الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

الاثنين 23 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10790

الغرب متهم باستغلال حادث الطائرة الماليزية للضغط على روسيا

موسكو تجدد موقفها الرافض لتشكيل محكمة دولية للتحقيق في حادثة تحطم طائرة الركاب الماليزية في المجال الجوي الأوكراني قبل نحو عام.

العرب  [نُشر في 2015/07/16، العدد: 9980، ص(5)]

إجابة من اسقط الطائرة مازالت غامضة

نيويورك - وجهت روسيا سهام نقدها للسياسة الغربية بشأن الاتهامات المتجددة حول تدخلها في الأزمة الأوكرانية ومحاولة إلصاق تهمة إسقاط الطائرة الماليزية قبل عام بها.

ولفت المتحدث باسم البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة أليكسي زايتسيف مساء أمس الأول خلال تصريحات صحفية، إلى موقف روسيا الرافض لاقتراح تشكيل محكمة دولية بشأن تحطم طائرة الركاب الماليزية في المجال الجوي الأوكراني في الـ17 من يوليو العام الماضي.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن المسؤول الروسي قوله ردا على تلك المساعي الغربية إن “موقف روسيا من هذا الاقتراح يظل كما هو”، وهو ما ينبئ بتصعيد التوتر مجددا بين روسيا والغرب على خلفية هذه القضية التي يبدو أنها لن تنتهي قريبا.

وكانت هولندا اقترحت قبل أيام تشكيل هذه المحكمة الدولية للنظر في حادث الطائرة الماليزية إذ حظي هذا الاقتراح بتأييد عدد من الدول الغربية الأخرى ولاسيما الولايات المتحدة بعد أن طالبت ماليزيا بذلك.

وتبدي موسكو معارضة شديدة لاقتراحات من هذا النوع، في وقت تحوم فيه شكوك كثيرة حول مصداقية محاكم يتم تشكيلها على هذا النحو إذ لا ترى سببا “مقنعا” لتشكيل هذه المحكمة قبل اكتمال التحقيق في هذا الحادث.

وتطالب روسيا منذ فترة بالتسريع بتقديم مشروع قرار بهذا الشأن، مبررة الاشتباه بأن “بعض الدول تحاول إيجاد الذريعة لاستخدام الحادث المفجع لممارسة الضغط على روسيا”، في إشارة إلى زيادة الحظر المفروض عليها.

ووفقا لمصادر دبلوماسية أوروبية، يراود أوكرانيا ودول غربية أخرى الشكوك في أن الطائرة ربما تعرضت للسقوط بسبب صاروخ أطلقه جنود روس أو عناصر انفصالية تحظى بدعم موسكو.

كما يحاول الإعلام الغربي تشتيت الأنظار حول القضية عبر التسويق على أن الحادث حصل في المنطقة التي قامت قاذفات قنابل أوكرانية بقصفها تحت ذريعة محاربة الانفصاليين، وأن كييف لم تمنع برغم ذلك الرحلات الجوية هناك.

وتشير تحقيقات وزارة الدفاع الروسية إلى أن الطائرة الماليزية المنكوبة دمرها صاروخ أطلقته قوات أوكرانية من الأرض أو طائرة حربية أوكرانية في شرق البلاد المضطرب.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر