الثلاثاء 25 يوليو/تموز 2017، العدد: 10702

الثلاثاء 25 يوليو/تموز 2017، العدد: 10702

الدرس الأول: إعلان الحرب على العالم

من البنا وقطب إلى عمر عبدالرحمن وأبو حمزة المصري، تتناسل روح العداء، نسخ مزيدة بالكراهية وغير منقحة. ولا أظن أحدا يرى أبو حمزة المصري ثم يفكر في اعتناق الدين الذي يدعو إليه.

العرب سعد القرش [نُشر في 2014/06/04، العدد: 9579، ص(9)]

من يكره الإسلام، ويتآمر عليه؟ لماذا كلما اقترب أحد من هذه المنطقة خاصمته الابتسامة، وأخلى وجهه للتجهم، وصار أقل تسامحا؟

في مرحلته بعد الأميركية أصبح سيد قطب كارها للبشر، ينزع عن المسلمين إسلامهم، ويستكثر عليهم رحمة الله التي وسعت كل شيء. أحيانا أظن، وبعض الظن ليس إثما، أن هناك إغراء أمام أي كائن “إسلامجي” يتخذ من الإسلام مهنة وأكل عيش، حين يذهب به العنف إلى حد أقصى، فيعلن الحرب على العالم.

قرار إعلان “الإسلامجي” الحرب على العالم، بداية بأهل بيته ثم عموم المسلمين وصولا إلى تطهير الأرض من غير المسلمين، يمنحه إحساسا بالتحقق، والإشباع النفسي، بالمزايدة على الله القائل في كتابه: “ما عليك من حسابهم من شيء”، “لست عليهم بمسيطر”، “ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا”.

حين يعلن “الإسلامجي” الحرب على العالم يؤكد أنه لا يملك شيئا آخر غير الإنابة عن الله، ولو أنه أحسن قراءة الشعر، واستمتع بفيلم أو أغنية لأحب الحياة، وفكر في أن يكون مفيدا للناس. من حسن البنا وسيد قطب إلى عمر عبدالرحمن وأبو حمزة المصري، تتناسل روح العداء، نسخ مزيدة بالكراهية وغير منقحة. ولا أظن أحدا يرى أبو حمزة المصري ثم يفكر في اعتناق الدين الذي يدعو إليه هذا الرجل.

في الشهر الماضي (مايو 2014)، كشفت وقائع محاكمة أبو حمزة المصري في نيويورك أنه كان يدير ملهى ليليا في بريطانيا التي “هاجر” إليها. الملهى لمن لا يعرف مكان حميم تقدم فيه أطعمة ومشروبات يقال لها روحية، إذ تمنح شاربها صفاء يسمو بروحه على الصغائر، وتجعله فوق سفاسف الأمور. هذا لو صدقت نية تناولها، بعيدا عن “التقية” والتربص، تمهيدا لإعلان الحرب على العالم. ليت الرجل كان صادقا في إدارة الملهى، أو ارتياد هذه الأماكن ليصير أقل فظاظة وأكثر بشاشة وإقناعا للآخرين، ولعله اتخذ ذلك جسرا إلى غاية أخرى، حتى أن محاميه زعم أنه كان عميلا للمخابرات البريطانية، أملا في تخفيف الحكم عليه.

لا يرفض “الإسلامجي” أن يتعاون مع من يراهم أعداء دينه. استعان سيد قطب بالأميركان عام 1965 بهدف قلب نظام الحكم، واغتيال جمال عبدالناصر، وقد سجل تلميذه علي عشماوي بالنص: “اعترض الأستاذ سيد قطب على اغتيال شخصيات أخرى غير جمال عبدالناصر، مثل المشير (عبدالحكيم عامر) مثلا”. كان يمكن تخفيف الحكم على سيد قطب، ولكنه أصر على الاعتراف، قائلا إنه استعان بأهل الكتاب من الأميركان ليهدم “الطاغوت”.

حين يعلن “الإسلامجي” الحرب على العالم لا يتحلى بشيء من الخيال، ولا يمنحه ضيق الأفق فرصة التفكير في أنه مجرد أداة لمن يمدون إليه يد المساعدة مؤقتا، وفي اللحظة المناسبة يتخلصون منه، كما فعلوا مع عمر عبدالرحمن، وكان قد وضع يده في أيدي الأميركان، معترفا أن “لكل وجهة هو موليها”، لم يذكر هذه الآية القرآنية بالطبع، ولكنه استعان بالقول المأثور: “كل يغني على ليلاه”.

المخابرات البريطانية صنعت حسن البنا وتنظيمه السري، ثم تسلمت المخابرات الأميركية ملف الإخوان إلى الآن، ودعمت- بالاتفاق مع باكستان- تأسيس حركة طالبان وتسليحها، وترعى حاليا حركات إرهابية ترفع راية الإسلام في عدد من الدول.

يظن “الإسلامجي” أنه الأذكى، ولا ينتبه إلا حين ينتهي دوره، ويكتشف أنه كان ضئيلا ومفعولا به، وأن وراء الأكمة ما وراءها من أجهزة تلتقط القادرين على أداء الدور في وقت محدد، وعليهم ألا يتمادوا في لعب جولة أخرى لحسابهم، أو التفكير خارج ما هو مخطط لهم.

تلتقط هذه الأجهزة من ترى فيهم “الصلاح” للعب الدور، وقد استمعت إلى خطبة منبرية للشيخ عمر عبدالرحمن يقول فيها إن النظام المصري “عادى الإسلام. كل موقف يعادي الإسلام قد اتخذه وتبناه. هذا النظام المصري العميل رئيسه هو الكلب الوفي لأميركا في الشرق. هذا النظام الباغي المتطاول على الإسلام هو الشرطي الذي يحافظ على مصالح أميركا”.

تلك الخطبة التي لا أعرف زمانها بالضبط، ربما كانت بداية خيط “استعمال” عمر عبدالرحمن، وتسهيل وصوله إلى أميركا، بمنحه تأشيرة دخول من السفارة الأميركية في السودان عام 1990، ثم منحه إقامة دائمة، جرين كارد، في أبريل 1991. قبل المحطة الأميركية كان طريقه سهلا إلى الحجاز وأفغانستان ثم السودان، حيث حصل على التأشيرة المريبة عن طريق عميل سري للمخابرات الأميركية.

في كتابها “صورة لمصر” تسجل الأميركية ماري آن ويفر أنها قابلت عمر عبدالرحمن عدة مرات، في مصر وفي أميركا، وهناك قال لها: “إن الدولة الإسلامية التي كان يأمل فيها ستكون أقرب للمثال السوداني”، إذ كان صديقا لحسن الترابي.

إحدى المقابلات جرت في السجن، بعد تفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك 1993، وقد وجهت إليه تهمة التآمر والتحريض على شن حرب إرهاب المدن ضد الولايات المتحدة، وفي يناير 1996 حكم عليه بالسجن مدى الحياة. من سجنه قال عمر عبدالرحمن للكاتبة: “لو أننا عاقبنا نجيب محفوظ على كتابته (أولاد حارتنا) لما جرؤ سلمان رشدي (على كتابة آيات شيطانية)”. سألته عن مصير الرجل الذي يتهم بالمروق ويرفض التوبة، فأجاب: “عند ذلك يتم قتله”. سألته أيضا هل كان يتوقع هذا المصير ممن سبق أن تعاون معهم في أفغانستان؟ أجاب: “كل يغني على ليلاه. هذا هو ما حدث في أفغانستان. هل تعتقدين أننا سذج بدرجة كافية لنصدق أن الولايات المتحدة كانت تساعد الأفغان، لأنها تؤمن بقضيتهم وعدالتها، لترفع راية الجهاد وراية الإسلام؟… عندما أيقنوا وتأكدوا أن الاتحاد السوفيتي كان يعاني، وأنه على وشك الانهيار، توقفوا عن كل شيء”. سألني صاحبي: ألا ترى أن “الإسلامجية”، منذ يناير 2011، استبدلوا بالحرب على العالم حربا على بلادهم؟ هل انتهى الدور؟

روائي مصري

سعد القرش

:: مقالات أخرى لـ سعد القرش

سعد القرش

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر