الاربعاء 16 اغسطس/اب 2017، العدد: 10724

الاربعاء 16 اغسطس/اب 2017، العدد: 10724

الإمارات تنكس أعلامها حدادا على مقتل 5 من رعاياها في قندهار

مقتل خمسة مسؤولين إماراتيين كانوا مكلفين بتنفيذ مشاريع انسانية وتعليمية وتنموية في أفغانستان نتيجة تفجير إرهابي وقع في مقر محافظ قندهار.

العرب  [نُشر في 2017/01/11]

إصابة السفير الإماراتي جمعة محمد عبدالله الكعبي في أفغانستان

ابوظبي- اعلنت دولة الامارات الاربعاء ان خمسة من مسؤوليها الحكوميين قتلوا في الهجوم الذي تعرض له مقر اقامة والي قندهار في جنوب في افغانستان مساء الثلاثاء واسفر عن مقتل 12 شخصا على الاقل. وقال بيان رئاسي ان رئيس الامارات الشيخ خليفة من زايد ال نهيان ينعى "ببالغ الحزن والأسى نخبة من أبناء الوطن الأبرار وفد الدولة المكون من الشهداء" الخمسة.

وعدد البيان اسماء خمسة اشخاص قال انهم كانوا مكلفين "تنفيذ المشاريع الانسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان والذين قضوا نحبهم مساء الثلاثاء نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار".

ولم يرد اسم السفير الاماراتي في افغانستان جمعة محمد عبدالله الكعبي الذي اعلن عن اصابته في الهجوم، بين الضحايا الخمسة. وامر رئيس دولة الامارات بتنكيس الاعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية لمدة ثلاثة أيام "تكريما لشهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعا عن الإنسانية".

وتعرض مقر اقامة والي قندهار كبرى مدن جنوب افغانستان قرب باكستان، لانفجارات مساء الثلاثاء اوقعت حوالي 50 شخصا وأصيب نحو 90 آخرين. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن تفجيرين انتحاريين في وسط العاصمة كابول وفي إقليم هلمند بجنوبى أفغانستان، بينما أصيب سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى أفغانستان في انفجار منفصل في منزل حاكم إقليم قندهار.

وقال صديق صديقي المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية إن تفجيرين لطالبان استهدفا البرلمان الأفغاني في العاصمة وإن " الانتحاري الأول، الذي كان مترجلا، فجر نفسه عند بوابة مبنى البرلمان". وأضاف أن ذلك المهاجم اعترض حافلة كانت تقل موظفين بالبرلمان في طريق العودة إلى منازلهم ما أسفر عن مقتل 26 شخصا على الأقل وإصابة 43 آخرين.

وتابع ان سيارة مفخخة انفجرت في وقت لاحق بعد تجمع قوات الأمن في المنطقة لمساعدة ضحايا الانفجار الأول. من ناحية أخرى ، شهد إقليم هلمند بجنوب أفغانستان تفجيرا انتحاريا أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة ستة وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه، قائلة إن مهاجما انتحاريا استهدف اجتماعا مهما حضره ضباط وكالة الاستخبارات الأفغانية.

وبعد ساعات من تفجير كابول، قال مسؤول أفغاني إن أحد عشر شخصا قتلوا وأصيب ثمانية في انفجار بمنزل حاكم إقليم قندهار بجنوب أفغانستان الثلاثاء خلال اجتماع بين سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، وحاكم الإقليم وعدد من المسؤولين الأمنيين الإقليميين.

وذكر رئيس المجلس الإقليمي لقندهار حاج سيد جان خاكريزوال أن سفير دولة الإمارات العربية المتحدة جمعة محمد عبدالله الكعبي وحاكم إقليم قندهار هومايون عزيزي هم من بين ثمانية أشخاص أصيبوا. وأعلنت وزارة الخارجية الإمارتية في بيان صدر عنها الثلاثاء أنها تتابع ما وصفته بالاعتداء الإرهابي على دار ضيافة حاكم إقليم قندهار، الذي أسفر عن إصابة السفير الإماراتي وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين كانوا برفقته.

وأفاد البيان الذي نقلته وكالة أنباء الأمارات بأن زيارة الكعبي إلى قندهار تأتي في مهمة إنسانية ضمن برنامج دولة الإمارات لدعم الشعب الأفغاني وللتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية على نفقة دولة الإمارات بحضور حاكم الإقليم.

وذكرت وزارة الخارجية أنها تقوم من خلال غرفة العمليات الخاصة بالاشتراك مع القوات المسلحة والجهات المعنية بالدولة والحكومة الأفغانية بمتابعة تطورات هذا الاعتداء الإرهابي. ويقع البرلمان الافغاني بمجلسيه على طريق دار الامان المؤدي الى القصر الملكي السابق المزدحم في نهاية النهار مع خروج الموظفين من مكاتبهم.

:: اختيارات المحرر