الاثنين 23 يناير/كانون الثاني 2017، العدد: 10521

الاثنين 23 يناير/كانون الثاني 2017، العدد: 10521

ملكة السويد تسأنس بأشباح القصر الملكي

قصر دروتنينغهولم الملكي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، وهو يقع على إحدى جزر بحيرة مالار في ضواحي العاصمة السويدية ستوكهولم.

العرب  [نُشر في 2017/01/12، العدد: 10510، ص(12)]

صديقة الأشباح

ستوكهولم - كشفت ملكة السويد سيلفيا في تصريحات غريبة ومثيرة للدهشة عن وجود “أشباح ودودة” في القصر الملكي “دروتنينغهولم” بالعاصمة ستوكهولم، فيما بدا وكأنها متأثرة بالشبح الودود “كاسبر” في الرسوم المتحركة.

وادعت الملكة سيلفيا ريناتي سومرلاث، البالغة من العمر 73 عاما، في فيلم وثائقي أنتجته محطة الإذاعة السويدية (بي.أس.تي.في) وتم بثه قبل أيام، أنه بين الفينة والأخرى تصادف أشباحا طيّبة في القصر الذي تعيش فيه مع زوجها الملك كارل غوستاف.

وقالت إن “هناك أصدقاء صغارا، وهم الأشباح، وجميعهم لطيفون معي، بحيث تشعر من حين إلى آخر بأنك لست بمفردك”.

وأشارت إلى أنها لا تشعر بالخوف منهم مطلقا، بل بالإثارة وحدها، ووجهت دعوة لمحاورها قائلة “تعال وجرب بنفسك.. تعال هنا عندما يحل الظلام، إنه أمر مثير للغاية”.

ولم يقتصر ذلك الاعتقاد على الملكة سيلفيا وحدها، بل أكدت شقيقتها الأميرة كريستينا مدى صحة تلك التصريحات بخصوص الأشباح المقيمة في القصر.

وقالت خلال نفس الشريط الوثائقي إن “القصر كان دائما مكتظا بالناس، وقد فارقوا الحياة، في حين بقيت أرواحهم تحوم فيه، لكن من المستغرب أن هذه الأرواح أخذت شكلا ملحوظا”.

ويعود تاريخ قصر دروتنينغهولم الملكي إلى القرن السابع عشر، وهو يقع على إحدى جزر بحيرة مالار في ضواحي العاصمة السويدية ستوكهولم.

وتتخذ الأسرة الملكية السويدية من القصر مقرا لها منذ العام 1981، وقد أدرج القصر عام 1991 على قائمة مواقع التراث الثقافي العالمي لليونسكو.

وولدت الملكة سيلفيا في هايدلبرغ بألمانيا، والتقت ولي العهد السويدي الأمير كارل غوستاف الذي أصبح في وقت لاحق الملك كارل السادس عشر غوستاف في دورة الألعاب الأولمبية بميونيخ عام 1972.

وبعد أربع سنوات توّجت الملكة علاقتها بالزواج، ما يجعل منها أطول ملكات وملوك السويد حكما في تاريخ البلاد.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر