الخميس 30 مارس/اذار 2017، العدد: 10587

الخميس 30 مارس/اذار 2017، العدد: 10587

هل تسهم وسائل التواصل الاجتماعي في تطوير التعليم العربي

  • يتوقع الجميع في الدول العربية أن يساعد التعليم في بناء قوة عمل مؤهلة وخلاقة تستطيع أن تتكيّف مع التكنولوجيات الجديدة، وأن تشارك في (ثورة الذكاء) التي هي القوة المحركة لاقتصاداتنا، وأيضا أن يقوم التعليم بدفع المعرفة بطريقة تسمح بأن تسير التنمية الاقتصادية جنبا إلى جنب مع الإدارة المسؤولة على البنية المادية والبشرية، والحفاظ على الخصوصيات الثقافية مع الانفتاح على الثقافات الأخرى.

العرب د. ياس خضير البياتي [نُشر في 2016/03/08، العدد: 10208، ص(17)]

دعونا نضعها على فيسبوك

يمكّن تطوير التعليم من مجابهة تحديات المستقبل عندما يصبح لاستخدامات شبكة الإنترنت دور أساسي في هذا التوجه حتى يساعد في تحسين جودة أداء المدارس. وتعرف آخر التطورات والبحوث المتاحة وتنمية أداء المدرسين في شحذ إبداع التلاميذ للمواد الدراسية التي يقومون بتدريسها، وتطوير برامج محو الأمية وتعليم الكبار. فمهما كان اهتمام الفرد بالتعليم فسوف يجد المعلومات التي يريدها في مواقع الإنترنت.

وتشتمل موارد شبكة الإنترنت المتصلة بالتعليم على مجموعات الأخبار وقوائم البريد المرتبطة بمجلات التعليم المختلفة ومواقع خدمات الويب وخدمة الغوفر المتصلة بالحاسبات الآلية في المدارس والمؤسسات التعليمية والمكتبات.

إن كمية المعلومات التعليمية المتوافرة على الإنترنت كبيرة جدا كما أن المصادر التعليمية والتربوية للمراجع والمعلومات التي توجد أساسا على “الغوفر” ومواقع خدمات الويب العالمية تمثل رصيدا وثروة ضخمة من المعلومات التعليمية التي تهم كل المشتغلين في التعليم.

وباختصار هناك خصائص ومزايا لهذا النوع من التعليم، وتبرز أهم المزايا والفوائد في اختصار الوقت والجهد والتكلفة. ويمكن اعتبار وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة فاعلة لتعزيز التعليم من خلال إشغال الطلبة ودفعهم للتفاعل مع بعضهم البعض، ويشمل الأمر حتى الطلبة الذين لا يعرفون شيئا عن وسائل التواصل الاجتماعي هذه أو أولئك الذين لم يفلحوا في النشاطات الجماعية لأنهم سوف يجدون المتعة والإثارة في مثل هذا النمط من التعلم والتفاعل.

كما أن الفائدة سوف تعود على المعلم أيضا لأن شعوره لن يقتصر على متعة التفاعل مع الطلبة ورؤية اندفاعهم نحو موادهم الدراسية فحسب إنما سوف يجد نفسه وقد تعلم مهارة جديدة وربما يحقق فهما أعمق للمادة الدراسية التي يقوم بتدريسها من خلال إيضاحها وتقديم تفاصيلها بطريقة أخرى.

ومن هنا يجد المعلم نفسه أمام خيارات كثيرة يعمل من خلالها على المزاوجة بين المادة التعليمية التي يدرسها مع وسائل التكنولوجيا المستخدمة حاليا وكذلك تكنولوجيا الغد وتزويد الطلبة بالمهارات التي يحتاجون إليها لتحقيق النجاحات في المستقبل، فضلا عن فسح المجال أمام تفتح قدراتهم الإبداعية وتكشّف مواهبهم وميولهم. ولا ريب أن المعلمين الذين يهتمون باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في قاعة الدرس سوف يرون تعاظم مشاركات الطلبة وتعاونهم داخل قاعة الدرس وربما تقدم درجاتهم.

لابد من التدرج في استخدام شبكات التواصل ضمن المخطط التعليمي بما يمكن من تحقيق المنفعة للطلاب

إن وسائل التواصل الاجتماعي سوف تكون لديها خارطة طريق واضحة لخدمة التعليم، وسوف تكون منصة تفاعلية بين الطالب والمعلم، لأن شبكات التواصل الاجتماعي تمثل بيئة مناسبة لتعليم حديث ومتطور يلبي حاجات الفرد ويتماشى مع الثورة التكنولوجية العالمية، كما يمكن تسخيرها في التعليم التطبيقي بشكل مبتكر بما يخدم المنظومة التعليمية للدول التي تهدف للوصول إلى مصاف الدول الأكثر ابتكارا، لأن وسائل التواصل الاجتماعي لم تعد مجرد قضية تكنولوجية أو حتى اجتماعية، بل غدت جزءا من حياة الناس ووسيلة للتخاطب والتواصل.

عالميا، أدخلت الكثير من المدارس شبكات التواصل الاجتماعي لتوطيد العلاقة بين المُعلم والمُتعلم، وأثبتت الدراسات فاعلية هذه التجربة. ويُشير رونغواي هوانغ من الصين إلى أن التجربة “كسرت روتين التدريس، وصار الطالب أكثر قدرة على الإبداع، وأن هذه الشبكات لها قدرة كبيرة على إيصال المعلومات إلى ذهن المتلقي بكُل سهولة، ويمكن من تجاوز الحواجز التي تفصل أحيانا بين الطلاب والمؤسسات التربوية التي ينتمون إليها، ولكن لابد من التدرج في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ضمن المخطط التعليمي بما يمكن من تحقيق المزيد من المنفعة للطلاب”، حيث يوفر مبدأ التحفيز والترغيب ويضمن الوصول بهم إلى أكبر قدر من الحماسة، خاصة عندما يتعلَّق الأمر بدروس قد يراها البعض معقدة، منها على سبيل المثال دروس تعلّم اللغات الأجنبية، التي تعتمد بشكل أساسي على الانفتاح والحوار، والانسجام داخل المحيط الدراسي.

وتعتبر سنغافورة من المدن التي حققت أفضل النجاحات في آسيا، ولكي يبقى اقتصادها قويا باعتبارها الأكثر تقدما في العالم، ومن أكثر تقنيات التواصل استعمالا تقنية “تويتر” مثلا في حل المسائل الرياضية.

وبشكل عام يبدي بعض الطلاب ارتياحهم لهذه الطريقة، لأن بعضهم يخجلون من طرح الأسئلة وهذه الشبكات تشعرهم بالهدوء والأمان وعدم التوتر.

كما يستخدم الأساتذة موقع فيسبوك لإرسال روابط لمواقع مهمة للطلاب، وقد أدت مثل هذه التجربة إلى تحسين مستوى الطلاب بشكل لافت. ويرى باحثون في هذا المجال، أن التعليم لا بد أن يستفيد من تجربة شبكات التواصل التي تشكل أكبر تطور يحصل في عالم اليوم، في حين يعتبر جامعيون متخصصون أن على الأساتذة تعلم استخدام شبكات التواصل ومنها كيفية استخدام الويب والإيميل.

عربيا، فإن الثورات المعرفية والتكنولوجية والمعلوماتية المعاصرة تنطوي على تحديات وأخطار وفرص تمسُّ كيان الأمة العربية، وتعرّضها لما يسمى بـ“صدمة المستقبل”. وتزداد الأخطار تأثيرا بسبب ما يعانيه الكيان العربي نفسه من عوامل الضعف المتمثلة في انتشار الأمية في مستوى برامج التربية والتعليم البعيدة عن متطلبات العصر. المسألة أننا لم نحسن الخروج من عجزنا وقصورنا لكي نتحول إلى مشاركين في صناعة العالم. ولعلَّ ما أعاقنا عن ذلك هو الحمولات الأيديولوجية والمسلمات الدوغمائية.

وتبقى هذه التجربة، على أهميتها، محصورة في دول معينة، فالتَّعليم في الوطن العربي تعترضه صعوبات كبيرة قبل الحديث عن الإستفادة من هذه الوسائل في تحسين التعليم، فالواقع الفعلي، كما الافتراضي، يعاني من مشاكل جمّة بسبب الحروب والفوضى والفقر والقمع وفقدان العدالة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر