الاربعاء 17 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10872

الاربعاء 17 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10872

منتدى تعزيز السلم والخطاب المطلوب

البيان الختامي للملتقى أكد على أن تعاظم ظاهرة التطرف راجع إلى قلة التواصل والتعارف بين بني البشر، وأن السبب المهيمن الذي ينبغي الإسراع في معالجته هو العلاقة بين الإسلام والإرهاب

العرب إدريس الكنبوري [نُشر في 2017/12/18، العدد: 10846، ص(9)]

على مدى ثلاثة أيام التقى مجموعة من العلماء والمفكرين في العاصمة الإماراتية أبوظبي في الملتقى الرابع لمنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، لتدارس واحدة من القضايا الشائكة اليوم في العلاقات ما بين المسلمين والغرب، وهي قضية الإسلاموفوبيا في الغرب، والخلط بين الإرهاب الذي يتم باسم الإسلام وبين أكثر من مليار مسلم لا ذنب لهم سوى أنهم يعتنقون الديانة التي يمارس الإرهابيون القتل باسمها.

كون دولة الإمارات هي التي احتضنت هذا الملتقى منذ انطلاق المنتدى، يعكس إرادة قوية في دعم أسس الحوار الحضاري وخدمة الهموم العربية والإسلامية من منطلق مد جسور التعاون والرهان على السلطة الناعمة. وما أثار المشاركين في الملتقى أن دولة الإمارات تأخذ هذا الأمر بالجدية اللازمة على أعلى مستوى من هرم السلطة فيها، من خلال تخصيص وزارة بكاملها للتسامح، يتولاها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وهي سابقة غير معهودة في العالم العربي.

وقد لمست عبر لقاءاتي هناك مع الباحثين والمفكرين العاملين في الإمارات أن هناك شعورا بأن دولة الإمارات تمثل نموذجا عربيا للتسامح، ولذلك فإن هذا الخطاب ليس طارئا ولا هو شعار سياسي الهدف منه التسويق الإعلامي بل هو واقع منغرس في الثقافة الإماراتية.

الشيخ عبدالله بن بية رئيس منتدى تعزيز السلم، دعا إلى التحالف ما بين “أولي البقية” في مختلف الأديان والثقافات من أجل التأسيس لثقافة الحوار والتسامح والخروج من عقلية الصدام والمواجهة، بناء على الآية الكريمة التي تقول “فلولا كان من القرون من قبلكم أولوا بقية ينهون عن الفساد في الأرض”. وهي دعوة تجد أصولها في رؤية إسلامية حكيمة ترى أن الخير موجود في كل الأديان والثقافات، وأن لا واحدة منها تخلو من وجود فئة من العقلاء والحكماء الذين يمكن التعاون معهم، وأن النظرة التي ترى في الغرب شرا كله، كما يفعل المتطرفون، هي نظرة متطرفة منحرفة عن الديانة السليمة.

في مداخلتي حول الإسلاموفوبيا في الغرب قلت إن المشهد الذي نعيشه اليوم أقرب ما يكون إلى ذلك المشهد الذي صوره حديث نبوي معروف يعتبر العالم سفينة. فالبشرية اليوم تركب سفينة واحدة وتواصل رحلة مشتركة لهدف واحد، هو التضامن والتعاون من أجل محاربة التطرف في كل الاتجاهات، ولذلك فإن الإسلاموفوبيا ليست سوى الوجه الآخر لعملة واحدة وجهها الثاني هو التطرف الديني النابع من الإسلام. وحتى يتعاون الجميع على حفظ السفينة من الغرق يجب الضرب على أيدي كل من يحاول إحداث خرق في السفينة، كما جاء في الحديث، عبر محاربة التطرف في جانبنا ومحاربة الإسلاموفوبيا في جانب الغرب.

ألح البيان الختامي للملتقى على هذه المحاور، إذ أكد على أن تعاظم ظاهرة التطرف راجع إلى قلة التواصل والتعارف بين بني البشر، وأن السبب الذي ينبغي الإسراع في معالجته هو العلاقة بين الإسلام والإرهاب، كما أكد البيان أن “الأخوة الإنسانية أصل في التعامل بين المسلمين وغيرهم”، ودعا إلى تأسيس مرصد دولي للإسلاموفوبيا وأنواع الكراهية يكون منبرا للدراسة العلمية لأسبابها ومظاهرها وقوة اقتراح لسبل التصدي لها والتوعية بمخاطرها.

أقوى لحظات الملتقى كانت تسليم جائزة الحسن بن علي للسلم إلى “بيت العائلة” المصري، التي سلمت إلى محمود زقزوق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السابق أمين عام البيت، والأنبا أرميا، النائب المساعد، نظرا لما يمثله بيت العائلة من قيم الشراكة بين الأزهر الشريف والكنيسة القبطية في خدمة التعايش وتعزيز اللحمة الوطنية.

وتمثل الجائزة محتوى حضاريا قويا ورسالة إلى معسكر السلام في كل مكان، نظرا لما يعكسه موقف الحسن بن علي من فضائل تدل على التسامح والإيثار وحبه للإصلاح بين المسلمين، فقد تخلى عن الخلافة رفعا للخلاف، وغلّب القيم المشتركة للأمة على الطموح السياسي.

كاتب مغربي

إدريس الكنبوري

:: مقالات أخرى لـ إدريس الكنبوري

إدريس الكنبوري

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر