الإنترنت وشعرية التناص في الرواية العربية

الكتاب يهدف إلى بيان ما أضافته الإنترنت إلى هذه “التناصية” في الرواية العربية، خاصة وأن البنية التناصّية كانت موجودة في الرواية التجريبية.
السبت 2018/04/14
 الرواية والإنترنت

الكتاب يهدف إلى بيان ما أضافته الإنترنت إلى هذه “التناصية” في الرواية العربية، خاصة وأن البنية التناصّية كانت موجودة في الرواية التجريبية في مرحلة ما قبل الإنترنت.

تغيّر المفاهيم
تغيّر المفاهيم

القاهرة - صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب في القاهرة للباحث المصري محمد هندي كتاب “الإنترنت وشعرية التناص في الرواية العربية”.

ويهدف الكتاب إلى بيان ما أضافته الإنترنت إلى هذه “التناصية” في الرواية العربية، خاصة وأن البنية التناصّية كانت موجودة في الرواية التجريبية في مرحلة ما قبل الإنترنت.

كما يسعى إلى الكشف عن جماليات التناصّ الموضوعية والشكلية في التجارب المقدَّمة، خصوصا وأنه أصبح محورا أساسيا في تشكيل الفعل القصصي بأبعادِه الواقعيةِ والدرامية، وأنّ توظيفه لم يكن لمجرد الاقتباس أو الزخرفة الشكلية، إنما يحمل دلالة موضوعية وفنية تختلف باختلاف الرؤى التأليفية.

ولتحقيق هذه الأهداف وغيرها تم استقراء مجموعة من التجارب السردية العربية المعاصرة التي حاولت محاكاة الإنترنت في بنيتها الداخلية على المستويين؛ الموضوعي والشكلي، ومن بينها رواية “شات” للكاتب الأردني محمد سناجلة.

15