار جماعات إرهابية، ونشر معلومات من خلاله بقصد الإضرار بسمعة وهيبة ومكانة الدولة والنيل من رموزها”.

وأدينت أيضا “بتقديم أموال لتنظيم إرهابي لاستخدامها في ارتكاب عمليات إرهابية وقد ارتكبت تلك الجرائم تنفيذا لغرض إرهابي بقصد إزهاق الأرواح لإثارة الرعب بين الناس وتهديد أمن الدولة واستقرارها”. وقضت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا في 29 حزيران الماضي، بإعدام المتهمة.

وقتلت الأميركية، أبوليا ريان وهي أمّ لطفلين طعنا بأداة حادة في دورة مياه نسائية في مركز تجاري بجزيرة الريم في إمارة أبو ظبي مطلع ديسمبر الماضي.

وأظهرت لقطات كاميرا مراقبة في المركز التجاري الجانية وهي ترتدي نقابا يخفي ملامحها بالتزامن مع وقوع الجريمة، الأمر الذي جعل وسائل الإعلام تطلق على القضية اسم “شبح الريم”. وبعد الحادث بيومين، أعلنت وزارة الداخلية القبض على المتهمة، وبثّت تسجيلا أكدت من خلاله أن المرأة نفسها قامت بزرع قنبلة بدائية الصنع أمام منزل أميركي، في نفس يوم قيامها بقتل المدرّسة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر