الاحد 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10817

الاحد 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10817

أرسنال ينتزع كأس السوبر الإنكليزي من غريمه تشيلسي

  • نجح فريق أرسنال في كسر شوكة منافسه وغريمه اللدود تشيلسي، عندما تغلب عليه على أستاد ويمبلي الأسطوري في مباراة كأس السوبر، حيث انتزع منه اللقب الأول الذي جاء تزامنا مع إعلان ضربة البداية للموسم الجديد 2015-2016.

العرب  [نُشر في 2015/08/03، العدد: 9996، ص(23)]

معركة الكبار تنتهي بتعميق جراح مورينيو

لندن - توج أرسنال حامل لقب كأس الاتحاد الإنكليزي بكأس الدرع الخيرية بعدما تخطى غريمه تشيلسي حامل لقب “البرييمرليغ” بهدف وحيد دون رد مساء أمس الأحد على ملعب “ويمبلي” في المواجهة التي تعد بمثابة افتتاح الموسم الكروي في إنكلترا.

وأحرز هدف “الجانرز” الوحيد أليكس تشامبرلين بتسديدة رائعة في الدقيقة 24، ليظفر أرسنال بلقب جديد تحت قيادة مدربه أرسين فينغر الذي كسر نحسه أمام غريمه جوزيه مورينيو المدير الفني للبلوز.

فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر حقق نهاية موسم رائعة، إذ فاز في 20 مباراة من أصل 26 في مختلف المسابقات واحتفظ بلقب الكأس على حساب أستون فيلا 4-0، ما أهله لخوض هذه المباراة أمام تشيلسي الذي أحرز لقب الدوري عن جدارة. كما تابع أرسنال تألقه خلال فترة الاستعدادات، حيث حقق الفوز في مبارياته الأربع، والأهم من كل ذلك توصله على ما يبدو إلى حل مشكلة حراسة المرمى بضمه العملاق التشيكي المخضرم بيتر تشيك من تشيلسي بالذات.

وبدأ أرسنال المباراة بخطة 4-3-3 معتمدا على تشامبرلين، والكوت وأوزيل في الأمام، وخلفهم رامسي، كوكلين، كازرولا، بينما لعب تشيلسي بطريقة 4-2-3-1، معتمدا على لويك ريمي كمهاجم وخلفه الثلاثي، هازارد، فابريجاس، وويليان.

وظهرت حماسة أرسنال في الدقائق الأولى، وسعى إلى اقتناص هدف مبكر مفاجئ، عن طريق تحركات أوزيل وكازورلا ووالكوت، لكن سرعان ما استعاد البلوز توازنه وبدأ في مبادلته بالهجوم، لينحصر اللعب في أغلب الأوقات في معركة وسط الملعب.

وبعد ثلث ساعة من اللعب العشوائي بين الجانبين دون خطورة هجومية، استطاع أرسنال أن يخطف الهدف الأول عن طريق لعبة منظمة رائعة بدأها أوزيل لتصل الكرة لوالكوت الذي مهدها لتشامبرلين ليحرز الأخير هدف التقدم الأول من تسديدة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 24.
أداء تشيلسي تحسن بعض الشيء على مستوى الهجوم، بينما تراجع أرسنال إلى وسط ملعبه واعتمد الهجمات المرتدة

وحاول “البلوز” العودة سريعا، وكاد ويليان أن يحرز التعادل من تسديدة في الدقيقة 31، قبل أن يظهر راميريز بتسديدة قوية تضل طريقها إلى المرمى، وأخطر الفرص جاءت أيضا عن طريق الأخير عندما سدد رأسية من داخل منطقة الجزاء لكنها تعلو العارضة في الدقيقة 36، وسط سخط من مورينيو.

وعاد أرسنال بقوة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، ونفذ رامسي تسديدة قوية تصل للشباك الخارجية في الدقيقة 40، قبل أن يهدر أرسنال هدفا ثانيا عن طريق عرضية تشامبرلين التي أنقذها ببراعة مدافع البلوز إيفانوفيتش لتنتهي الفترة الأولى بتقدم أرسنال بهدف نظيف.

وشارك فالكاو الوافد الجديد لتشيلسي مكان ريمي مع بداية الشوط الثاني، لكن الوضع لم يتغير في هجوم البلوز، ولم يستطع أي لاعب إحداث الفارق، ليفكر جوزيه مورينيو المدير الفني للفريق في الدفع بأوسكار مكان راميريز على أمل تجديد دماء الخط الأمامي.

وتحسن أداء تشيلسي بعض الشيء على مستوى الهجوم، بينما تراجع أرسنال إلى وسط ملعبه واعتمد على الهجمات المرتدة، وكاد هازارد أن يحرز هدف التعديل في الدقيقة 61 بعدما أضاع انفرادا كاملا بمرمى بيتر تشيك. من جانبه سعى فينغر إلى الدفع بمهاجم رأس حربة مكان المنعزل والكوت فدفع بالفرنسي الدولي جيرو الذي كاد أن يحرز الهدف الثاني في الدقيقة 65، إلا أن تسديدته ضلت الطريق.

وظهر الحارس المخضرم بيتر تشيك في الصورة بعدما تصدى ببراعة لتسديدة أوسكار، قبل أن يجرى تشيلسي تغييرا بإشراك زوما مكان أزبليكويتا، لكن أرسنال رد بسرعة عبر هجمة مرتدة منظمة أضاعها في النهاية جيرو في الدقيقة 69.

وشارك مايكل أرتيتا وجيبس مكان تشامبرلين وأوزيل لتدعيم خط الوسط في الجانرز، وخرج جون تيري وشارك فيكتور موسيس في تشيلسي، قبل أن يهدر مهاجم “البلوز” فالكاو رأسية في الدقيقة 80.

وكاد أرسنال أن يعزز النتيجة في الدقائق الأخيرة، حيث أضاع كازورلا انفرادا كاملا قبل أن يسدد جيرو بعيدا عن المرمى الخالي، وفي النهاية أهدر جيبس انفرادا آخر للجانرز في الثواني الأخيرة، لينتهي اللقاء بفوز أرسنال بهدف نظيف.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر