الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10840

'صنع المستقبل' صورة إماراتية تجمع العالم في دبي

جائزة حمدان بن محمد بن راشد للتصوير الضوئي تهدف إلى تعزيز فن التصوير على المستوى العالمي وبناء قاعدة تجمع كل المصورين مركزها دبي.

العرب أحمد فايز القدوة [نُشر في 2014/03/17، العدد: 9500، ص(14)]

جائزة حمدان بن محمد بن راشد للتصوير الضوئي مفتوحة أمام المبدعين العرب

دبي- تختتم في مدينة دبي، اليوم الاثنين 17 مارس، فعاليات الدورة الثالثة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للتصوير الضوئي، وذلك وسط مشاركة محلية وعربية ودولية واسعة. ويبلغ عدد المصورين المشاركين في مسابقات الجائزة 26 ألف مصور يمثلون 156 دولة، في وقت سجلت فيه الدورة السابقة مشاركة 121 دولة.

ينتظر أن يتمّ الإعلان خلال الحفل السنوي الختامي عن الفائزين في محاور الجائزة الأربعة (صنع المستقبل ـ وهو المحور الرئيسي، ومحور حياة الشارع، ومحور الأبيض والأسود، والمحور العام).

وأكد علي خليفة بن ثالث، الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، في مقابلة مع «العرب» أن آلاف الصور حظيت بإعجاب وانبهار المحكمين الذين أشرفوا على عملية التحكيم.

وقال الأمين العام إن المشاركات المحلية والعربية والدولية في الدورة الثالثة لجائزة حمدان بن محمد كانت متباينة ومتفاوتة المستوى، لكنه أكد على وجود مواهب بحاجة إلى صقل وتدريب وممارسة للتصوير.

ووفق إحصائيات إدارة الجائزة فإن الهند تمثل أعلى نسبة من المصورين المشاركين في مسابقات جائزة حمدان بن محمد، تليها الصين ثم مصر والكويت ودولة الإمارات.

المصور العالمي ستيف مكاري فاز بالجائزة التقديرية، والأسباني رن إن جي نال الجائزة الخاصة في فئة البحث المتميز

وستنظم على هامش المؤتمر معارض للمصورين العالميين المشاركين في مسابقة الجائزة، إضافة إلى معرض خاصّ لصور ملتقطة من عدسة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد إمارة دبي.

وقال في هذا الخصوص، علي بن ثالث إن الجائزة تعتمد في خطتها السنوية على تحقيق رؤية وتوجيهات الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم راعي الجائزة من خلال تقدير وتكريم الصورة وأهلها.

وأشارت إدارة جائزة حمدان بن محمد للتصوير الضوئي إلى أن مصورين من غالبية الدول العربية يشاركون في الدورة الثالثة للجائزة.

ويبلغ مجموع قيمة الجوائز في الدورة الثالثة 389 ألف دولار، سيخصص منها 120 ألفا للفائز بالجائزة الكبرى في مسابقة أحسن صورة ملتقطة خلال عام 2013، ضمن محور “صنع المستقبل”.

علي خليفة بن ثالث: مواهب تحتاج إلى تدريب

وخصصت جائزة حمدان بن محمد ثلاثة مراكز للفوز بمحور “صنع المستقبل”، وهو المحور الذي تعوّل عليه إدارة الجائزة لـ”إبراز الوجه الحضاري لمدينة دبي”. ويشار إلى أنه تمّ فتح باب الترشح للمشاركة في مسابقة جائزة حمدان بن محمد للتصوير الضوئي في مارس من العام الماضي.

وتهدف جائزة حمدان بن محمد إلى تعزيز فن التصوير على مستوى العالم وبناء قاعدة تجمع كل المصورين مركزها دبي، حسبما أكد علي بن ثالث. ويؤكد القائمون على الجائزة أنها تهدف أيضا إلى تنمية المواهب المحلية من خلال التواصل مع الموهوبين من مختلف دول العالم.

وأكد علي خليفة بن ثالث أن جائزة حمدان بن محمد بن راشد للتصوير الضوئي بمختلف محاورها مفتوحة أمام جميع الأشقاء العرب، مشيرا إلى أن الدورات الثلاث الماضية رأت مشاركات لآلاف الصور المبهرة من مصورين عرب.

ووعد أمين عام الجائزة بمفاجآت في الدورة الرابعة لجائزة حمدان بن محمد للتصوير الضوئي، التي ستبدأ من شهر مارس الحالي وتنتهي في ديسمبر القادم.

وكانت الجائزة قد كشفت قبل أيام عن الأسماء التي حصدت ألقاب جوائزها الخاصة لدورتها الثالثة، حيث نال المصور الصحفي العالمي الأميركي ستيف مكاري لقب الجائزة التقديرية بعد أكثر من 30 عاما قضاها في مجال التصوير.

ونال الأسترالي رن إن جي، مؤسس شركة “لايترو” في كاليفورنيا، وهي شركة تقنية طرحت أول كاميرات تجارية تعمل بتقنية المجال الضوئي، الجائزة الخاصة في فئة البحث المتميّز لهذا العام.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر