الاحد 17 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10845

الاحد 17 ديسمبر/كانون الاول 2017، العدد: 10845

أولريتش سيدل: فنان سينما الصدمة والتعرية

مهرجان فينيسيا يعرض فيلم 'سافاري' أحدث الأفلام للمخرج النمساوي أولريتش سيدل الذي يقدم فيه حقائق غائبة عن الإنسان الأوروبي.

العرب أمير العمري [نُشر في 2016/09/11، العدد: 10393، ص(16)]

أولريتش سيدل.. مخرج الصورة القاسية والنظرة الساخرة

لم يكن عرض فيلم “سافاري” في مهرجان فينيسيا المقام حاليا مفاجئا للجمهور الذي اعتاد على أسلوب مخرجه النمساوي أولريتش سيدل الذي يتصف بقدر كبير من التأمل الساخر ولكن بنظرة باردة قاسية، لا تسمح له بالتدخل أو بالتعليق، بل يكتفي فقط بالمشاهدة، بالرصد، بالتأمل، بتقديم الصورة كما يراها، بكل قسوتها ووحشيتها، ليترك للمتفرج أن يتفاعل معها سلبا أو إيجابا.

فيلم “سافاري” مثل فيلم أولريتش السابق “في الطابق الأسفل”، من النوع التسجيلي، لكنه ليس كالأفلام التسجيلية التي نعرفها، فهو يخضع لأسلوب مخرجه الخاص الذي يذهب هنا إلى غابات ناميبيا ليرصد مواسم “قتل الحيوانات” من خلال رحلات الصيد التي يقوم بها هواة الصيد الأوروبيون. وكان أولريتش قد قدم في فيلمه السابق “في الطابق الأسفل” نموذجا منهم، فقد شاهدنا رجلا يعلّق على جدران منزله الكثير من رؤوس الوعول والغزلان والعجول التي اصطادها هو وزوجته في أفريقيا.

في “سفاري” يصور أولريتش شخصيات عديدة، من الكبار والشباب، والآباء والأبناء، بل والفتيات في عمر الزهور، الجميع يرتدي ملابس الصيد المميزة المعروفة التي تشبه الملابس العسكرية، يتسلحون بالبنادق، يصحبهم أولريتش مع مصوره الكبير وولفغانغ ثالر، في جولاتهم اليومية لصيد الحيوانات في الغابة، رفقة مساعديهم من السكان الأفارقة، في مفارقة تعيد إلى الأذهان عصور السيطرة الاستعمارية على القارة السمراء.

في مشاهد صادمة تتوقف الكاميرا أمام القناصة من الصيادين أثناء التربص بالفريسة والتصويب، والتقاط الأنفاس ثم إطلاق الرصاص، ثم ترصد لحظات الشعور بالسعادة بعد العثور على الفريسة ميتة، وكيف يقوم أفراد فريق الصيد بتهنئة بعضهم البعض على دقة التصويب، و”جمال” الطلقة، وبراعة الإصابة. إنهم يقفون منبهرين أمام هذه الضحايا التي يعتبرونها حقا طبيعيا، يلتقطون الصور معها لتأكيد “انتصاراتهم”، ثم نرى كيف تساق هذه الضحايا من الحيوانات البريئة إلى المسلخ حيث يقوم الأفارقة بسلخها وتقطيع أجزائها ربما لتناول لحمها أو بيعه، ثم يحصل الصيادون على نصيبهم من الرؤوس التي يقومون بتحنيطها وتعليقها على جدران منازلهم.

فيلم “سفاري” مرعب بما يقدمه عن هذا العالم الغريب، وبأسلوب مخرجه الذي يتعامل مع مادته بهدوء كاشفا حقائق غائبة عنّا فيما يخص الإنسان الأوروبي، من خلال كاميرا لديها إصرار على نقل الصورة كاملة، وهو لا يختلف فيما يصدمنا به عن سائر أفلام مخرجه.

الاحتفال بالصيد في فيلم "سفاري"

مخرج- مؤلف

أولريتش سيدل (64 سنة) مخرج-مؤلف، صاحب بصمة خاصة وأسلوب مميز، وهو جزء أصيل من سينما الفن الأوروبية التي تتعارض تماما مع سينما الحبكة التقليدية المسلّية، فأفلامه مقلقة، قاسية، جافة، عنيفة، مليئة بأنماط من السلوك الإنساني مما خفي تحت سطح التهذيب الظاهري، والتحفظ التقليدي من على السطح، لشخصيات تنتمي للطبقة الوسطى في النمسا. وتبدو المشاهد القاسية التي يصورها كما لو كانت مقصودة لتعذيب المشاهدين، فهو لا يعبأ بالتعاطف مع الشخصيات التي يصوّرها، ولا بالتماس الأعذار لها، بل يتفنن في تعريتها وقذفها في وجوهنا لإحداث الصدمة المطلوبة، صدمة الوعي.

لقطات أفلام سيدل، طويلة، وكاميراه ثابتة في معظم الأحوال، فهو يصرّ على أن يستخرج من الشخصيات التي يصوّرها التأثير القوي الذي يريد إيصاله إلى الجمهور، فهو لا يحنو على المشاهدين، ولا يستخدم القطع للانتقال بعد أن يكون “المعنى” قد وصل، بل يظل يضغط ويلحّ لكي يتأكد من وصول “التأثير”. وهو يمزج في أفلامه الروائية بين الممثلين المحترفين وغير المحترفين، من الأشخاص العاديين الذين يقومون بأدوارهم الحقيقية في الحياة.

خارج النوع

لا تخضع أفلام سيدل لما يعرف بـ “النوع″ السينمائي أو التصنيف، فهي تجمع بين فيلم الطريق والفيلم الدرامي والتسجيلي والكوميديا السوداء، كما أن واقعيتها ليست تلك الواقعية المذهبية الكلاسيكية المعروفة، بل الواقعية إلى أقصى درجاتها قسوة.. الواقعية الممتدة على استقامتها، التي تصبح- بسبب المغالاة في تصوير خشونة الواقع: واقع الشخصية وواقع المحيط، بعقلانية باردة ومن دون أيّ اعتبار لإبداء مشاعر التعاطف- أقرب إلى السوريالية، مع نزوع واضح نحو العبث، والتجريد، واللامعقول.

الشكل عند سيدل هو المضمون، بمعنى أنه ليس من الممكن تجسيد الواقعي-اللامعقول، الصادم، المزعج، إلا بلغة مقابلة، هي لغة صارمة لا تنشغل كثيرا بجمال الشكل وتعقيدات الصورة وحركة الكاميرا، حتى لا ينحرف الفيلم عن مساره وهدفه، ورغم ذلك فأفلامه تمتلك جمالها الخاص من بنائها وما تحتويه من صور وتصميمات داخل الكادر.

تصدير واستيراد

في فيلمه الشهير “تصدير واستيراد” (2007) يلجأ سيدل إلى تجسيد اليأس والاستغلال الإنساني في أقصى درجاته، ولكنه يصور في الوقت نفسه قدرة الإنسان على التماسك والسعي الدائم للعثور على مخرج، على أمل ما. إنه يصور التدهور والسقوط والانحطاط، كما يتبدّى في شخصية “ميشيل” زوج أم الشاب “بول” الذي يبحث فقط عن المتعة بالتدني إلى القاع. إنه يقوم بإهانة وتـعذيب عـاهرة شابة صغيرة في غرفة فندق بأوكرانيا لا تفهم تماما لغته، ويرغمها على فعل كل ما يعد انتهاكا للكرامة الإنسانية، وهو ما قد يدفعنا إلى استنكار ما يصوره سيدل، لكن هذا تحديدا سر جاذبية أفلامه: اكتشاف الخفيّ.

أولريتش سيدل يعمل من خلال شركة إنتاج خاصة أسسها في فيينا، أي أنه يصنع أفلاما مستقلة، وينجح رغم جرأتها الشديدة، في تسويقها

بول (الشاب النمساوي) يفشل في العمل كحارس ليلي في شركة بفيينا فيقبل العمل مع زوج أمه “ميشيل” في نقل ماكينات بيع الحلوى، ويـسافر معه إلى سلوفاكيا ثم إلى أوكـرانيا، لكن رغم ركـونه إلى العنف أحيانا، واستعداده للاحتيال والسـرقة والكـذب، إلا أنه يعـترض على ما يقوم به ميـشيل بل ينتهي الأمر بتـمرده عليه وخـروجه إلى المحيط بحثا عن عمل يستقل به ويكفل له البقاء في أوكرانيا. من الناحية الأخرى هناك أولغا، المـمرضة الأوكـرانية الحــسناء التي تعاني شظف العــيش بعد خفض راتـبها، فتـهجر بلدها بعد أن تترك ابنتها في رعاية والدتها، وتذهب إلى فيينا للبحث عن عمل فتتدنّى بالمعنى المادي تماما وتضطر للعمل في تنظيف بيوت الطبقة الوسطى، ثم تنتهي بالعمل في مصحة للمسنين، حيث تتعرض لسوء المعاملة من جانب رئيسة الممرضات، لكنها رغم قسوة الظروف لا تبتذل نفسها ولا تهبط إلى الدرك الأسفل.

في علاقتها مع إريش، أحد المرضى المسنين والذي أصبح مشرفا على الموت، تكشف أولغا عن مشاعرها الإنسانية الراقية، فرغم أن الرّجل يعاني من صعوبة التنفس وعدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي، لكنه يعبّر عن رغبته في مغادرة المصحة وأن يتزوّجها ويضمن لها الجنسية النمساوية ويبدأ معها حياة جديدة. وهي، رغم ضحكاتها التي تستنكر الفكرة، تشعر بحزن شديد بعد موته، فقد كان وجوده يمنحها الأمل الذي تحتاجه.

مشهد بول مع الغجر في سلوفاكيا مشهد صادم، فهو يدخل إلى “مستعمرة سكنية” من المباني المتلاصقة (الستالينية) التي تحوّلت إلى ما يشبه أطلال الحرب، حيث تتكوّم تلال القمامة في كل مكان، وفي الداخل يجد نفسه محاطا بمجموعة من الشباب يريدون أن يبيعوه جسد عاهرة شابة مغلوبة على أمرها للحصول على المال منه، ورغم أنه يكرر أنه لا يملك ما يدفعه لهم، إلا أنهم لا يصدقونه، وتتصاعد الهستيريا، وتمتد الأيدي، تحاول الفتك به، فيهرب ويبحث عن مخرج من هذا الجحيم الأرضي الذي يجسد تماما “الانهيار” ولكن بدون أدنى تدخل من المخرج. إنها قسوة واقع ما بعد السقوط في أوكرانيا.

الطابق السفلي

كثيرا ما يختار سيدل من الحياة اليومية ما لا يمكن تصديقه رغم واقعيته. هذا ما يفعله مثلا في فيلمه “في الطابق السفلي” وهو فيلم تسجيلي. والطوابق السفلية التي تقع تحت الأرض في منازل البورجوازية النمساوية من سكان ضواحي فيينا، هي معادل للأنا السفلى التي تخفي كل أنواع السلوكيات الغريبة الشاذة المنحرفة، التي تكشف عن شعور قاس بالوحدة، وبانعدام القدرة على التواصل.

تقف الشخصيات الغريبة التي يلتقطها المخرج بذكاء، أمام الكاميرا تمارس ما تمارسه في عالمها السري، دون تردد أو خجل.

يتدرج الفيلم من السلوكيات الغريبة وصولا إلى أقصى درجات العبث، فهذه الشخصيات تجد في الغرابة والانحراف عن السلوك السائد لذة خاصة. لكن الفيلم يستخدم المادة المصوّرة ليكشف ويفضح ويسخر من تلك الطبقة وتوجهاتها التي تصل إلى أقصى حدود العنف. ورغم ما فيه من قسوة، إلاّ أنه يتضمن الكثير من العبث المضحك الساخر، والتعليق الذي يأتي من داخل الصورة ذاتها.

أسلوب سيدل في أفلامه كثيرا ما يذكرنا بأسلوب المخرج السويدي روي أندرسون، الذي يتعامل مثله مع البورجوازية السويدية بنظرة فيها من الجرأة والاقتحام والفضح بقدر ما فيها من السخرية، ولكن الفرق أن أندرسون لا يصل إلى ما يصل إليه أولريتش من قسوة وبرودة قاتلة في تعامله مع شخصياته.

إن معظم ما نشاهده من نساء في أفلام سيدل، بدينات، يستمتعن بالتعرّي ومشاهدة مناظر الجنس أو المشاركة في حفلات الجنس الصاخبة الجماعية، أو بيع الجنس (نشاهد إحداهن كشخصية حقيقية في فيلم ‘في الطابق الأسفل’، تقول إنها انتقلت من العمل في سوبرماركت إلى الأفلام الإباحية، كما نرى أولغا في ‘تصدير واستيراد’ وهي تحاول العثور على عمل في مجال الإثارة الجنسية عبر “الويب كام” أي التعري أمام كاميرا الكومبيوتر عبر شبكة الانترنت، ولكنها ترفض هذا العمل وتقرر مغادرة أوكرانيا.

فيلم "سفاري" يكشف عن هواية قتل الحيوانات

ثلاثية الفردوس

في ثلاثيته الشهيرة “الفردوس″ وتنقسم إلى “الحب” و”الإيمان” و”الأمل”، تذهب بطلة الجزء الأول “الحب” وهي امرأة في الخمسينات من عمرها، بدينة، بعد أن تترك ابنتها الشابة وراءها في فيينا، إلى كينيا بحثا عن اللذة الجنسية مع الشباب الأفريقي الذين يبيعون قوتهم الجنسية مقابل المال.

وفي الجزء الثاني “الإيمان” يصل هوس امرأة بالدين إلى ذروته، لكنه ذلك الإيمان الظاهري الذي يتمسك بالمظاهر. لقد كانت في الماضي تعيش حياة طبيعية مع زوجها المسلم (نبيل)، وبعد أن يصاب زوجها في حادث تصاب بنوع من اللوثة الدينية لدرجة أنها تقف يوميا أمام تمثال المسيح، تتعرى وتجلد نفسها بالسوط، كما تطرق أبواب منازل سكان الضواحي يوم الأحد، لدفع السكان إلى اقتناء تمثال المسيح والصلاة معها من أجل الخلاص، لكنها رغم هذه المظاهر، تتعامل بفظاظة وقسوة مع زوجها الغائب عندما يعود إليها عاجزا مقعدا كسيحا.

ويدور الجزء الثالث “الأمل” في مصحة لعلاج السمنة عند الفتيات في سن المراهقة، ويبدأ بشكل لافت ومثير للضحك، حيث يصوّر انصياع الفتيات للمدربين الذين يقومون بتدريبهن على بعض الألعاب الرياضية والسباحة، ويتم عزل الفتيات تماما عن المحيط في منطقة جبلية نائية في النمسا، وحرمانهن من تناول الطعام إلاّ ما تحدده لهم المصحة، وقد جاء معظمهن من أسر مفككة بفعل طلاق الوالدين وعدم تمتع الأمهات بأيّ قدر من المسؤولية، فتصبح علاقتهم ببعضهن البعض أهم من العلاقة الأسرية التي يفتقدن إليها.

تُسرّ الفتيات لبعضهن بأسرارهن الخاصة التي تدور في معظمها حول عالم الجنس، ولا تخرج عن الحديث حول القبلات والرغبة والمعابثة وغير ذلك. ويركز الفيلم على “ميلاني” الشقراء التي تعجب لدرجة الهوس، بطبيب المصحة وهو في الخمسينات من عمره، تتردد عليه بانتظام، تنتظره وتتحدث عنه لزميلتها في الغرفة، وهي يشجعها على التقرب منه إلا أنه يرفض التمادي معها بل ويحذرها كثيرا، لدرجة أنها تتصور أنه يرفضها بسبب بدانتها رغم جمالها الظاهر.

لا تخرج العلاقة بين الاثنين عن تبادل العناق الإنساني البسيط الذي يعكس تلك العلاقة بين أب وابنة، لكن الفتاة تتمادى في محاولاتها إغواء الطبيب دون أن تنجح فتصل إلى حالة مثيرة للرثاء.

الحب هنا مجرد وهم نابع من وحي فتاة مراهقة لا تعرف أصلا معنى الحب، وهو أيضا تعبير عن الإحباط الذي يواجه البعض في الحياة، عندما يضع المرء كل أمله في شيء ثم يصحو على حقيقة أخرى مغايرة تهزم الخيال.

أولريتش سيدل يعمل من خلال شركة إنتاج خاصة أسسها في فيينا، أي أنه يصنع أفلاما مستقلة، وينجح رغم جرأتها الشديدة، في تسويقها. ولكنها لا تعرض عادة في مهرجانات العالم العربي التي لا تزال خاضعة، للرقابة المتزمتة!

ناقد سينمائي من مصر

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر