الجمعة 23 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10672

الجمعة 23 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10672

جبران تويني في لحظة تداعي الهوية اللبنانية والصحافة

القاتل كان يصوب على قتل لبنان، قتل الروح اللبنانية التي يمثلها جبران تويني، قتل لحساب التقوقع والانكفاء، قتل من أجل تعميم التطرف بدل الاعتدال، وتعميم الفوضى بدل الحرية.

العرب علي الأمين [نُشر في 2016/12/20، العدد: 10491، ص(9)]

لم ألتق الشهيد جبران تويني كثيرا ولم تكن بيننا أواصر صداقة ولقاءات. مناسبات قليلة وسريعة جمعتنا، آخرها كان يوم وقفنا إلى جانبه وخلفه في ساحة الشهداء إثر اغتيال سمير قصير في عام 2005 أي قبل اغتياله بأشهر قليلة في 11 ديسمبر من العام نفسه، لكنني أعرف جبران منذ “النهار العربي والدولي”، هذه الأسبوعية التي كنا نتهجاها ونتلمس قصص الحرب والسياسة والثقافة من أبوابها، وهي إلى كونها ابنة “النهار” إلاّ أنّها كانت أكثر من صحيفة وألطف من كتاب، ومساحة لمن هم مثل حكايتي آنذاك، من مساحات الهروب من أعباء الفروض المدرسية، في بيوت لم يكن فيها إلاّ الكتاب سبيلا للمتعة أو السفر أو الخيال.

منذ ذلك الحين عرفت جبران، من ابنة النهار، ولم تتوقف تلك المعرفة التي تسللت لاحقا إلى أمّها “النهار” بجلالها وهيبتها. كان جبران في تلك المرحلة خارج لبنان، ويذكر من عايش تلك المرحلة التي سبقت اتفاق الطائف وتلته، أنّ جبران دفع ثمن انحيازه إلى خيار مواجهة الوصاية السورية على لبنان. هكذا برز في شخصية جبران الوجه السياسي، الذي ما انفكّ يُذكر اللبنانيين بأنهم شعبٌ يستحق الحرية ودولة أقوى من الوصاية وتاريخ لا يطويه عابرون في زمن عابر ومساحة تفاعل خلاق بين اتجاهات متنوعة، لا يستقيم تفاعلها إلاّ على اعتدال لبناني كانت النهار ميزانه ومسرحه ومختبره.

في منتصف التسعينات من القرن الماضي عاد جبران بمولوده النهاري الجديد “نهار الشباب”. كانت الثورة بأبعادها المهنية والاجتماعية تخطّ طريقها عبر نهار الشباب، تلك الواحة التي استطاعت بروح جبران وخبرة النهار وأعمدتها، أن تطلق حيوية لبنانية طاقتها جيل من الشباب يحاول تلمّس أحلامه ومستقبله على صفحات أفردها جبران لكل الذين تقاطروا من أطراف لبنان ومن قلبه. وكانت “نهار الشباب” في حينه صحيفة أسبوعية تلاقى في مختبرها لبنانيون بشرط التنوع والاختلاف، بعيدا عن أصناف التقوقع والخوف. أراد جبران أن يلتقط نبض جيل ما بعد الحرب، جيل كان ولم يزل في ذلك الحين أسير انقسامات الحرب البغيضة من جهة، ومن جهة أخرى باحثا عن بوصلة تحدد له مسارات الخروج نحو آفاق جديدة لا احتلال فيها ولا وصاية ولا خوف من المغامرة والإبداع. لذا كانت “نهار الشباب” معبرا ومنطلقاً للعشرات بل للمئات نحو نجاحات ليست على الصعيد المهني فحسب، بل على صعيد تقديم نموذج لبناني يتسم بالامتلاء الوطني والاعتدال الذي لم يكن ليتحقق لولا هذه البراعة لدى جبران. شاب من نشأته وخلال مسيرته كان ممتلئا بمعرفة الآخر ومتصالحا مع ذاته، شديد الافتخار بلبنانيته.

منارة “نهار الشباب”، رغم توقفها عن الصدور، ظلّت تضيء للكثيرين مسالك الطريق نحو فجر لبناني جديد، وهي لم تتوقف عن أن تكون صوتاً في بريّة هذا الوطن. لعل جبران في تجربته الشبابية تلك كان يحاول أن يكتشف لبنان، وأن يعيد اختبار معرفته بالوطن وأبنائه، لذا كان شغوفا باكتشافه الدائم، شديد الحرص على التعرف إلى جغرافيته. انتقل من أقاصي الشمال إلى أقاصي الجنوب وإلى البقاع. لم يكن سائحا بقدر ما كان يبحث عن لبنان. يتهجاه من أطرافه من مواضع كانت دائما عرضة لنسيان أو إهمال الدولة لها. فجمع في “نهار الشباب” ما لم يبادر أحدٌ إلى جمعه. على صفحات نهار الشباب اجتمع لبنان من أقصاه إلى أقصاه، وهي خصوصية وامتياز لجبران، إذ أراد من خلال التجربة الشبابية المتحمسة القول إنّ اللبنانيين مهما عصفت بهم نوائب الاحتلال والوصاية يلتقون ويبدعون. وكانت نهار الشباب المثال لالتقاء العشرات من الشباب تحت مظلة النهار من دون أن يشعر أي واحد من أعضاء فريقها، أنّه منتقص في حضوره أو أنّه ليس هو ديك النهار الذي يصيح في فجرها كل ثلاثاء.

جبران تويني، ولأنّه من مدرسة النهار ومن بيت عميدها الدائم الراحل الكبير غسان تويني، وحفيد الجد المؤسس جبران ونجل الشاعرة ناديا التويني، كان محكوما بلبنانية لا يستطيع التملص منها، تحيط به كيفما التفت. كأنّه، وإن كان أبوه من رثاه يوم استشهاده، إلاّ أنّه قبل ذلك حمل ثقل تاريخ لبناني خطّه غسان تويني بكلماته. حملها على صفحات أنارت ظلمة في العقول طيلة ما يقارب نصف قرن. والده الشامخ بلبنانيته وبرحابة لا يعكر صفوها صلابة الموقف وحرية هي من طبيعة “النهار” وأساس وجودها. وجبران كان يحمل هذا الإرث الذي كان يثقل عليه حينا، لكنّه حصنه في خطواته وفي مسيرته المهنية والوطنية. كان جبران محكوما بكل هذا الإرث وبهذا التاريخ اللبناني الذي مثلته النهار ولا تزال. فانبرى دائما ليقدم النموذج، حافظ على الإرث ولم يفرط به، بل أضاف إليه من روحه ومن بصماته التي لا تمحى، رغم الحملات التي شنّت ضد جبران سياسياً، ورغم كل محاولات التشويه التي جرى وسمه بها، لا سيما في الأشهر التي سبقت اغتياله قبل 11 عاما، وهي بلا ريب كانت من عناصر خطة الاغتيال.

جبران تويني وبلسان الكثيرين ممن اختلف معهم في الرأي السياسي، لم يكن يوما يريد للنهار أن تكون جريدة الرأي الواحد، أو صحيفة التعاميم السياسية، كان يدرك أنّ قوتها تكمن في هذا التنوع الذي تضمه، والأهم في القدرة على التعبير عنه، وفي مساحة الحرية التي أمكن له أن يعززها ويثبتها ولا يخرج عليها هكذا رأى لبنان. ولن تكون النهار الصحيفة اللبنانية الأولى لو لم تكن على صورة لبنان الفكرة والمشتهى، والنموذج المتنوع والحر.

هذا بعض مما أراه في هذه القامة اللبنانية التي كانها جبران تويني الشهيد، الذي ما انفك منذ أن أطلّ عبر صفحات النهار وهو يفتح بابا على جديد ما، ساعيا إلى تغيير في المهنة أو في الشأن السياسي والوطني، يفتح أبوابا على الحلم، حين يكون الأفق مسدوداً حتى على بارقة أمل، في النهار كما على مستوى الوطن شعلة تضيء وديكا يصيح وكلمة تكتب بحبر الحقيقة.

بعد كل هذه الأعوام على غيابه، نظل نكتشف كم كان القاتل يعرف جبران بل يعرف لبنان، هذا الـ“لبنان” الذي كان متأصلا في خلايا جسد جبران وفي بنات أفكاره، لكأن القاتل كان يدرك مكامن الخطر الذي يشكله جبران تويني، بكل تاريخه المهني والوطني، كان يعلم أنّ في قتل جبران قتلا لإمكانيات جدية لنهوض وطن. لم يكن اغتيال الرئيس رفيق الحريري كافيا رغم فداحة ذلك الاغتيال وجريمته على لبنان. كان لا بدّ أن يستكمل بمسلسل قتل يمنع إطلاق حيويات لبنانية كتلك التي أطلقها جبران تويني في النهار ومن النهار. سمير قصير نموذج آخر في النهار، كان استشهاده مؤشرا على ما يخطط له القاتل. فكان جبران الشاهد والشهيد.

قتلُ جبران تويني لم يكن قتلا لإنسان فحسب، ولا استهدافا لشخصية سياسية لها دور فاعل في انتفاضة الاستقلال الثاني، ولم تكن محاولة اغتيال خبيثة للصحافة اللبنانية من خلال محاولة قتل النهار، بل إنّ القاتل كان يصوب ولا يزال على قتل لبنان، قتل الروح اللبنانية التي يمثلها جبران، قتلٌ لحساب التقوقع والانكفاء، قتل من أجل تعميم التطرف بدلا من الاعتدال، وتعميم الفوضى بدلا من الحرية، وتعميم العنف بدلا من السلام.

إحياء ذكرى جبران لا تكون إلاّ بالتمسك بلبنانيتنا، ليست تلك اللبنانية التي تلاك بالألسن من دون أن يكون لها مثالها على أرض الواقع. فلا معنى للبنان من دون مؤسسات دستورية يحترمها القائمون عليها قبل أن يطالب المواطنون باحترامها. لا معنى للبنان إن لم يكن واحة حرية ومساحة التقاء وتفاعل تحت سقف الدستور، لا معنى للبنان إن لم يكن نموذجا للحريات السياسية والإعلامية، لا معنى للبنان إن لم يجد فيه الهاربون من ظلمات الاستبداد نافذة يطلون من خلالها على الحياة، لا معنى للبنان إن لم تكن الدولة فيه مظلّة وفوق الجميع، لا معنى للبنان إذا كانت الصحافة فيه عليلة.

لو كان جبران بيننا الآن لقال الكثير من الحب والأمل والألم بحق جارتنا الحبيبة سوريا، ولأنه منحاز للحرية والتحرر وللإنسان وللعدل، نتلمس البعض من نبضه عبر التأكيد على أنّ الحرية ليست منّة من أحد بل هي وديعة الخالق فينا. ولا تكتمل إنسانيتنا من دونها ولا ترتقي الشعوب من دونها. لذا لا تكتمل اللبنانية فينا كلبنانيين من دون الانحياز لحرية الشعب السوري، هذا الشعب يستحق حريته ويستحق ألاّ نكون كلبنانيين شهودا صامتين على إبادته، بل أكثر، حق إخوتنا السوريين علينا ألا نعين القاتل على قتلهم وأن نقول “لا” كما قال جبران تويني، “لا” عالية في وجه القاتل.

يبقى الأهم. جبران تويني كان صحافيا حقيقيا. كان “النهار” والقلم والديك (شعار النهار). والحفاظ على إرثه يكون بالحفاظ على النهار. أمس توقفت “السفير” وغدا قد تتوقف وسائل إعلام أخرى. الوصية الأساس حفظ “النهار” منبرا لكل اللبنانيين، وحمايتها من اللهاث وراء “اللايكات” والإعلانات. لا أعرف كيف. لو كان جبران حيا لما عدم وسيلة. وعلى الورثة ألاّ يعدموا وسيلة. جبران هو النهار المشاكسة والواضحة والموهوبة، فلا تتركوا إرثه نثرا في الرياح.

كاتب لبناني

علي الأمين

:: مقالات أخرى لـ علي الأمين

علي الأمين

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر