الاربعاء 18 يناير/كانون الثاني 2017، العدد: 10516

الاربعاء 18 يناير/كانون الثاني 2017، العدد: 10516

سنة تفرج العالم على المأساة السورية…

لم تكن 2016 سنة تفرج العالم على المأساة السورية فحسب، بل كشفت أيضا كم لعب باراك أوباما دورا في تغير طبيعة السياسة الخارجية للولايات المتحدة في العمق.

العرب خيرالله خيرالله [نُشر في 2016/12/30، العدد: 10499، ص(8)]

مع نهاية سنة 2016، مرّ ربع قرن عن نهاية الاتحاد السوفياتي بشكل رسمي من دون أن يكون هناك من يريد أن يتعلّم من مغزى سقوط الدولة العظمى تلك وأبعاد ذلك.

على العكس من ذلك، هناك في طهران وموسكو من يريد تكرار تلك التجربة الفاشلة ولكن على حساب المنطقة العربية هذه المرّة. يحصل ذلك في ظلّ قرار أميركي اتخذه باراك أوباما يقوم على تفسير خاص به لما هو الإرهاب ولمن يمارس الإرهاب.

الإرهاب هو الإرهاب السنّي بالنسبة إلى أوباما. كلّ ما عدا ذلك حرب على الإرهاب، بما في ذلك الحرب التي تشنّها ميليشيات تابعة لإيران في سوريا والعراق ولبنان على السوريين والعراقيين واللبنانيين.

لم يجد الرئيس الأميركي، الذي سيخرج قريبا من البيت الأبيض، وقتا للتحقّق مما تقوم به ميليشيات “الحشد الشعبي” في العراق. لم يكن لديه أيضا وقت للتمحيص في ما تقوم به الميليشيات المذهبية التابعة لإيران في سوريا…

لم تكن 2016 سنة تفرّج العالم على المأساة السورية التي أكدت حجم الأطماع الإيرانية في بلاد العرب والتواطؤ الإسرائيلي مع عملية تدمير المدن العربية بشكل ممنهج فحسب، بل كشفت أيضا كم لعب باراك أوباما دورا في تغيّر طبيعة السياسة الخارجية للولايات المتحدة في العمق. نقل أوباما أميركا من مكان إلى آخر، بعدما اعتبر أن الإنجاز الوحيد الذي يستطيع تحقيقه هو الاتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني!

كشفت الحملة على حلب الكثير. كشفت حقيقة ما يدور في العالم. كشفت قبل كلّ شيء كم أنّ الولايات المتحدة صارت في عالم آخر. كشفت مدى الوحشية الروسية والقدرة على استغلال الغياب الأميركي والأوروبي لإقامة منطقة نفوذ في سوريا.

كشفت خصوصا القدرة الإيرانية على استخدام الميليشيات المذهبية اللبنانية والعراقية والأفغانية والباكستانية في حروب تصبّ في خدمة مشروع توسّعي يستهدف الهيمنة على المنطقة، بدءا بالعراق وصولا إلى لبنان، مرورا بسوريا طبعا… مع تركيز خاص على اليمن.

هناك تركيز إيراني على اليمن بصفة كونه خاصرة الخليج العربي ومكانا يمكن استخدامه لإلهاء دول الخليج عن عملية استهداف البحرين والعراق وسوريا ولبنان في طبيعة الحال.

لعلّ الدرس الأوّل الذي يمكن استخلاصه من أحداث 2016 هو أنّ العالم كلّه مقبل على تغييرات كبيرة. من كان يصدّق أن المملكة المتحدة، ستخرج من الاتحاد الأوروبي؟ من كان يصدّق أن دونالد ترامب سيكون رئيسا للولايات المتحدة، آخذا القوّة العظمى الوحيدة في العالم، ومعها العالم كلّه، في رحلة إلى المجهول؟

كانت 2016 سنة المفاجآت بامتياز؛ كان خروج المملكة المتحدة، أي بريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية من الاتحاد الأوروبي مؤشرا إلى أنّ أوروبا دخلت مرحلة جديدة لا علاقة لها بالماضي.

لم يعد ممكنا الكلام عن سياسة أوروبية واحدة تجاه أيّ قضية مطروحة. هناك سياسات أوروبية مختلفة في غياب القدرة، حتّى، على اتخاذ موقف موحّد من الهجرة والإرهاب وأسئلة مشروعة في شأن الحدود المفتوحة التي مكّنت إرهابيا، مثل ذلك الشاب التونسي ابن الـ24 عاما الذي اقتحم بشاحنة سوقا في برلين عشية عيد الميلاد، من أن ينتهي في ميلانو حيث قُضي عليه بالصدفة.

عبر الإرهابي الذي كان المطلوب الأوّل في أوروبا بعد التعرف إليه، حدود ثلاث دول هي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا. لو لم يكن هناك شرطي يقظ استطاع إطلاق النار عليه، لكان لا يزال طليقا…

تغيّرت أوروبا وتغيّرت الولايات المتحدة وتغيّرت روسيا وتغيّرت إيران. صارت روسيا وإيران أكثر عدائية. تغيّرت تركيا. جعل الانقلاب الذي استهدف رجب طيب أردوغان من الرئيس التركي شخصا آخر. أعاد العلاقات مع روسيا وإسرائيل. دفن كلّ ملفات الماضي من أجل البقاء في السلطة. صارت كل المعطيات الإقليمية مختلفة، خصوصا بعدما اعتبرت تركيا أن الولايات المتحدة تخلّت عنها وبعدما شهرت قوى عدّة الورقة الكردية في وجهها.

لا تشبه 2016 سوى 1989، سنة انهيار جدار برلين. دخل العالم بعد 1989 مرحلة جديدة مهّدت لانهيار الاتحاد السوفياتي واستعادة دول أوروبا الشرقية حرّيتها. لم يستوعب كثيرون أبعاد تلك المرحلة.

لم يفهم صدّام حسين، في ذلك الحين، ماذا يعني هذا الحدث التاريخي. حاول اللعب في الوقت الضائع. احتل الكويت معتقدا أنّ هناك توازنا دوليا بين القوتين العظميين سيحميه، وأنّ في استطاعته لعب دور القوّة الإقليمية المهيمنة التي لا يردّ لها طلب. لم يأخذ علما بأنّ الاتحاد السوفياتي صار في خبر كان.

في السنة 2016، ثمّة من يحاول اللعب في الوقت الضائع. نجحت إيران وروسيا في سوريا حيث فشل العراق في الكويت في 1990. كان الاحتلال الروسي- الإيراني لحلب وتهجير أهلها بمثابة لعب في الوقت الضائع.

ستجيب السنة 2017 بعد وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض عن سؤال أساسي: هل تستعيد الولايات المتحدة دور القوّة العظمى الوحيدة في العالم، وتضع إيران وروسيا في مكانهما وفي حجمهما الحقيقي في وقت بات معروفا أن البلدين يعانيان من أزمة اقتصادية عميقة بسبب هبوط أسعار النفط والغاز التي أثّرت على دول كثيرة في المنطقة؟

كانت 2016 سنة الأسئلة، وتبدو 2017 سنة الأجوبة في ظلّ التغيّرات الكبيرة التي يشهدها العالم. من الصعب الرهان على أن دونالد ترامب سيعيد لأميركا أمجادها كما وعد في أثناء حملته الانتخابية.

الأكيد أن هناك ثورة تحصل في الولايات المتحدة. كان انتصار دونالد ترامب على هيلاري كلينتون أفضل تعبير عن هذه الثورة التي ليس معروفا المدى الذي ستبلغه، وهل ستنعكس على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط والخليج.

من القضايا الكبيرة، يمكن الذهاب إلى القضايا الصغيرة مثل قضيّة لبنان الذي فقد الكثير من أهمّيته في ضوء التطورات التي تشهدها المنطقة، خصوصا في ضوء ما يجري في سوريا التي وقعت تحت استعمارين روسي وإيراني في ظل تنسيق في العمق بين روسيا وتركيا وروسيا وإسرائيل.

ليس أمام لبنان سوى أن يحمي نفسه. لديه رئيس للجمهورية بفضل ما قام به الرئيس سعد الحريري. لديه حكومة أيضا. هذه الحكومة ليست مثالية، بل هي أبعد ما تكون عن المثالية، خصوصا أن ليس في استطاعة أيّ لبناني، شريف فعلا، تجاهل تضحيات حركة الرابع عشر من آذار، والضحايا الذين اغتالتهم يد الشرّ التي يعرف الجميع من هي.

كان محمد شطح آخر الضحايا التي قدّمت دماءها من أجل لبنان أفضل، وكي تنتصر ثقافة الحياة… هل يمكن للنواة الصالحة في الحكومة العمل على المحافظة على ما بقي من البلد ومؤسساته في وقت ليس الشرق الأوسط وحده يتغيّر، بل العالم كلّه في مرحلة مخاض؟

هل تكون 2017 أفضل من 2016 أم مجرّد امتداد لها. وهذا ما سيكون عليه العالم على الأرجح…

إعلامي لبناني

خيرالله خيرالله

إعلامي لبناني

:: مقالات أخرى لـ خيرالله خيرالله

خيرالله خيرالله

إعلامي لبناني

الخبر على صفحات العرب

العالم الآن

:: اختيارات المحرر